نزهة في "المناظر الداخلية"


بعد تخرّجه من "الفنون الزخرفية – باريس" (Arts Décoratifs de Paris) أكمل دافيد داوود احترافه لمدة سبع سنوات على يد استاذه النحّات الشهير شارل أوفريه الذي كان قد تتلمذ في استديو مريدي فن أوغست رودان.



عاملاً بجد، يستحضر دافيد داوود الهامه من الطبيعة وباسلوب يماهي الانطباعية يعبّر الرسام بشكل خاص بالحجم الكبير. مواضيعه المفضلة هي المنفى والسفر والبعد والحنين والغياب والخلود.

 


ولقد عرض الفنان أعماله في العديد من الصالات والمتاحف والمواقع الثقافية في فرنسا ولبنان. وفي 2018 اختار ابراهيم معلوف أحد أعماله ليزيّن به غلاف ألبومه "السيمفونية المشرقية".

 

الجوائز:

1999 : جائزة الرسم الأولى لمجلة "ريجارد" (Regards)

2004 : تم اختياره من بين أفضل عشرة فنانين في المسابقة الدولية للرسم الفني للوجه (Portrait) والمعروفة باسم بول لويس وايلر (Paul Louis WEILLER) وذلك من قبل اكاديمية الفنون التابعة لمعهد فرنسا (Institut de France)

2006 : ميدالية برونزية من المجلس العام لمنطقة "إيفلين" غرب باريس في فرنسا

2011 : الجائزة الأولى "فريديريك دو كرفور" (Frédéric de Carfort) من قبل مؤسسة فرنسا (Fondation de France)

2013 : ميدالية برونزية من مدينة كونفلان (Conflans)

2013 : جائزة "لوفرانك بورجوا" (Lefranc Bourgeois) للرسم لدى قصر المؤتمرات في مونتروي

2018 : سُمّي من بين أفضل 100 فنان معاصر من قبل مجلة "ميروار دو لار" (Mirroir de l’Art)

 

يقدّم دافيد داوود أعماله تحت عنوان "مناظر داخلية" (Paysages Intérieures) في صالة معارض شريف تابت (Galerie Cheriff Tabet) بيروت من 15 كانون الثاني الى 15 شباط 2019.

معرض الظاهري: ⁦www.cherifftabetvt.com/01