· 

أنقذوا طيور لبنان

يبدو ان وزارة البيئة تجاوبت مع مطلب الحركة البيئية اللبنانية بعدم فتح موسم الصيد البري لهذا العام والاسباب مفصلة في الكتاب المرفق.



في ظل الانتهاكات البيئية المستمرّة وموجة حرائق الغابات الكارثية والتحديات التي تواجهها البيئة والانظمة البيئية ومن بينها تفشي الآفات والتي تعد الطيور مكافح وناظم اساسي لها، والأوضاع الأمنيّة الصعبة وتفلت السلاح إضافة الى تقلّص قدرة الاجهزة الامنية على قمع المخالفات بسبب الظروف التي يمر بها لبنان اليوم مما يؤدي إلى استحالة الرقابة على تطبيق قانون نظام الصيد البري في لبنان رقم 580/2004، تجدد الحركة البيئية اللبنانية مطلبها الذي سبق أن رفعته العام الماضي قبيل الإعلان عن موسم الصيد للعام 2020-2021 إلى المجلس الأعلى للصيد البري ووزارة البيئة والداعي إلى تعليق موسم الصيد.


إن مطلبنا المتكرر بتعليق موسم الصيد يأتي أيضاً إزاء التحديات المتفاقمة التي تواجهها النظم البيئية والتنوع البيولوجي في لبنان لإعطاء الحياة البريّة في لبنان الفرصة لاستعادة حيويتها وتوازنها الذي فقدته نتيجة عوامل عدة طبيعيّة أو بشريّة داخليّة أو ناتجة عن التغير المناخي الذي خلف آثاراً على الكوكب ككل.


إنّ تجارب موسم الصيد السابقة قد ثبت فشلها من خلال الانتهاكات الواسعة للقانون وتفشي القتل العبثي والذي طاول كذاك الطيور المهاجرة والمقيمة بشكل واسع فضلاً عن الانواع غير المدرجة على لائحة الطرائد، مع تحفظنا عليها لعدم استنادها الى تقييم واضح للأنواع. 


لــــــذلك،

ولكل ما تقدّم أعلاه تعود الحركة البيئيّة اللبنانيّة وتؤكد على ضرورة أن تستجيب وزارة البيئة والمجلس الأعلى للصيد البري لمطلبها الملح بتعليق موسم الصيد للعام 2021 – 2022.