· 

رئيس مصلحة الرياضة في حزب الكتائب الدكتور طارق عساف: يدي ممدودة للجميع ولمؤتمر رياضي يجمع كل الأطراف


في 21 حزيران 2021 ،تم تعيين الدكتور طارق عساف رئيساً لمصلحة الرياضة في حزب الكتائب اللبنانية لولاية سنتين خلفاً للرئيس السابق فارس المدوّر الذي شغل المنصب لمدة اربع سنوات(ولاية سنتين مع تجديد ولاية سنتين).وبذلك بات عساف (المولود في العام 1981 في بلدة اده البترون) "رأس هرم" الرياضة في حزب الكتائب والمسؤول عن الملف الرياضي في أحد اعرق الأحزاب اللبنانية.وسبق للعديد من المعنيين بالرياضة أن تبوأوا منصب رئيس مصلحة الرياضة في الحزب في السنوات الأخيرة من  ادي ابي زخم(الرجل القوي في نادي العمل بكفيا)  الى الاعلامي نجيب قاعي الى فارس المدوّر(رئيس نادي فيطرون). 

وجوه قديمة وجديدة

ويحمل عساف،المعروف باعتداله وعلاقاته الرياضية الممتازة مع العائلة الرياضية، اجازة في التربية البدنية والرياضية من الجامعة اللبنانية ودكتوراه وماجستير في العلوم الرياضية من جامعة بوردو الفرنسية وهو منسق-استاذ مساعد في قسم التربية الرياضية في الفرع الثاني (كلية التربية في الجامعة اللبنانية-نيو روضة).واوضح الدكتور عساف في أول طلّة اعلامية له انه يشكر القيّمين على الحزب على ثقتهم به وعلى رأسهم رئيس الحزب الشيخ سامي الجميّل والأمين العام سيرج داغر والمكتب السياسي مشيراً الى انه سيبدأ جولاته على مختلف الأقاليم في كافة المناطق اللبنانية للبدء بتسمية أعضاء   مصلحة الرياضة بالتشاور مع المعنيين و"سيكون الأعضاء مزيجاً من الوجوه القديمة والجديدة للوصول الى هدفنا . فأنا أؤمن بالديموقراطية ولن أكون متفرداً في القرارات" .

برنامج العمل

ويتابع عساف قوله"بدأت تحضير برنامج عملي للسنتين المقبلتين وسيكون جاهزاً بعد نحو شهر ومن الأمور التي يجب تنفيذها   تنظيم دورات رياضية داخلية ونشاطات متعددة في كافة المناطق اللبنانية .وسأحاول تأمين تمويل هذه النشاطات عبر شركات راعية ومن خططي تنظيم مؤتمر أكاديمي حول الرياضة اللبنانية يجمع جميع مسؤولي الرياضة في الأحزاب والتيارات السياسية والجامعات والمدارس والبلديات والاعلام هدفه وضع أسس طويلة الأمد لتطوير الرياضة اللبنانية بتكاتف الجميع.لدي خبرة رياضية ادارية اكتسبتها من عملي كما  كنتُ عضواً في الاتحاد الرياضي اللبناني للجامعات  في عهد رئيس الاتحاد الراحل القاضي نصري لحود لسنوات عدة".وحول الرياضات التي يحبها أجاب عساف"كرة القدم والبادمنتون والدراجات الهوائية ",واشار الى ان علاقة وطيدة تربطه مع عدد من رؤساء واعضاء اتحادات رياضية .وحول رؤيته لتدخّل السياسة في الرياضة حالياً اجاب عساف بابتسامة لافتة"على السياسة ان تكون في خدمة الرياضة وليس العكس.انا منفتح على الجميع وخاصة  مسؤولي الرياضة في الأحزاب والتيارات السياسية ويدي ممودة للجميع وعلاقتي  مع الذين تبوأوا سابقاً منصب رئيس مصلحة الرياضة في الحزب "ممتازة". ووجّه عساف التهنئة الى رئيس اتحاد الرماية والصيد بيار جلخ لانتخابه رئيساً للجنة الأولمبية في شباط الفائت.وختم عساف قائلاً"هدفي خدمة الرياضة .وحزب الكتائب انطلق من الرياضة واود أن أشكر سلفاً رجال  الصحافة والاعلام الذين سيواكبون اخبار  مصلحة الرياضة ولدي العديد من الأصدقاء الاعلاميين". رياضة