· 

بين حريق جبال لبنان وحريق قلوب الامهات


حرقة‬⁩ ⁦‪قلوب‬⁩ أمهات لبنان على مستقبل أبنائهم بعد دفن طموحهم وهم احياء وخسارة الودائع وخراب المصالح واقفال الشركات والحياة المذلة التي يعيشها اللبناني العاطل عن العمل والعاطل عن الحرية أيضًا واللائحة تطول ، وفيما يعيش اللبنانيون حياة غير لائقة بهم في وطنهم بعد ان تعثرت لقمة العيش والدواء والتعليم  وزاد الخوف والقهر ، أضف اليها ⁦‪حريق‬⁩ القلوب على شباب تهاجر هربًا من الموت ظلماً أو جوعًا او هرباً من مستقبل يظنونه مجهولًا‏

‎ويبدو انه مكتوب علينا ان نعيش شتى انواع الحرائق ... ⁦‪من حرائق‬⁩ ⁦‪القلوب ⁦‪وحرائق‬⁩ الشجر وحريق‬⁩ العمر  الى ⁦‪حريق‬⁩ الأحلام والله يحرق قلب كل ظالم اوصلنا ان نعيش كل يوم مصيبة جديدة ... لقد تعبت قلوب اللبنانيين من الموت ثلاث  : قلب ⁦‪حريق‬⁩، وقلب غريق، وقلب سحيق، وصارت قلوبنا مقطعة الى : قلب منتظر للعطاء، وقلب منتظر للقاء ، وقلب مشروح، وقلب مجروح، وقلب مطروح ، وقلب منيب مثل قلب آدم ، وقلب سليم مثل قلب إبراهيم ، وقلب منير مثل قلب الله وهذا الاهم والاحب الى قلب الله


أما وقد اقرت الحكومة الاسترالية الحكم بالسجن 21 عامًا لكل من يشعل ⁦‪حريقاً‬⁩ عمداً، فماذا ترى تكون عقوبة مجرمي لبنان ؟ حيث يُقتل البشر للابتهاج، ويُسحق الحجر للتجارة في الكسارات الغير مرخصة ويُحرق  الشجر للفحم والحطب، وتُنتهك ⁦‪الكرامات‬⁩ من النافذين والمتسلطين، وتتحدثون عن قانون وعدالة. ‏يبقى في الاخير ان لبنان هو ارض الله ولو ان دولة اخرى او شعب اخر ذاق ما ذاقه شعب لبنان وتعرض لما تعرضت له بيروت كانت انتهت من زمن بعيد ، شعب ينطبق عليه قول الشاعر: "سأعيش رغم الداء والاعداء .. كالنسر فوق القمة الشماء "والسلام لجميعكم .


نقولا ابو فيصل ✍️