· 

بين الجوع والتخمة … موت وفناء



يتساوى الجوع‬⁩ والتخمة في النتيجة كلاهما يؤدي الى النهاية المحتمة اي الموت,  والصدام القادم سوف يكون بين الجوع والتخمة وقد لا تتمكن فوهات المدافع من حسمه بالحرب ،  وكم من الشعوب تضيع بين ⁦‪الجوع‬⁩ ⁦‪والتخمة‬⁩ بسبب حكام تجهل أن هناك شيئاً  يُسمّى "الوسط" بين ⁦‪جوع‬⁩ لحدود التسوّل ⁦‪وتخمة‬⁩ لحدود الموت وبالتالي نهاية الاثنان سوف تكون  بالفناء ، وقد تكون مشكلة شعب لبنان كبيرة لانه بعد تخلصه من اقطاع العائلات الشبعانة ،فأنه وقع فريسة إقطاع الحكام الجوعانة! 


وبذلك يكون بين ⁦‪الجوع‬⁩ ⁦‪والتخمة‬⁩ فجوة كبيرة اسمها الظلم ، وقد وصف الإمام علي بن أبي طالب " التخمة انها أشد فتكاً، من ⁦‪الجوع‬⁩ "وفي تعريف التخمة‬⁩ هي تناول الطعام أكثر من الحاجه ،لذا خذ على قدر حاجاتك لكي تعيش يومك لا اكثر ، واجعل نصب عينيك أن هنالك أناس لا يملكون المال لشراء الخبز ، لذلك لا تخف من الجوع  بل اطلب من الله أن يبعد عنك التخمة وكما تقول الحكمة الصينية "انه كلما ابتعد الدماغ عن الأمعاء ... كلما ازداد الجسد شموخاً".


ويبقى السؤال هل تقديم العادة على العبادة أورث ⁦‪الجوع‬⁩ للفقراء والتخمة‬⁩ للأغنياء ؟  فترى أناساً متخمين بجشع بما يكفي حاجتهم وفوق حاجتهم وخير كلام ما جاء في القرآن الكريم "إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا ما بِأَنفُسِهِمْ " وعلى الصعيد الشخصي فأن إمكانية التأقلم عندي مع أي وضع هو في غاية السهولة فقد عشت الحرب والسلم، الجوع‬⁩ ⁦‪والتخمة‬⁩، الفقر والغنى ولا ازال شاكرًا الله كل صباح على نعمه خاصة عند قراءة الارقام التي تتحدث عن ما يفوق 821 مليون شخص في العالم يعانون من الجوع ، يقابلهم 1.9 مليار شخص يعانون من زيادة الوزن وتبلغ كلفة سوء التغذية عالمياً حوالي 3.5 مليار دولار اميركي.


نقولا ابو فيصل ✍️