· 

أرقام خطيرة في اليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف

 يُحتفل باليوم العالمي لمكافحة التصحر والجفاف سنويًا في ١٧ حزيران/يونيو لإذكاء الوعي العام بالجهود الدولية لمكافحة التصحر. وتُعد هذه المناسبة فرصة فريدة لتذكير الجميع بأن تحييد أثر تدهور الأراضي يمكن تحقيقه من خلال حل المشكلات والمشاركة المجتمعية القوية والتعاون على جميع المستويات. يركز الاحتفال هذا العام على تغيير النزعات العامة تجاه أنماط الإنتاج والاستهلاك البشرية المفرطة التي تُعد السبب الرئيسي في التصحر وتدهور الأراضي. فيما يلي بعض الأرقام حول واقع التصحر حول العالم

 

الصورة من موقع الأمم المتحدة
الصورة من موقع الأمم المتحدة


حُوّل أكثر من 70% من النظم الإيكولوجية الطبيعية عن طبيعتها فعلياً. ويمكن أن يصل هذا التحول إلى 90% بحلول عام 2050



بحلول عام 2030، سيتطلب إنتاج الغذاء 300 مليون هكتار إضافية من الأرض


بحلول عام 2030، من المتوقع أن تستخدم صناعة الأزياء 35 في المائة من الأراضي — أي أكثر من 115 مليون هكتار، وهو ما يعادل مساحة دولة كولومبيا


سيُقام حدث الاحتفال العالمي هذا العام ، الذي تستضيفه خدمة الغابات الكورية (KFS) ، عبر الإنترنت ، مع برنامج ليوم كامل يضم مجموعة متنوعة من الأحداث المثيرة والمواهب الدولية
سيُقام حدث الاحتفال العالمي هذا العام ، الذي تستضيفه خدمة الغابات الكورية (KFS) ، عبر الإنترنت ، مع برنامج ليوم كامل يضم مجموعة متنوعة من الأحداث المثيرة والمواهب الدولية


تُسهم عمليات إنتاج الغذاء والأعلاف والألياف في تغير المناخ، حيث تتسبب الزراعة والحراجة وغيرها من استخدامات الأراضي في ما يقرب من ربع انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. ويتسبب إنتاج الملابس والأحذية في 8% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، ومن المتوقع أن يرتفع الرقم بنسبة 50 في المائة تقريبًا بحلول عام 2030