· 

بذور من أجل المستقبل

بالتعاون مع نقابة تكنولوجيا المعلومات، أطلقت هواوي برنامج "بذور من أجل المستقبل 2020" الذي يهدف إلى دعم التحول الرقمي وبناء نظام إيكولوجي مستدام لتقنية المعلومات والاتصالات في لبنان من خلال رعاية الطلاب الموهوبين. وشارك في البرنامج 20 طالباً من ست جامعات لبنانية.

حضر حفل الافتتاح الذي أقيم عبر الإنترنت لأول مرة التزاماً بإجراءات التباعد الاجتماعي كلٌ من جورج خويري رئيس نقابة تكنولوجيا المعلومات، وبول فنغ الرئيس التنفيذي لشركة "هواوي" في لبنان، إلى جانب عدد من الأساتذة الجامعيين والمندوبين من الجامعات والطلاب المشاركين في البرنامج. وتم تنفيذ البرنامج في العام الحالي على الرغم من الظروف الصعبة التي فرضها تفشي الجائحة، حيث تسعى هواوي وشركاؤها إلى توفير فرص تعليمية مميزة للمزيد من الأشخاص لجَسْر الفجوة بين التعليم الأكاديمي والخبرة العملية اللازمة لدخول سوق العمل.

ويهدف البرنامج إلى تنمية مواهب تقنية المعلومات والاتصالات المحلية ونشر المعرفة التقنية وتعزيز الوعي والاهتمام بالقطاع التكنولوجي وتعزيز المبادرات الإقليمية لدعم المجتمع الرقمي المتنامي في لبنان. وسيوفر البرنامج للمشاركين التدريب على التقنيات الحديثة بما فيها الجيل الخامس والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية لتمكين الطلاب من الاضطلاع على أحدث المواضيع التقنية الرائجة واستكشاف النظام الإيكولوجي التقني بإشراف أهم خبراء التكنولوجيا.

وقال بول فنغ، الرئيس التنفيذي لشركة "هواوي" في لبنان: "تلتزم هواوي بدعم قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في لبنان، حيث نهدف إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية على المدى الطويل. لذا، تحرص الشركة على تنفيذ برنامج ‘بذور من أجل المستقبل’ في لبنان بشكل سنوي لتنمية القدرات التقنية من خلال تدريب الطلاب على أحدث التقنيات. نثق بأهمية الاستكشاف والتعلّم لدفع عجلة التحول الرقمي ونحن ملتزمون ببناء نظام إيكولوجي يعود بالنفع على الجميع في لبنان".

من جانبه قال جورج خويري، رئيس نقابة تكنولوجيا المعلومات في لبنان: "نفخر بالتعاون مع شركة رائدة عالمياً مثل هواوي على تنظيم برنامج بذور من أجل المستقبل 2020، حيث يسهم البرنامج في دعم جهودنا لتزويد الشباب اللبنانيين بالقدرات التقنية اللازمة لدخول سوق العمل وتعزيز الاقتصاد الرقمي وإنجاز خطط التنمية الوطنية. ولا يقتصر دور البرنامج على توفير تجربة مهمة للطلاب فحسب، بل يسهم أيضاً في دفع عجلة التحول الرقمي في البلد".

يُذكر أن هواوي أطلقت برنامج بذور من أجل المستقبل في عام 2008 في إطار الإيفاء بالمسؤوليات الاجتماعية للشركة وهو مخصص للطلاب الموهوبين في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، حيث وفر البرنامج للطلاب في لبنان ودول المنطقة فرصاً مميزة للتدريب على التقنيات الحديثة. كما يسهم البرنامج في تعزيز التواصل بين مختلف البلدان والثقافات على المستوى الدولي، مما يتيح للشباب فرصة مميزة لتبادل المعارف والخبرات. وواصلت هواوي الاستثمار في البرنامج على مدار الأعوام الماضية حيث تم تنظيمه في 111 بلداً ومنطقة. وبنهاية العام الحالي، سيبلغ عدد الطلاب الذين شاركوا في البرنامج أكثر من 2500 طالب من جميع أنحاء العالم. أما في لبنان فقد تم إطلاق برنامج بذور من أجل المستقبل في عام 2016، حيث شهد مشاركة أكثر من 60 طالباً لبنانياً في عام 2020.