· 

ثقافة المجتمع المدمر

تعبيرية
تعبيرية

تزوجت بعد طلاقها ( من رجال لرجال)، تزوجت بعد وفاة زوجها ( عيب الشوم عليها منها وفية وعاشت على ذكراه)، تزوج وحدة أصغر منه بالعمر ( جهلان وعامل حاله دونجوان)، تزوجت واحد أصغر منها (تضحكت عليه  وأكيد بكرا بيرميها بس  يوعى على حاله)، عنده بنات ( يا حرام ماحدا رح يحمل إسمه)، ما تزوجت ( عانس إجاها كتير بس تكبرت )، ما تزوج ( اي من مرا لمرا  اي مرا رح ترضيه )، ما عندهم ولاد ( حرام ما تحكوا قدامهم عن الولاد بلا ما يحسدوكم )، بترجع بوقت متأخر على البيت ( فلتانة)، بيشتغل على السيارة ( شوفير ما بيفتح بيت )، ما بيشتغل ( بلا شغلة ولا عملة ناطر مصروفه)، إمرأة ذات منصب ( الله يستر عليها معروف كيف وصلت اكيد صاحبت شي رجال)، رجل معه مال ( أكيد حرامي )، شخص حقق نجاح (طبعا عنده واسطة).


ثقافة المجتمع المدمر، الذي يصنف نفسه الحاكم في شؤون الناس والذي يطلق أحكامه المجحفة دون أي حق. الزواج بعد الطلاق حلال، والزواج بعد الوفاة حلال، والله الذي جعل الذكر والأنثى والذين لا ينجبوا الاطفال لسبب، الرسول عليه الصلاة والسلام تزوج من هي أكبر منه بالسن، ومن هي أصغر منه سناً ليرينا جواز ذلك والرجولة ليست في المظاهر الخارجية بل بالمواقف.

وقد يكون الإنسان يبحث ولا يجد فعلينا مساعدته وليس تدميره. مادام مجتمعنا يركز على الآخرين ويجعل من الحلال حراماً بسبب الأعراف والتقاليد الموروثة الباطلة والتي لا دخل لها بالدين سوف نظل مجتمعاً تابعاً ولن نكون يوماً قياديين.

ملك عيتاني