إفتتاح معرض الفنان حاتم إمام

إفتتحت "ليتيسيا غاليري" معرض "Threshold"(عتبة) للفنان حاتم إمام، من تنسيق أماندا أبي خليل.

 

بمناسبة معرضه الفردي الأول في لبنان، فصّل الفنان حاتم إمام أعماله تحديداً لصالة عرض "ليتيسيا غاليري" بحيث تشكّل تجهيزًا مرتبطًا بحيّز مكاني معيّن، ضمن مساحة الصالة.

تعيد الممارسة الفنية لحاتم إمام النظر في أسلوب العرض، بهدف غرس ذاك الشعور بالانتماء إلى مساحات مادية واجتماعية أو الشعور بتملّكها، وذلك من خلال استقصاءات بصريّة، تمتدّ عبر عدة وسائل، وحديثاً عبر تقنيات الطباعة التقليدية.

 


يقترح معرض "Threshold"تمديد النقاش الدائر حول الإطار، وآليات التأطير المتجذّرة في مفهوم التمثيل في الفن - وهو الموضوع الذي غذّى حججًا أساسيّة في مجال نظريتيّ الفن والفلسفة. تعمل مساحة صالة العرض - وهي إطار افتراضيّ وعنصر قوّة داخل هيكل عالم الفن - على تحديد أساليبنا الخاصّة برؤية الفنّ وفهمه، كما تسعى لتحويلها وتغييرها.


يحتضن المعرض سلسلة من اللوحات المعدنية والمطبوعات، باستخدام تقنيات نقش ونمط أحادي، وذلك في مسعى لاقتراح انعكاس حول مساحة المعرض، باعتبارها آلية تأطير مادية واجتماعية، ضمن مشهد عالم الفن، وبشكل أكثر تحديدًا ضمن مجال الفنّ نفسه.

 

يبدو المعرض، من الخارج، وكأنّه تركيبة مجرّدة مصنوعة من مساحات وملامس مختلفة، ومواد متنوعة، بعضها على هيئة إطارات متدلّية من السقف وبعضها الآخر مركّز على الأرض. أما الزائر هنا، فيجد نفسه مدعوًّا لدخول المعرض واجتياز حدود مادية، مجسَّدة بتدخّل بارع وخفيّ داخل هذه المساحة، لتعلن عن عتبات اجتماعية واقتصادية أخرى، التي تمثّلها صالة العرض.

 

يُنظَر إلى "Threshold" على أنّه تجهيز غامر للآراء المؤطّرة، التي تدور في فلك العرض، وذلك بالاستناد إلى الممارسة الفنية لإمام التي تسعى إلى الحشد لموقفه تجاه العالم، المدينة، المناظر، الأحلام، الخيال المتوقَّع أو المتخيَّل. تعتمد الأعمال المعروضة على تلك الحدود التي تفصل الداخل عن الخارج، والتجريد عن التشكيل، والتفاصيل المكبَّرة عن المناظر الطبيعية العريضة، من خلال أسطح مخدوشة أو مغطاة بطبقات، ومن مقاسات وأشكال ومواد مختلفة: المعدن والحجر والورق والبلاستيك.

 

في سلسلة أعمال سابقة ومنقوشة عنوانها "Vicarious Dreams" (أحلام متقلّبة)، تعود إلى العام 2010 وتستند إلى صور فوتوغرافية التُقطَت في مواقع حفر في بيروت، استكشف الفنان فكرة العتبة الماديّة والاجتماعية، على نحو أبعد من مجرد الانشطار بين الحدّين الأسفل/ والأدنى، الذي نراه مجدّدًا في هذا المعرض، كتذكير بالعتبات غير المادية التي تقولب رؤيتنا للعالم، كالأفق.

 

يرافق المعرض تعاون بين الفنان ومنسقة المعرض على كاتالوج يشكّل جزءًا من التجهيز.

 

تعليقاً على المعرض، قال حاتم إمام: "على نحو مماثل لفتحة عدسة الكاميرا، أو نافذة تشرف على منظرٍ ما، إنّ مساحة صالة العرض ليست إلا إطارًا من صُنع إنسان، نرى من خلاله العالم أو ذاك الجزء من العالم الذي نعتبره جديراً بأن يُرى".

 

حول الفنان حاتم إمام

حاتم إمام فنان بصري من مواليد العام 1978 صيدا، لبنان. حاصل على بكالوريوس في التصميم الغرافيكي من "الجامعة الأميركية في بيروت"(AUB) ، وحامل ماجستير في الفنون الجميلة من "جامعة الفنون الإبداعية" (University of Creative Arts) في كانتربري، المملكة المتحدة. كما أنه عضو "أطفال أحداث" وهي عمل جماعي لفنانين، مؤسس- شريك في مجلة "سمندل" للشرائط المصورة (الكوميكس)، مؤسس – شريك والمدير الإبداعي لـStudio Safar ، رئيس تحرير Journal Safar، أحد مؤسسي "سمندل كوميكس"، المدير الفني لـ Annihaya المتخصّصة في التسجيل الصوتي.

كما انه أستاذ مدرّس في "قسم العمارة والتصميم الغرافيكي"، في الجامعة الأميركية في بيروت منذ العام 2007.

 

في الآونة الأخيرة، وتحديداً في العام 2017، شارك إمام في مشروع إقامة الفنان لدى مركز Frans Masareel Centre المتخصّص في العمل الطباعي في منطقة كاسترلي، بلجيكا. كلّفته Temporary Art Platform أيضاً بمَهمّة القيام بعمل فنّي يُعرض للعموم، وينتمي إلى فئة الاعمال المرتبطة بالموقع، وذلك لكي يُعرض في المبنى المشيّد حديثا لـ"المركز الطبي للجامعة الأميركية في بيروت".

 

نُشِرَت أعماله في العديد من المطبوعات المستقلّة، كما عُرِضت على المستويين المحلّي والعالمي.

تشمل مجموعة المعارض التي شارك فيها، سواء منفردا أو ضمن معارض جماعية، الآتي: Infinite Landscape، معرض منفرد لدى Galerie Ravenstein of Bozar، بروكسيل (2017)، Brazil، عمل تدخلي مرتبط بالموقع لصالح La Vitrine، ضمن مشروع Beirut Art Residency (2017)، Short run Seattle، معرض جماعي أقيم في Fantagraphics Library، سياتل (2016)، The city in the city، معرض جماعي بالتعاون مع 98 weeks وذلك في متحف سرسق، بيروت (2015)، Conversation pieces ضمن معرض جماعي أقيم في Galerie Art & Essai، رين (2013)، Take me to this place مع Atfal Ahdath في Mori Art Museum، طوكيو (2012)، Vicarious Dreams، في بينالي الشارقة العاشر (2011)، Exposure في "مركز بيروت للفن" (2010).

 

حول المنسقة أماندا أبي خليل

أماندا أبي خليل منسّقة مستقلة، تقيم في بيروت ومن مواليد العام 1985، بيروت، لبنان.

لقد صوّبت مشاريعها الخاصة بتنظيم المعارض على الممارسات الفنية المرتبطة بالأوضاع الاجتماعية. إنها مؤسِّسة Temporary Art Platform، وهي منصّة تنظيمية، هدفها تحويل الخطاب الفنّي وتنظيم المعارض، باتجاه الانخراط في المسائل الاجتماعية ذات الصلّة بلبنان، وذلك من خلال مشاريع إقامات ومشاريع بحثية وأعمال تكليف.

 

تشمل أحدث مشاريعها الفنية، تنظيم  "متحف متحف / شو هيدا"، للمتحف الوطني في بيروت (2018) من تنسيق الفنانة أنابيل ضو، و"الفن في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت"، Art at AUBMC وهو تكليف للقيام بأعمال فنية، تُعرَض للعموم لصالح المركز الطبي (2018)، Works on Paper، سلسلة تضم اثني عشر عملا مفوضاً، للصحف اليومية اللبنانية (2015).

أما أحدث المعارض التي تولّت تنسيقها فتشمل: Kurz / Dust (منسّقة بالتعاون مع آنّا بتاك) في Center for Contemporary Arts Ujazdowski Castle، وارسو (2015)، White Cube Literally, on form and convention of display، لدى Galerie Isabelle van den Eynde، دبي (2016)، When all seemingly stands still، GreyNoise، دبي (2015)، Simple past, Perfect Futures، لدى CENTQUATRE، باريس (2014).

 

في العام 2018، كانت منسّقة مقيمة لدى Delfina Foundation في لندن؛ Inclusartiz، ريو دي جانيرو. كما فازت بـ 2018 Jane Farver Residency في ISCP، نيويورك.

في العام 2016، تم ترشيحها لجائزة ICI المستقلّة للرؤية في التنسيق. كما تولّت تنسيق مشاريع استطلاعية وشاركت في العديد من لجان الاختيار لصالح مؤسسات مثل Art Basel، FIAC، Art Dubai، The Arab Fund for Arts and Culture، Saradar Foundation، Beirut Art Center، The Beirut Museum of Art، Al Serkal، Kunsthall Bergen، Kunsthall Stavanger، وFoundation Ricard

 

كذلك، كانت أبي خليل منسّقة Hangar (Umam D&R) في حارة حريك، كما شغلت مناصب عدّة في مؤسسات فنية مرموقة، مثل CENTQUATRE، باريس. تدرّس في "الأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة" (ألبا) و"جامعة القديس يوسف" (USJ) في بيروت.

 

حول ليتيسيا غاليري

تركز "ليتيسيا غاليري"، وهي صالة عرض متخصصة بالفن المعاصر في بيروت، على تشجيع المشاركة العالمية في الفن المعاصر في لبنان، من خلال وضع كل من الفنانين المحليين والعالميين وأعمالهم، ضمن سياق البيئة الفنية العالمية. تتّسم صالة العرض، وهي تحت إشراف آني فارتيفاريان، بروح تعاون قوية علماً أنها سبق أن عملت على نحو وثيق جداً مع منسقي معارض دوليين بارزين من كل أنحاء العالم بهدف اطلاق مشروع نموذجي يتطلع إلى تعزيز تطوّر الفنانين الإقليميين من منطقتي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بالإضافة الى اتاحة المجال للتعريف بفنانين عالميين في لبنان، ضمن برنامج يستضيف أربعة معارض إلى خمسة في السنة.

تقدم ليتيسيا غاليري للجمهور المحلي والزائرين الدوليين على حد سواء، فرصة اكتشاف فنانين عالميين والحصول على فهم أعمق لممارساتهم وتقنياتهم الواسعة من خلال برامج متاحة للعامة وتشمل: محادثات، مشاريع خارج صالة العرض، تكليف لتنفيذ أعمال فنية تتناسب مع مواقع محددة، دعم مبادرات ثقافية في لبنان والمنطقة.

يستمر المعرض لغاية السبت 19 كانون الثاني 2019 في "ليتيسيا غاليري" (Letitia Gallery)، بناية Tour de Saroula، الحمرا.

يفتح المعرض من الاثنين حتى الجمعة من الساعة الـ 10 صباحاً لغاية الساعة الـ 6 مساءً

الخميس من الساعة الـ 10 صباحاً لغاية الساعة الـ 9 مساءً

السبت من الساعة الـ 10 صباحاً لغاية الساعة الـ 3 بعد الظهر

 

www.letitiagallerybeirut.com