· 

فيليب موريس لبنان تنفذ حملة توعية لمكافحة التدخين بين الشباب دون السن القانونية

أطلقت شركة فيليب موريس لبنان حملة توعية تستهدف من خلالها شبكة تجار التجزئة في جميع أنحاء البلاد، ساعية بذلك لمكافحة التدخين لدى فئة الشباب دون السن القانونية بغية الحؤول دون حصولهم على منتجات التبغ والنيكوتين بجميع أنواعها.

وتقوم شركة فيليب موريس لبنان، من خلال هذه الحملة، بالتواصل مع التجار وبائعي التجزئة لتعزيز معرفتهم بشأن قوانين الصحة والعقوبات التي تحظر بيع وتوزيع وعرض منتجات التبغ والنيكوتين للأشخاص الذين هم دون سن الثامنة عشر (18) عاماً. كما تحث الحملة تجار التجزئة على الالتزام بتطبيق هذه القوانين من أجل الحفاظ على الصحة العامة وتجنب انتهاك القوانين واللوائح التنظيمية والتعليمات المعمول بها، هذا فضلاً عن تعزيز مهاراتهم في التنبؤ بعمر المستهلك والتعامل مع المواقف التي تستوجب رفض القيام بالبيع.

وفي إطار هذه الحملة، تعقد شركة فيليب موريس لبنان ورش عمل تدريبية افتراضية بالإضافة إلى توزيع ملصقات توعوية في المتاجر، في مختلف المناطق اللبنانية، تتضمن رسائل واضحة وتعليمات مباشرة بعدم بيع أي من منتجات التبغ لمن هم دون السن القانوني.

وتعليقاً على الحملة، قال المدير العام لشركة فيليب موريس في لبنان، تايلان سوير: "في خضم التحول الذي يشهده القطاع عالمياً كما في لبنان، ومع استمرار التقدم في مسيرتنا نحو مستقبل خالٍ من التدخين، نواصل جهودنا لمكافحة ومنع استهلاك واستخدام منتجات التبغ والنيكوتين بكافة أشكالها من قبل فئة الشباب دون السن القانونية ".

تجدر الإشارة إلى أن شركة فيليب موريس إنترناشونال قد خصصت أكثر من 8.1 مليار دولار من الاستثمارات منذ عام 2008، كما كرست جهودها وطاقاتها على مدار السنوات الماضية لإيجاد بدائل أفضل قائمة على أبحاث دقيقة مثبتة علمياً وموثوقة لتسخين التبغ، كما التكنولوجيا التي توفر مهمة تسخين التبغ، فيما تقصي عملية الحرق المسؤولة عن الأمراض المرتبطة بالتدخين، وذلك استمراراً لمسارها لتحقيق رؤيتها المتمثلة في التخلص التام من السجائر التقليدية يوماً ما.


اقرأ أيضاً

مبادرة #نلوّن_لبيروت لمساعدة الأطفال على تخطي الآثار النفسية المدمرة بعد انفجار بيروت