· 

لقاء يحتفي بالدكتورة ربى سابا حبيب  

 

بعنوان "دكتورة ربى سابا حبيب، فكرٌ في ملء امرأة" أقام "لقاء" أمسيتَه الـ ٦٨ التكريميّة لقامةٍ فكريّة وأكاديميّة، أضاءت سماءَ الكلمة في الجامعة اللبنانيّة وجامعات ليون في فرنسا على امتداد أربعين سنة. حضر الأمسية سعادة مدير عامّ المكتبة الوطنيّة في بيروت الدكتور حسّان العكره، وسعادة أمين عامّ اتّحاد الكتّاب اللبنانيّين الدكتور الياس زغيب، ونخبة شعراء وأدباء وأهل قلم، ومحبّي المكرّمة د. ربى سابا حبيب وأهلها، بالإضافة إلى أعضاء "لقاء".

قدّم الاحتفال المهرجان، المهندسة الشاعرة الأستاذة ميراي عبد الله شحادة، وافتتحته بالقول "لقاء في أيكة دكتورة ربى سابا حبيب، من تبدعُ الهمسات بين سطورها، وتفجّرُ الحبَّ أعراساً في وجه العواصف... لبوة الشعر اليوم نكرّم... نروّض السحر بآفاق مشاعرها ونصنعُ وطنًا. لبنان مملكتها!".

تضمّن الاحتفالُ ثلاث محطّات: ندوة حول المكرّمة، تكلّم فيها د. جوزاف ياغي الجميّل، د. ليلى شمس الدين، د. يسرى البيطار رئيسة "لقاء" الفخريّة ورئيسُه د. عماد يونس فغالي. وكانت مفاجأة الاحتفال أغنية من كلمات المحتفى بها، لحّنتها وأدّتها على العود الفنّانة هناء شرانق، وقدّمتْ أيضًا، باقة أغنياتٍ من ألحانها… وكانت المرحلة الثالثة أمسية شعريّة للدكتورة ربى على دفق مشاعرها وألقِ أدائها جمالاً شعريًّا وسموَّ كلمة.

دكتور جوزاف ياغي الجميّل

"ربى سابا حبيب، أيتها الصديقة الصادقة، عطر الصباح، لا نقدر أن نفصل بين شخصك والشعر، فأنت اللحن والقصيدة، وأنت فراشة الحقول والعقول، تولمين لقرائك ما يلزم من ذهب لأرواحهم، تفوحين عبق الأمكنة، تبوحين كنوز الفكر… وحين يخامرنا الموج الجروح، وتضطرب فينا الروح، تكتبين، بل تعزفين، على لباب أرواحنا، سمفونية الإبداع النوراني".

الدكتورة ليلى شمس الدين

"وعندما تَهُمّينَ بالكلام ... لا يسَعُنا إلا أن ننصِتَ إلى حروفِكِ وكأنها تسبيحةُ صلاة .. فصلاتُكِ شِعرٌ .. وحديثُكِ وطنٌ .. وجُرأتُكِ تواضعٌ .. وهَمهَمَتُكِ محبةٌ تَعزِفُ إرادةً ووَقار .. أيتُها المُبصرةُ بقلبكِ وروحِكِ وعقلِك... نستحقُ نحنُ .. أن تكوني رمزًا من بلادي .. لأنّكِ أنتِ كما أنتِ .. وكما كنتِ .. وستبقينَ ... كنزاً من بِلادي .."

الدكتورة يسرى البيطار

"ربى سابا حبيب، يا سيّدةَ الثقافةِ المقارَنة، والأدب المقارن، وأنتِ لا شبيهَ لكِ. ألا افتحي كفَّكِ يتدفّقْ نبعُ المحبّةِ في الغابات. وقديمًا قالَ الصّوفيّون: "ههنا مَن شربَ كأسًا من المحبّةِ لم يظمأْ بعدَها".

الدكتور عماد يونس فغالي

"هي شاعرةٌ لا لأنّها تكتب الشعر. بل لأنّ كلماتِها تقطرُ شعرًا جوهريًّا على مذبح الإبداع المقدّس. هي حاملٌ دائمة تلدُ للشعرِ الصورةَ بكرَ الملهَمين! في حضرتها القدُسيّة، "عبقُ الأمكنة" بخورُ هيكلِ الجمالِ، أيُّه لا يسابقُ إلى تلمّسِ رفعتها فيدركُ كم ذهبًا يلزم لروحه، فيمتلئ!".

 

نُقل الاحتفال مباشرة من مركز فرع جبل لبنان لنقابة المعلّمين جونيه عبر موقع كورة برسّ وإذاعة دريم أف أم، بإدارة الإعلاميّ ميشال دمعة، وعبر موقع ميزان الزمان مع الإعلاميّ محمّد علي رضى عمرو، ووُثّق الحدث بالصور والتسجيل المرئي والمسموع مع الأستاذتين أعضاء "لقاء" إكمال سيف الدين وهند أبو إسبر.

وفي نهاية الاحتفال، قدّمت أسرة "لقاء" للمحتفى بها درعًا تكريميًّا هذا نصّه: تحيّة "لقاء" ومحبّة لِـ الدكتورة ربى سابا حبيب لأجل عطاءاتها الأدبيّة والأكاديميّة في سماء الفكر مع تمنّياتنا بألقٍ مستدام. وقطعت المكرّمة قالبَ الحلوى الخاصّ بالمناسبة، وأُخذت الصور التذكاريّة مع الحضور.