· 

إبداع الطبيعة وعظمة الفن المعماري الفريد تتعانقان في جناح سنغافورة

عند افتتاحه للجمهور اعتباراً من 1 اكتوبر 2021، سيرحّب جناح سنغافورة بالعالم في إكسبو 2020 دبي، بدءاً بالإستعراضات الضوئيّة الساحرة المستوحاة من ارتباطنا بالطبيعة، وصولًا إلى المحادثات التي تحثّ على التفكير حول مدن المستقبل المستدامة والصالحة للعيش، يتخللها أفلام تسلّط الضوء على سنغافورة من خلال شعبها وتراثها وقصص نجاحها.

 

كما سيغوص الزوار في رحلة تجريبيّة ساحرة عبر المساحات الخضراء المورقة التي تجسّد رؤية سنغافورة في أن تصبح مدينة وسط الطبيعة، والتي ستظهر جليّة عبر مجموعة من المعروضات المتعدّدة الوسائط والبرامج الجاذبة التي يمكن للأشخاص من جميع مناحي الحياة الاستمتاع بها.

 

وقد علّق لاري نج Larry Ng، المفوّض العام لجناح جمهوريّة سنغافورة، بالقول: " إننا ندرك أن ما حققه جناح سنغافورة يعتبر مهمّا للغاية لدولتنا، لأنه يوفّر لنا منصّة مهمّة للتواصل مع أشخاص من جميع أنحاء العالم لتبادل الآراء والأفكار وطرح النقاشات حول الرؤى المسقبليّة. وبما أن الزوّار سيختبرون أجواء الجناح المميّزة من خلال مساحاته الترحيبيّة والمعروضات والبرامج الرقميّة، نأمل أن يستطيعوا اكتساب معارف جديدة وتكوين وجهات نظر إيجابيّة حول كيفيّة دمجنا للطبيعة والتكونولوجيا معاً في مساحاتنا الحضريّة، بالإضافة إلى الإطلاع على إمكانيات التصميم الهائلة لمدننا  لجعلها مستدامة ومرنة وصالحة للعيش".



وأضاف نج: "إن سنغافورة، بصفتها مركز استقطاب عالمي،  على كامل الإستعداد لاستقبال العالم والبقاء على تواصل معه. وتشير تجهيزات الجناح إلى استعدادنا التام لقيادة المحادثات والمشاركة فيها، بالإضافة إلى حرصنا على تسهيل تبادل المعرفة والأفكار بيننا وبين أصحاب الأعمال. لذا نتطلّع بشوق لاستقبال العالم في جناحنا، وقدح شرارة الأفكار الإبداعيّة من خلال تعزيز التعاون بين دولنا للتغلب على التحديات العالميّة  الحالية،  والتأسيس لغدٍ أكثر إشراقاً".

 

استكشاف رحلة الاستدامة في سنغافورة من زوايا مختلفة

إن جناح سنغافورة الذي يجسّد شعار “الطبيعة. الرعاية. المستقبل."، هو بمثابة إنجازٍ معماريٍّ ذات نظام بيئيٍّ أخضر  قائم على مبدأ الإكتفاء الذاتي حيث يمثل صورة مصغّرة عن رحلة جنّة الأوركيد نحو النمو والاستدامة والمرونة،  بينما يعكس في الوقت نفسه صورة الإستعداد الكامل لمواجهة بعض التحديات الحضريّة الأكثر تعقيداً في عصرنا الحالي.

 

 

علاوة على استحواذ المساحات الخضراء على التصميم الهندسي للجناح سيتم تسليط الضوء على الفلسفة التوجيهيّة للتنمية المستدامة عبر واجهات عرض متعدّدة الوسائط. ففي مخروط المدينة "سيتي كون City Cone"، سيتم اصطحاب الزوّار في رحلة غامرة، وتجربة سينمائيّة  قيّمة يجسّدها المبدع السنغافوري برايان جوثونج تان Brian Gothong Tan. وقد تمّ رسم تخيلات هذا الفنان الرائد على الجدار المنحدر الداخلي لـ"سيتي كون"، بالإضافة لعرض المشاهد البانوراميّة، ولوحات الرسوم المتحرّكة غير اللاّمعة، ولقطات الطائرات الآليّة الصغيرة - الدرونز، ومئات مقاطع الفيديو لتصوير التحديات البيئيّة التي نواجهها جميعاً نتيجة للتنمية الحضريّة العالميّة، والابتكارات التي حقّقتها سنغافورة في مجال الحلول الحضريّة لإنشاء مدينة عصريّة تتعايش فيها البيئة المبنيّة في وئام وسلام مع الطبيعة الأم.

 

ومع حلول الليل، سينبهر زوّار جناح سنغافورة النابض بالحياة باستعراضات الأضواء الساحرة. وقد تمّ تصميم عرض الإضاءة "بيومورفوسيسBiomorphosis " الليلي من قبل شركة تصميم الإضاءة السنغافوريّة "لايت كولاب Light Collab"، وهو عبارة عن مشاهد تتعانق فيها الأضواء اللاّمعة مع الظلال والأصوات، لتعبّر عن  سنغافورة الخضراء والمستدامة. وتتراقص نبضات الطبقات الضوئيّة بشكل إيقاعي جنباً إلى جنب مع مشهد صوتي من تأليف الموسيقار السنغافوري المُبدع دون ريتشموند Don Richmond، حيث تضيء وتبرز المناظر الطبيعيّة الخضراء للجناح، وتستحضر صوراً لغابة ساحرة، وتحثّ الزائرين على التجّوّل واستكشاف الجناح الذي يبدو حيّاً بكل تفاصيله.

 

وسيستمتع الزوّار أيضاً بالبرامج اليوميّة الأخرى على مدار ستة أشهر "كقصص سنغافورة في سكاي ماركت Stories of Singapore at the Sky Market"- وهي عبارة عن أفلام وثائقيّة وأفلام قصيرة حائزة على جوائز، تخوّل الزوّار الإطّلاع على وجهات النظر المطروحة للنقاش في سنغافورة، خاصّة ما يدور منها حول التحديات الأكثر إلحاحاً التي نواجهها في عالمنا الحاضر، بما في ذلك تغيّر المناخ والتنمية المستدامة والتقدّم التكنولوجي والمرونة الغذائيّة، وسيتخلّل ذلك تسليط الضوء على تاريخ وتراث وثقافة جنّة الأوركيد.

 

ويمكن للزوّار الذين يتطلعون إلى إلقاء نظرة معمّقة على التصاميم والأعمال الداخليّة لجناح سنغافورة اختيار "ستوري ووك Story Walk" الرائعة، وهي جولة ممتعة برفقة المرشدين الودودين في الجناح. وتقام هذه الأحداث أربع مرات يوميّاً في فترة ما بعد الظهيرة خلال أيام الأسبوع، وستجذب فقرات سرد الحكاوي والقصص الزوّار الراغبين بمعرفة المزيد عن جمال الجناح وروعة سنغافورة وعطاء شعبها، وذلك عبر الحكايات والحقائق والأرقام.

 

بالإضافة إلى ذلك، ستحتل الثقافة السينمائيّة السنغافوريّة مكانة بارزة كجزء من سلسلة "ليلة الأفلام السنغافوريّة Singapore Film Night "، وهي عروض شهريّة للأفلام المحليّة التي نالت استحسان النقّاد. ويمكن للزوّار توقّع مشاهدة أفلام مثل الدراما العائليّة "Ilo Ilo"، أوّل فيلم روائي سنغافوري يفوز بجائزة في مهرجان كان السينمائي؛ والفيلم الوثائقي "ذا سونغز وي سانغ The Songs We Sang"، الذي يجسّد رحلة الموسيقى السنغافوريّة الفريدة "Xinyao"؛ والكوميديا ​​السوداء "تيونغ باهرو سوشيال كلَب Tiong Bahru Social Club"؛ و"7 رسائل 7 Letters"، ومختارات عاطفيّة من "رسائل الحبlove letters" السينمائيّة لسنغافورة من قبل سبعة من صانعي الأفلام السنغافوريين اللامعين.

 

ويمكن للزوّار ووفود الأعمال الحريصين على المشاركة في محادثات متعمّقة حول كيفيّة تأمين الإستدامة والإبتكار لفرص العمل الجديدة، متابعة "سلسلة الأعمال السنغافوريّة Singapore Business Series" الشهريّة، حيث تشارك المؤسسات معارفها وخبراتها وابتكاراتها مع جمهورعالمي. وستعقد هذه الجلسات أيضاً على شكل ندوات هجينة حيث تسمح أيضاً للمشاركين الافتراضيين بأن يكونوا جزءاً من البرنامج.