"رودز فور لايف" خرّجت عناصر من قوى الأمن شاركوا في دورة "المستجيب الأول" التدريبية


سلّمت جمعية "رودز فور لايف" مجموعة من عناصِر قِوى الأمن الداخِلي شهادات  التخرّج من دورَة " المُستَجيب الأوّل"، وأكّدت أن المهارات التي يكتسبها عناصر قوى الأمن من هذا البرنامج، وحقائِب الإنقاذ التي سيزوَّدون بها، ستمكّنهم من "إنقاذ الضحايا بسرعَة وحِرَفيَّة".

وقالت رئيسة الجمعية زينة قاسم خلال حفل التخرّج الذي أقيم في مَعهَد قوى الأمن الداخلي في عَرَمون إن العناصر الـ.٢٥المتخرّجين، وهم من منطقَة  الجنوب "انضمّوا إلى مئات من رُسُل الإنقاذ الذين باتوا يمتَلِكون المَهارات الضرورية لإنقاذ ذَوي الإصابات البليغَة في لبنان". 

وأشارت إلى أن "قِوى الأمن، وضمن مقارَبَتها الحَديثَة لدَورِها المجتَمَعي، ستصبِح مجهّزَة بالمَهارات وبحقائِب الإنقاذ اللازمَة لكي تواجِه ظاهرَة الإصابات البليغَة بالسرعَة والحِرَفيَّة الضروريّتين لإنقاذ الضحايا". وشكرت للبنك اللبناني للتجارَة BLC"شراكَتِه الإستراتيجيَة" مع الجمعية في تَمويل ورعايَة بَرنامَج "المستجيب الأوَّل" المخصص لقوى الأمن، وبرنامج "الإسعاف ما قبل الوصول إلى المستَشفَى" PHTLS الذي تستفيد منه كل الطواقم الاسعافية ، آملةً في "أن تُعَمَّم ثَقافَة التدريب وتَحظَى بِرعايَة جديَة ومستَدامَة من الحكومَة الجَديدة المزمَع تشكيلها بعد الإنتخابات النيابية".

وكانت "رودز فور لايف" خرَّجَت دُفعَة جَديدَة مِن مسعِفي الصليب الأحمَر شاركوا في برامجها التدريبية، خلال احتفال أقامته في بيت عَنيا- حَريصا. ولاحظت قاسم خلال الإحتفال "أنَّ الشركاء الاستراتيجيين للجمعية آمنوا بجدوى ثقافَة التّدريب، فأدرَجوها في صلب برامِج المسؤوليَّة الإجتِماعيّة لمؤسساتِهِم، وقد ثَبُتَت فاعليّتَها عملياً، مع أن الجهود المَشكورَة من القِطاعَ العام والجمعيات المدنيَّة لم تؤدّ بعد إلى تَقليصِ الأعدادِ السنوية للحَوادِث المروريَّة". 

وضمّت هذه الدفعة من المتخرّجين 22 مسعِفاَ ومسعِفَة من الصليب الأحمر اللبناني مِن مَراكِز فرن الشباك والمريجِه وقرنِة شِهوان وكفرذبيان وصَيدا وجزين وصاريِّه والبترون والكورَة وزغَرتا وبعبدا وعاليه والسمقانيِّه وقبرشمون ودير القَمَر والشويفات ومرجعيون.