· 

ما يجعل أي موقع معلمًا تاريخيًا وطنيًا

الولايات المتحدة ليست دولة قديمة كما هو الحال بالنسبة لبعض الدول الأخرى، ولكنها تضم العديد من المواقع الثقافية الهامة تاريخيًا. ويساعد برنامج شبكة المعالم التاريخية الوطنية على الحفاظ عليها من أجل تمتع الأجيال المقبلة بها.

يمثل كل معلم تاريخي وطني جانبًا استثنائيًا من التاريخ والثقافة الأميركيين، وفقًا لدائرة المتنزهات الوطنية الأميركية (NPS).

يمكن أن يكون المعلم التاريخي مبنى أو موقعًا أو هيكلًا أو كائنًا أو منطقة – طالما أن وزير الداخلية الأميركية يحدده معلمًا تاريخيًا وطنيًا.

تشرف دائرة المتنزهات الوطنية الأميركية على رعاية المواقع التاريخية الوطنية والحفاظ عليها منذ العام 1960. كانت شبكة قناة إيري في ولاية نيويورك وجزيرة ماكيناك في ولاية ميشيغان من بين المواقع الأولى التي تم تحديدها باعتبارها معالم تاريخية وطنية في ذلك العام.

وقد تم اختيار قناة إيري مثالًا رئيسيًا للإنجاز الصناعي الذي تحقق في مطلع القرن التاسع عشر على الساحل الشرقي، في حين تم اختيار جزيرة ماكيناك بأكملها- وهي مستوطنة صيفية يعود تاريخها للقرن التاسع عشر حيث لا يُسمح بدخول السيارات فيها حتى يومنا هذا- باعتبارها جوهرة من جواهر الغرب الأوسط.

Boat floating toward a lock in a canal (© Ian Dagnall Commercial Collection/Alamy)
بداية قناة إيري تتجه نحو الهويس رقم 2، ووترفورد، بالقرب من ألباني، نيويورك. (© Ian Dagnall Commercial Collection/Alamy)

تختار دائرة المتنزهات الوطنية الأميركية مواقع المعالم التاريخية الوطنية المحتملة من خلال مسح سنوي تجريه للعثور على أماكن ذات أهمية تاريخية وثقافية للولايات المتحدة. وبعد أن تحدد دائرة المتنزهات الوطنية الأميركية ومجلسها الاستشاري الخاص المواقع التي يتعين ترشيحها، تقوم بإرسال قائمة بها إلى وزير الداخلية ليقوم بالاختيار النهائي.

ويتمتع أصحاب العقارات الخاصة بحرية قبول أو رفض تصنيف عقاراتهم معالم تاريخية وطنية.

هناك أكثر من 2600 موقع تاريخي وطني في الولايات المتحدة وتمتلك الحكومة الفيدرالية أقل من 400 موقع منها. حوالى 85% منها يملكها مواطنون عاديون أو منظمات أو شركات أو كيانات قبلية أو حكومات ولائية أو محلية – أو في بعض الأحيان مجموعة من الكيانات.

حتى لو كان المعلم التاريخي الوطني مملوكا لكيان خاص، يمكن للحكومة الفيدرالية تمويل الحفاظ على المعلم. وبموجب قانون المحافظة على التاريخ الوطني للعام 1966، يمكن للحكومة الفيدرالية أن تقدم تراخيص وتمنح تمويلا للمعالم التاريخية للمالكين لصيانة الممتلكات.

وفي حالة منح التمويل الفيدرالي، تخضع الممتلكات للقوانين واللوائح الفيدرالية المُنظِّمة التي تقيّد إدخال تغييرات قد تنتقص من طابع الممتلكات. وإذا لم يتلق المالك الخاص تمويلًا فيدراليًا، فلن تسري هذه القيود على الرغم من أن القوانين المحلية وقوانين الولاية ستظل سارية.

People riding a cable car (© Andy Myatt/Alamy)
حافلة سان فرانسيسكو الكهربائية رقم 14 على قمة شارع هايد أعلى التل الروسي. (© Andy Myatt/Alamy)

ليست كل المعالم التاريخية عبارة عن مبانٍ أو هياكل ثابتة. فالحافلات الكهربائية في سان فرانسيسكو تعتبر معلمًا تاريخيًا يمكن لأي شخص ركوبه. وهذه الحافلات تمتلكها مدينة سان فرانسيسكو، لكن الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات والحكومات المحلية شاركت جميعها خلال ثمانينيات القرن العشرين لاستعادة النظام وإعادة بنائه.

وحتى إذا لم يتلق معلم تاريخي وطني تمويلًا فيدراليًا ولم يخضع للقوانين المحلية أو قوانين الولاية، فيمكن لهيئة المتنزهات القومية الأميركية التحقق من الممتلكات للتأكد من أنها لا تزال قائمة ولم تتدهور حالتها.

وتقوم هيئة المتنزهات القومية الأميركية بتقديم اقتراحات حول كيفية الحفاظ على الممتلكات، لكن المالك ليس ملزمًا قانونيًا بالامتثال إذا لم يتم منح التمويل الفيدرالي. ويمكن أن يساعد التمويل الفيدرالي من خلال المِنَح في الحفاظ على أي معلم تاريخي وطني، ويمكن أن يساعد في منعه من التدهور، وبالتالي يكون أقل عرضة للهدم.

People in a train station (© Paul Brown/Alamy)
محطة القطارات المركزية الكبرى ’غراند سنترال‘ العريقة وذات الأهمية التاريخية في مدينة نيويورك كانت على وشك أن تُهدم. (© Paul Brown/Alamy)

ومع ذلك، حتى إذا تم تصنيف المبنى معلمًا تاريخيًا وطنيًا، فلا يزال من الممكن هدمه وفقًا لقوانين المدينة التي يوجد فيها. فقد كانت محطة القطارات المركزية الكبرى ’غراند سنترال‘ في مدينة نيويورك على وشك أن تُهدم إلى أن نجحت السيدة الأولى السابقة جاكلين كينيدي أوناسيس في دعم بقائها والدفاع عنه أمام كل من حكومة الولاية والحكومة الفيدرالية خلال سبعينيات القرن العشرين. وحتى يومنا هذا، يمكن للسياح والمسافرين زيارة المحطة التاريخية التي سيبلغ عمرها 100 سنة في العام 2023.