أطلق المجلس اللبناني للسيدات القياديات بالتعاون مع المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (إيدال) وحدة مختصة بالتصدير

أطلق المجلس اللبناني للسيدات القياديات بالتعاون مع المؤسسة العامة لتشجيع الاستثمارات في لبنان (إيدال) وبحضور رئيسها الدكتور مازن سويد وحدة مختصة بالتصدير، لدعم وتحفيز الشركات والمؤسسات اللبنانية على تصدير منتجاتها.

وللمناسبة قالت رئيسة المجلس، مديحة رسلان: "تهدف هذه المبادرة إلى زيادة حجم صادرات لبنان، بما أن هذه الخطوة هي الطريقة الوحيدة لإنقاذ مؤسساتنا واقتصادنا من الانهيار". كما ودعت جميع اللذين يمكنهم المساعدة لإنجاح هذه المبادرة "لوضع يدهم بيدنا في ظل الأوضاع المعيشية المتردية والتعيسة."

كما وأضافت: "تعيش المؤسسات اليوم وضع صعب للغاية ويجب العمل على مساعدتها بالوسائل القانونية المتاحة، كما يفعل المجلس اللبناني للسيدات القياديات." لافتة إلى أن المجلس يشجع السيدات اللبنانيات للاستثمار بالشباب اللبناني وخلق المزيد من فرص العمل وتحسين الصادرات".

وستعمل وحدة التصدير الخاصة بالمجلس بالتنسيق مع وزارة الاقتصاد واتحاد الغرف اللبنانية على تعريف منتجات شركاؤها من المؤسسات إلى أسواق عالمية وأولها المملكة العربية السعودية، عبر المبادرات التي تعمل لها ايدال، وعبر المشاركة بمعارض عالمية. وهذا قد يساعد على المدى القصير هذه الشركات للاستمرار في ظل الأوضاع الراهنة.


ومن جهته قال سويد : "بلدنا إذا لم يصدّر لا يمكنه أن يستمر، وما ينعكس على البلد ينعكس على الأعمال فأصحاب المؤسسات الذين لا يصدّروا لن يتمكّنوا من الإستمرار، نحن مقبلون على 3 سنوات من الركود والقطاع الخاص يجب أن يعيد انتاج ذاته، فلا يمكننا البتة الإستمرار كما نحن. لا يمكن الإعتماد على الإستهلاك المحلي لكن المشكلة تكمن في ارتفاع الكلفة، من هنا يجب أن نتحوّل الى الأعمال والمهن ذات القيمة المضافة، ونحن كـ"إيدال" ندعمها كي نستمر. بلدنا غني بالطاقات البشرية وليس ميؤوس منه، الأزمة كبيرة لكن يجب أن نعرف كيف نتعاملها معها".