· 

بين ماء الأرز  وتأخر النطق وغباء أهل السلطة 

تعبيرية
تعبيرية


قديماً كان الطفل الذي يتأخر في النطق يسقونه ماء الأرز المسلوق، إلا أنه وبمرور الزمن نسينا وصفاتنا الشعبية الفعالة والتي 

‎اثبتت الدراسات أن هذه الماء هي من أهم ةالوجبات الغذائية على الإطلاق وهي غني بفيتامين ب٦ التي تساعد الطفل على النطق مبكراً ولا يتأخر في الكلام ، وبسبب المصائب التي نزلت علينا على يد "البعض" صرنا نتمنى انه حبذا لو تأخر نطق بعض الوزراء لبعضة اشهر حتى الانتهاء من تصريف المواسم الزراعية في منطقة البقاع التي تُرمى محاصيلها هذه الايام طعاماً للأغنام والابقار والدمعة في عين المزارع قاتلة!  فيما الصناعات الغذائية محرم عليها دخول أسواق السعودية للأسباب ذاتها ولأسباب سياسية ربما بسبب التطبيع وشحنات المخدرات وغيرها والدمعة في عين الصناعي جارحة.

‎في لبنان وبعد التجارب ثبت بالوجه الشرعي ان كل تصاريح حكام لبنان "ما تقدم ولا تأخر "! وكل الذين يكثر كلامهم يكثر باغضيهم وخاصة وزراء الصدفة في الحكومة الاخيرة اذا انهم سجلوا أعلى نسبة غباء لاشخاص حملوا حقائب وزارية ربما في تاريخ الجمهورية اللبنانية ، وقد يكون الاستثمار في شخص دون كفاءة هو جزء من اللعبة حتى لا يتكلم الشعب عن اخطاء وفساد مشغليه بل يلتهون به ويشغلون صفحات التواصل بالحديث عن "جدبنته" ، اضف ان تراجع اعداد الراغبين تولي وظيفة عامة يعود لسبب رفض اصحاب الكفاءة قبول هكذا مناصب وتلقي الشتائم  بالوكالة عن الاصيل 


الى اهل الخير في لبنان والخليج نحن خسرنا كثيرا مزارعين وصناعيين بسبب سياسات حكوماتنا الفاشلة وخاصة بعد الذي حصل مؤخرا في اسواق المملكة ،حيث خسرنا تعب وتضحية سنوات من الاستثمار في اسواق لم تعد لنا منذ ٤ اشهر تاريخ قرار منع دخول المنتجات اللبنانية اراضي المملكة ، اضافة الى النتائج والتداعيات  السلبية لهذا القرار، ويبقى اننا ننتظر نتائج لقاء معراب الذي استضافه حزب القوات اللبنانية مع السفير وليد البخاري وما صدر عن اللقاء من اقتراحات حلول للمشكلة وتم رفعها الى المراجع العليا في السعودية ، ولكن يبقى هناك تساؤلات مشروعة: اولا :ما الضمان لعدم تكرار مثل هذا التنمر والخصومات المفتعلة من قبل بعض الاغبياء في لبنان. ثانيا :هل نصدق ان الامور ستعود كما كانت ام ان ترسبات القطيعة التجارية بين السعودية ولبنان ستكون لها انعكاسات على شكل ضربات متلاحقة  ،حتى ذلك الوقت تصبحون على آمال بسبب انتفاء الاحلام عندنا ومبروك لنا تفوقنا في جلد الذات .

نقولا ابو فيصل ✍️