الجمعية اللبنانية للطب النفسي تحذّر المرضى: طلبُ فحوص مخبرية لكشف الأمراض النفسية يُعتَبَر احتيالاً

حذّرت الجمعية اللبنانية للطب النفسي اليوم المرضى النفسيين من الخضوع لأيّة فحوص مخبرية أو تناول ايّة مضافات غذائية من دون استشارة طبيب نفسي، معتبرة أن طلب فحوص مخبرية من المريض بحجة تحديد كمية النواقل العصبية (neurotransmitters) المسبّبة للأمراض النفسية، يُعتَبَر "احتيالاً"، وشدّدت من جهة أخرى على أن المضافات الغذائية (additives) لا تؤثّر على المرض النفسيّ، بل قد تكون لها آثار "مضرّة".

وأصدرت الجمعية اللبنانية للطب النفسي بياناً نبّهت فيه المرضى إلى عدد من المواضيع المتعلقة بالأمراض النفسية، مذكّرة بأنها "الهيئة الرسمية التي تمثّل جميع الأطباء النفسيين في لبنان".


وأكدّت الجمعية في هذا الإطار أن "أيّة فحوص 

مكمّلة يمكنها كشف العيوب البيولوجية ذات الصلة بالأمراض النفسية، على غرار ما تتيحه الفحوص المخبرية، غير متوافرة في الوقت الراهن". وأضافت أن "كمية النواقل العصبية ذات الصلة بالأمراض النفسية، كهرمونَي السيروتونين والدوبامين وحمض الغاما أمينوبوتيريكGABA  أو غيرها، ليست قابلة للفحص حاليًا". وشدّدت على أنّ "أيّ فحص يُطلَب من المريض بذريعة تحديد كميات هذه النواقل العصبية، يشكّل احتيالاً، والإدّعاء بأن مثل هذا الفحص مفيد، لا يمتّ إلى الواقع العلميّ بصلة". وتابعت: "لا يوجد أيّ مختبر، لا في لبنان ولا في خارجه، يمكنه ضمان فاعلية هذا النوع من الفحوص".

 


وأوضحت الجمعية من جهة أخرى أنّ "المضافات الغذائية التي يصفها الأطباء أو غيرهم للمرضى، زاعمين أنها تحوي نواقل عصبية، ليس لها أي تأثير على مسار المرض النفسي من أيّ نوع كان". واضافت: "لا توجد راهناً أيّة بيانات علمية تؤكّد إمكان ملاحظة أيّ تطور إيجابي لهذا المرض أو ذاك، إذا تناول لمريض هذا النوع من المضافات، لا بل يمكن أن تكون هذه المضافات مضرّة". واشارت إلى أن "تأثير هذه المضافات على الأشخاص الذين يتناولونها، لم يعرف بعد".



وختمت الجمعية بيانها بأن "على االمريض أن يستشير طبيبًا نفسيًا قبل إجراء أيّ فحص مخبري أو تناول أيّة مضافات، إذ أن الطبيب النفسيّ هو الوحيد الذي يمكنه تزويد المريض العلاج الملائم لوضعه"، مشددة على ضرورة "اتباع التوصيات الدولية في ما يتعلق بالأمراض النفسية".