· 

ركضة أمل للبنان


عقدت جمعية بيروت ماراثون 

مؤتمراً صحفياً أعلنت في خلاله عن تنظيم فعاليات سباق ماراثون بيروت لعام 2021 وذلك يومي السبت والأحد 13 و14 تشرين الثاني الشهر المقبل في منطقة واجهة بيروت البحرية إنطلاقاً ووصولاً و تحت شعار : " ركضة أمل للبنان " وهو دعوة لجميع اللبنانيين واللبنانيات للركض متحدين مع العلم أن هذا الحدث الماراثوني كان ألغي عامي 2019 و2020 بسبب الأحداث السياسية والأمنية وتفشّي وباء كورونا .

حضر المؤتمر شخصيات رسمية وأهليّة تقدمهم العميد حسين خشفة ممثل مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان والرائد جلال ملاّك ممثل قائد المركز العالي للرياضة العسكرية العميد إلياس حنّا والنائب الأول لرئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية رئيس إتحاد كرة القدم هاشم حيدر ممثلاً رئيس اللجنة الدكتور بيار جلخ والسيد محمد عويدات ممثلاً مديرعام وزارة الشباب والرياضة زيد خيامي والأمين العام للجنة الأولمبية العميد المتقاعد حسان رستم ورئيس إتحاد ألعاب القوى السيد رولان سعادة والسيد أليكس نعمة ممثلاً رئيس الصليب الأحمر اللبناني السيد أنطوان الزغبي والسيدة روزي بولس رئيسة جهاز الإسعاف والطواريء في الصليب الأحمر اللبناني إضافة إلى الرعاة والداعمين وممثلين عن الجمعيات الخيرية والبلديات وأندية رياضة الركض وأعضاء الهيئة الإدارية لجمعية بيروت ماراثون وعدائين وعداءات وإعلاميين .

النشيد الوطني إفتتاحاً ثم ترحيب وتقديم من أمين سر الجمعية المستشار الإعلامي حسان محيي الدين وبعده كلمة رئيس إتحاد ألعاب القوى رولان سعادة الذي نوّه بالدور الذي تقوم به جمعية بيروت ماراثون في إطار تعميم ثقافة الركض عبر نشاطات في رياضة الركض وفي مختلف المناطق اللبنانية والعمل لإعداد جيل من العدائين والعداءات من خلال إعتماد البرامج التدريبية 510 و542  المجانيان وختم مشيراً إلى أن تنظيم السباق هذا العام سيكون مؤشر عافية وإستعادة لحدث رياضي تجاوزت شهرته حدود الوطن .

كما كانت كلمة لرئيسة جمعية بيروت ماراثون السيدة مي الخليل عرضت فيه للتحديات التي واجهت الجمعية منذ العام 2019 حيث أقفلت مكاتبها وتم تسريح 30 موظفاً وموظفة بسب الأحداث الأمنية وتفشّي وباء كورونا والمحاولات الحثيثة التي قامت بها الجمعية حيث نظمّت سباقات إفتراضية في لبنان والخارج وعادت جميع رسوم التسجيل للصليب الأحمر وجمعيات خيرية تقديراً لدورهم الإغائي بعد حادثة إنفجار مرفأ بيروت حيث أنّ هذه  اللحظة :

غيّرت كل شيء  ... دمّرتنا وراحت ... ومن وقتها ... كلنا عم نركض ... للبحث على لحظة ... تجمعنا ولا تفّل ... وتبقى عند الكل ...

إنها لجظة أمل ... ولحظة بقاء ... ولحظة إصرار ... ولحظة نخوة ... ولحظة نشاط ... ولحظة إجماع ... ولحظة وطن ... ولحظة أمل ...

 ولفتت السيدة الخليل إلى أن القرار هذا العام كان بالعودة للنشاطات الميدانية فكان سباق السيدات خلال شهر أيار الماضي وسباق الماراثون الذي يقام الشهر المقبل رغم كل التحديات والصعوبات التي مازالت قائمة على كافة الصعد وهو ما فرض جملة إجراءات منها أن يكون سقف المشاركة 6 آلاف مشارك ومشاركة من بينهم ألف مشارك إفتراضياً في الخارج ولن يتم إستقدام عدائين محترفين أجانب وعرب وبالتالي لاجوائز مالية وستكون جميع رسوم التسجيل لمصلحة 8 جمعيات هي :

Teach a Child ,The Neonat Fund ,Brave Heart , Idraac , Beit El Baraka , Live Love,Children Cancer ,Lebanese Autism Cociety .

ودعت السيدة الخليل لعدم فقدان الأمل بالغد حتى ولو طال الوقت فلبنان بحاجة لوقفة الدعم من كل أبنائه الأصيلين ومحبتنا للبنان ليست مجرد كلمة ولا شعار لإن لبنان مثل الهواء وحدوده السماء وهو ثقافة واجب الحفاظ عليها ولبنان هو الحرية والحرية هي العدالة السماوية .

وتساءلت السيدة الخليل هل الإستسلام يكون الحل ؟ وأجابت بالطبع لا وبالتالي لا يجوز فقدان الأمل وتعالوا جميعاً لنركض للأمل لتبقى بيروت ويبقى لبنان أقوى من العتمة متوجهة بالشكر من عميق القلب لثقة الجميع بجمعية بيروت ماراثون التي كانت وتبقى عنوان رسالة ودور ملتزمين بهما وفق الشعار المركزي :

سلام / محبة / ركض .

وختمت بالشكر والتقدير لجميع الرعاة والداعمين معنوياً ولوجستياً للسباق كما شكرت الراعي التلفزيوني قناة MTV  وجميع المؤسسات الإعلامية الشريكة المحلية والعربية والجنبية وذكّرت بمهلة التسجيل التي تنتهي يوم 29 تشرين أول الحالي .

وكانت عرضت خلال المؤتمر أفلام عن الإعلان الترويجي للسباق ومسارات السباقات وقائمة الرعاة والداعمين والبرنامج التدريبي 542 .