"إفيان" تختار الشخصية المؤثرة وخبيرة التجميل جويل ماردينيان سفيرة لعلامتها التجارية في منطقة الشرق الأوسط

أعلنت "إفيان"، العلامة التجارية الرائدة على مستوى العالم في تعبئة أجود المياه المعدنية الطبيعية، تعيين جويل ماردينيان، خبيرة التجميل الشهيرة المقيمة في دبي، سفيرة لعلامتها التجارية في منطقة الشرق الأوسط.

جويل خبيرة تجميل وشخصية مؤثرة وحائزة على العديد من الجوائز، كما أنها مقدمة برامج تلفزيونية ومؤسِّسة سلسلة صالونات التجميل "ميزون دو جويل" وعيادات "كلينيكا جويل" التجميلية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبدأت مسيرة جويل المهنية في المنطقة من خلال برنامج "جويل" الذي بثته قناة MBC وأدركت فيه جويل شغفها بالجمال وأسلوب الحياة الصحي. وعبر إمبراطورية الجمال التي تتربع على عرشها تقدم خبيرة التجميل مجموعة من منتجات العناية بالبشرة والشعر تحت علامة "جويل باريس"، ويتابعها أكثر من 7.9 ملايين متابع على "انستغرام".

وبهذه المناسبة، قال فرانك إسكويديه، مدير تسويق لدى "إفيان" فولفيك العالمية التابعة لمجموعة دانون: "تمثّل جويل ماردينيان كافة القيم التي تفخر بها علامة ’إفيان‘ وهي شخصية ملهمة في نظر الكثيرين في مختلف أرجاء المنطقة. فتصميمها وإصرارها على تبني نمط حياة صحي يتناسب بصورة مثالية مع رؤية علامتنا التجارية وأهدافها. واستكمالاً لثقافة ’عيش بروح الشباب‘ التي تنتهجها ’إفيان‘ وتهدف إلى تمكين الجميع من إعادة التواصل مع روح الشباب لتبني رؤية جديدة ومتفائلة ومنفتحة تجاه الحياة، نثق تمام الثقة بأن جويل هي الخيار المثالي لتعزيز حضورنا في المنطقة".

من جانبها، قالت جويل ماردينيان: "يسعدني الانضمام إلى أسرة ’إفيان‘ وسأحرص بالتأكيد على بذل قصارى جهدي في سبيل توعية وإلهام ومساعدة الناس على إدراك الجمال الكامن في أنفسهم. ونظراً لأن علامة ’إفيان‘ تؤمن بذات القيم، أثق تماماً بأنني الشريك المثالي لإيصال رسالة العيش وفقاً لأسلوب حياة صحي متوازن".

تستقي "إفيان" مياهها من المنابع في جبال الألب، وتبدأ حكاية كلّ قطرة من مياهها من ندفة ثلج أو قطرة مطر تتساقط على قمم جبال الألب التي لا زالت تحافظ على نقاوتها وأصالتها، ومن ثم تبحر عبر طبقة صخرية مائية ضخمة عميقاً في الجبال قبل أن تتم تعبئتها مباشرة من نبع "إفيان لو باين". إن هذه الرحلة التي تستغرق 15 سنة هي سرّ نقاوة مياه "إفيان" الطبيعية كلياً، وهي التي تمنحها نكهة غنية بالمعادن الفريدة.

وإلتزاماً بجوهر مياه "إفيان، فإنها تعد الخيار الصحي الأمثل لترطيب الجسم والصحة عموماً، ولطالما جسدت مياه "إفيان" المعدنية الطبيعية مشاعر المرح والتفاؤل تجاه الحياة وروح الشباب وثقافة "عيش بروح الشباب".

 

 

Write a comment

Comments: 0