· 

بحضور وزيرة الشباب والرياضة ورئيس "الأولمبية" اتحاد التزلج على الثلج وزّع جوائزه على ابطاله وبطلاته

برعاية  وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان، أقام الاتحاد اللبناني للتزلج على الثلج حفل توزيع الكؤوس والجوائز على ابطال وبطلات موسم 2020-2021 خلال حفل حاشد اقيم في كازينو لبنان واتخذت خلاله كافة اجراءات الوقاية من وباء "كورونا".وتقدّم الحضور الوزيرة اوهانيان،رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية بيار الجلخ ،رئيس مصلحة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات،عضو اللجنة الأولمبية ورئيس بعثة لبنان الى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التي ستقام العام المقبل في الصين المحامي فرنسوا سعادة، الرائد عطية ابو حيدر ممثلاً قائد مدرسة التزلج في الجيش اللبناني العقيد سميح خليل، رئيس إتحاد التزلج السابق شربل سلامة،رؤساء محطات التزلج في لبنان،ممثل الصليب الأحمر اللبناني الكسي نعمة، رؤساء اندية التزلج،ممثلي الشركات الراعية،الابطال والبطلات وأهاليهم وأهل الصحافة والإعلام. افتتاحاً النشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيبية من عريّف الحفل الاعلامي الياس الشدياق الذي اعلن عن اقامة حفل توزيع الجوائز في هذه الظروف وتخطي اتحاد التزلج جميع الصعوبات منجزاُ روزنامة موسم 2020-2021 بنجاح كامل. ثم عُرض وثائقي حول نشاطات الاتحاد لموسم 2020-2021 لاقى تصفيق الحضور.


فريدي كيروز

والقى رئيس اتحاد التزلج فريدي كيروز الكلمة التالية: أهلاً وسهلاً بكم بالحفل السنوي لتوزيع جوائز بطولة لبنان لموسم 2020-2021 سنة إستثنائية بكل المعايير. سنة رفضنا انو نستسلم قداما بالرغم من كل الصعوبات ( الوضع الاقتصادي، جائحة كورونا، تأخر موسم التزلج) هيدا كلوا عطانا الدافع أنا ورفقاتي بالهيئة الإدارية انو ننفذ كامل الروزنامة السنوية لسنة 2021 ونحضر اللاعبيين للإستحقاق الكبير وهو الالعاب الأولمبية الشتوية لسنة 2022. شو يلي صار معنا وبشكل مختصر.

عند بداية الموسم اتخذ القرار باقفال  البلد، وبالتالي اضطرينا نأجل بطولاتنا وبلشنا بالتواصل مع معالي وزيرة الشباب والرياضة السيدة فارتينيه اوهانيان وطاقم الوزارة يللي خلونا نحس انه في خلية عمل بالوزارة عايشة مشاكلنا ورح تلاقيلنا الحلول.

وبالفعل إجت الموافقات من الوزارات المعنية لفترة محدودة ولعدد محدد من اللاعبين مع تنفيذ إجراءات صحية مشددة. بس حتى ننظم السباقات لازم المحطات تكون شغالة والكلفة التشغيلية مش قليلة فتواصلنا مع أصحاب المحطات وأبدو كل تجاوب وفتحوا المحطات على ان يتكفل الإتحاد بدفع كلفة التشغيل وهيك صار. بلشنا بتدريباتنا وسباقاتنا و نظمنا كل البطولات المحددة مع الإتحاد الدولي بفترة زمنية قياسية وهون ما فيني الا ما اشكر اللجنة الفنية بالإتحاد وفريق التنظيم يللي إشتغلوا لمدة 30 يوم متواصلة. وكمان بدي وجه شكر للإتحاد الدولي يلي كان متجاوب معنا بالتعديلات يللي صارت. كمان سنة إستثنائية لأنه قدرنا نفذنا التزاماتنا تجاه الإتحاد الدولي و نظمنا بطولة الدول الصغرى بتزلج العمق وكانت برعاية قائد الجيش اللبناني العماد جوزيف عون وبمشاركة 9 دول من اوروبا واميركا الجنوبية.

واليوم بعد كل هل التعب بس نشوف النتيجة ما منقدر الا ما نفتخر بالإنجازات يلي حققتها الأندية واللاعبيين  وخصوصا" انه إتحاد واحد قدريأمن تصنيف 3 لاعبين للأولمبياد واللاعب الرابع على الطريق. بس  للأمانة  هيدا الشغل ما كان إكتمل لوما كان في خطة عمل بلشت من 8 سنين مع الرئيس شربل سلامة وعم منكمّل فيا مع الهيئة الإدارية الجديدة ويلي رح بتكمل بنفس الزخم. ورح إرجع ذكّر ببعض الأمور يلي حققناها بهل الفترة القصيرة:

- مصادقة وزارة الشباب والرياضة على النظام العام الجديد للإتحاد

- موافقة إلاتحاد الدولي للبياتلون على طلب لبنان بتنفيذ سباقات وبطولات دولية والبدء بالمشاركة بهيدي الرياضة والشكر الكبير لقيادة الجيش اللبناني ولمدرسة التزلج لإصرارن علينا انه نبلش بهيدي الرياضة الجديدة.

-إعادة تصنيف منحدرات فقرا واللقلوق

- موافقة الإتحاد الأسيوي على تنظيم بطولة آسيا للكبار في لبنان سنة 2022

- إعادة أنتخاب يوسف شامل خليل نائبا" لرئيس الإتحاد الأسيوي للمرة الثالثة على التوالي.هيدي البداية ومنوعدكم بالأكثر بالإيام الجايي

بهيدي السنة كان فيا انجازات وكان فيا خيبات ولازم نتوقف عندها ونكون شفافين معكن.صحيح انو إتحاد التزلج هو الإتحاد الشتوي الوحيد يلي عندو العاب اولمبية شتوية.وصحيح انه كان النا فترة طويلة ممثلين باللجنة الأولمبية اللبنانية. بس هيدي المرة خسرنا مقعدنا ما قدرنا نفوت على اللجنة بالرغم من محاولتنا مرتين. بس منوعدكم إنه رح منضل نحاول حتى نسترد مقعد إتحاد التزلج ويرجع الحق لأصحابو بالتعاون مع رئيس اللجنة الأولمبية الدكتور بيار الجلخ يلي منحترمه ومنقدره(وسط تصفيق الحضور) .

معالي الوزيرة،

بدي اتوجهلك بالشكر على كل شي عملتي لإتحاد التزلج وبدي قلك إنه بجهودك مع طاقم الوزارة  قدرنا حافظنا على موقعنا بالإتحاد الدولي وما خسرنا حقنا بالتصويت من خلال إحترامنا لكل الإستحقاقات المفروضة علينا.

بس بدي قلك انه الحمل كبير.

اليوم الرياضة بلبنان عم بتعاني وما بقى في ولا إتحاد قادر يكفي لعدة اسباب. 

الشركات الراعية احجمت عن الرعاية. 

موازنة الوزارة محدودة ويمكن قيمتها ما بتتعدا قيمة مساعدة لتصنيف لاعب اولمبي بالبلدان المتطورة.رياضيونا عم يتركوا البلد وعم بفتشوا على مستقبل افضل.اللجنة الأولمبية دورها مش عم تقدر تلعبو لإنعدام التمويل.يعني كل الإتكال على مساعدات التضامن الأولمبي.واليوم أكتر من كل يوم عم منشوف إنقسام عامودي بعيلة الرياضة بلبنان والمطلوب المبادرة من حدا: 

اولا":  للتعالي عن كل المناكفات ووضع ميثاق شرف رياضي  بين المسؤولين الرياضيين. 

ثانيا": جمع أقطاب الرياضة بلبنان لأنه ما بقى نحمل إنقسامات. 

ثالثا": تنظيم ورشة عمل ووضع رؤية جديدة وإستراتجية لتخطي هيدي الازمة يلي عم بمر فيا بلدنا.

رابعا": السعي مع الهيئات الغير حكومية لتمويل مشاريع أو نشاطات رياضية على ان ترعاها الوزارة بالتعاون مع اللجنة الأولمبية والإتحادات.

اما انتم ايها الأبطال، بقدر بوعدكم باسمي وباسم الهيئة الإدارية انه رح نوضع كل امكانياتنا بتصرفكم لرفع اسم لبنان وتمثيل لبنان باحلى صورة.

والشكر الأخير لكل يللي عم بساهم بانجاح رياضة التزلج من عائلة اللعبة والقيّمين على محطات التزلج والاداريين والمدربين واللاعبين واللاعبات والأهالي والصليب الأحمر اللبناني والشركات الراعية ورجال الصحافة والاعلام يللي بتابعو اخبار رياضة التزلج بوسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمقروءة . 

والشكر الخاص لرئيس مجلس إدارة كازينو لبنان السيد رولان خوري على إستضافتنا ودعمه للرياضة بلبنان.

الوزيرة أوهانيان

بدورها، قالت الوزيرة أوهانيان"أنا ملمّة بأدق التفاصيل بنشاط الاتحاد اللبناني للتزلج على الثلج على الرغم من لأوضاع السياسية والاقتصادية والصحية التي يمر بها لبنان .ووباء "كورونا" زاد من معاناتنا .ولقد أرتأيت مع المعنيين فتح محطات التزلج لاسباب رياضية وسياحية وبالتنسيق مع الاتحاد .موسم التزلج انتهى بنجاح وأهنئكم على ذلك على الرغم من الظروف كما أهنئ ابطالنا وبطلاتنا على  الانجازات التي حققوها محلياً وخارجياً .فالجائزة الكبرى هي للأبطال ولأهاليهم الذين يدعمونهم .أهنئ اتحاد التزلج وعائلته على نشاطه الدائم وعلى هذا النجاح وأتمنى  ان يكون الموسم المقبل افضل على اللعبة وعلى وطننا الجريح لبنان"(وسط تصفيق الحاضرين).

وفي الختام وُزّعت الدروع التذكارية على اوهانيان والجلخ وعلى كبار الحضور .كما تسلّم البطل سامر طوق درعاً تقديرياً بعدما تعرّض الى اصابة خطيرة خلال ممارسته للعبة التزلج  ألزمته البقاء في المستشفى لمدة اربعة  أشهر ثم استعاد عافيته.