· 

جائزة التميّز الصناعي

على الرغم من الأزمات والمصاعب التي عصفت بها خلال السنتين الماضيتين، لا تزال الصناعة اللبنانية محرّكاً أساسياً للاقتصاد اللبناني. إيماناً بقدرة القطاعات اللبنانية كافةً وخاصةً الصناعة، نظّم بنك بيمو حفل تسليم "جائزة التميّز الصناعي 2021" في 28 تموز، 2021 في جامعة القديس يوسف، حرم العلوم الاجتماعية، شارع هوفلن، بعدما كان قد أطلقها العام الفائت بهدف ترسيخ الامتياز والاستثناء في الصناعة اللبنانية.

 

بالشراكة مع كليّة إدارة الأعمال والعلم الإداري في جامعة القديس يوسف في بيروت، اختارت لجنة تحكيم "جائزة التميّز الصناعي 2021" 10 شركات تميّزت بالاستثناء، الجودة، المسؤولية الاجتماعية، الحوكمة، إدارة الأزمات، الأداء العملي والاستدامة. وقد حازت شركة NAGGIAR TRADING على الجائزة الأولى، GENERAL PAINT CO. على الجائزة الثانية و CONFEXIA على الجائزة الثالثة.

 

خلال الحفل، وجّه رئيس مجلس إدارة بنك بيمو الدكتور رياض عبجي كلمة قال فيها: "يؤسفني القول  اننا وصلنا في لبنان إلى مرحلة متقدّمة من الرداءة. عوضاً عن ذلك، لنحاول تحقيق التميّز لأننا قد اختبرنا الرداءة وبُرهن لنا أنها غير مناسبة ولا تحقق النجاح. لنراهن على التميّز في كافة أعمالنا، وكافة القطاعات وليس في الصناعة فقط. نحن، في بنك بيمو، نتطلّع إلى إطلاق جائز تميّز أخرى مثل "جائزة التميّز الجامعي".

والأهم، علينا أن نتخطّى المقبول والعادي لجعل لبنان بلداً متميّزاً على كافة الأصعدة. هذه فرصة فريدة لأنه لا خيار لدينا. خيارنا الوحيد هو التميّز."

 

من جهته، تكلّم رئيس جامعة القدّيس يوسف في بيروت البروفسور سليم دكّاش اليسوعيّ قائلاً: " الحوكمة والحوكمة الجامعية مهمتها إعداد القادة والموارد البشرية وإعداد الشهادة لكل طالب يتميز وينجح في عمله. هذه الشهادة هي بمثابة جواز سفر لكن ليس باتجاه الخارج ولكن صوب العمل هنا، وقبل كل شيء، في لبنان لأن مهمة الجامعة هي غرس أبنائنا والشباب في هذه الأرض المتميزة بجمالها وطبيعتها وبإنسانها خاصةً ومواردها الإنسانية.

معاً يمكننا أن نكمل المشوار ونؤسس لصناعة جديدة ولمؤسسات اقتصادية حتى نرفع اسم لبنان عالياً."

 

أما عميد كلية إدارة الأعمال في جامعة القديس يوسف، الدكتور فؤاد زمكحل، فقال: " علينا أن نقاوم فكرياً وفي حرم الجامعات من أجل شبابنا لأن أهم ما بقي في لبنان وأهم ما سيساعدنا على إعادة بناء البلد هو الشباب والعلم. بواسطة العلم يمكننا أن نصدّر معرفتنا إلى العالم كما صدّرنا الحرف.

يتمتّع لبنان بقطاع استثنائي له القدرة على الازدهار اليوم وهو القطاع الصناعي. يجب أن يحظى بالمزيد من الاهتمام على كافة الأصعدة. فلطالما كان لبنان مختبراً سياسياً واقتصادياً. ولكن اليوم، عليه أن يصبح مختبراً للجامعات والشركات حيث نختبر، نبتكر، نخلق الأفكار والتضافر بين الشركات، الجامعات، المبدعين والصناعات، بحيث يخلق هذا التضافر نمواً وقيمةً حقيقيين.

من أجل المثابرة والعيش، ليس فقط في لبنان بل في عالم ما بعد الجائحة، التميّز هو دافعنا الأساسي."

إضافةً إلى ذلك، أعرب ممثّل رئيس جمعية الصناعيين الدكتور فادي جميّل، أمين عام الجمعية السيد حسن ياسين عن امتنانه لعقد هذا الحفل قائلاً: " إنه لقاء الأمل نعقده في أخطر أزمة تمرّ بها البلاد وبمجرّد انعقاده في هذه الظروف هو بحدّ ذاته رسالة صمود وإيمان بلبنان وبقدراته وطاقاته. الصناعي هو بطلُ ظلٍّ للاقتصاد اللبناني والصناعيون اللبنانيون هم أمل شبابنا يوماً بعد يوم.

إننا نثمّن مبادرة بنك بيمو ورئيس مجلس إدارته الدكتور رياض عبجي الذي خصص اليوم الصناعة بتقدير مميز وبإيمانه بدورها في تفعيل الحركة الاقتصادية كلها."

 

أخيراً، تكلّم مدير مؤسسة التمويل الدولية في لبنان السيد سعد صبره، عن موقف المجتمع الدولي من الصناعة في لبنان قائلاً: "تُظهر هذه المبادرة مستوى المرونة والصمود اللذين يتمتّع بهما اللبنانيون والقطاع الخاص في لبنان.

إن المجتمع الدولي جاهز للمساعدة وقد وضع إطار عمل للتعافي وإعادة الإعمار مع التشديد على القطاع الخاص. لبنان الجديد ليس بعيد المنال وأؤكد لكم أن القطاع الخاص هو مفتاح لا بل الركن الأساس للاقتصاد. لبنان هو مركز ريادة الأعمال في المنطقة."