· 

غينيس للأرقام القياسية تبدأ اعتماد تصنيفات عالمية جديدة من الأرقام القياسية المخصصة لأصحاب الهمم

نجحت اللبنانية دارين بربر في حصد لقب غينيس للأرقام القياسية بعد تحقيقها للرقم القياسي العالمي لأطول فترة في وضعية القرفصاء على حائط (فئة السيدات) – تصنيفات البتر الأحادي فوق الركبة. واستطاعت بربر تجاوز الحد الأدنى محققة 2 دقيقة 8.24 ثانية في حدث عقد صباح الجمعة (4 يونيو) بدبي. 


وعقب محاولة تحقيق الرقم القياسي العالمي، كشفت غينيس للأرقام القياسية عن إضافة تاريخية في سجلاتها تتضمن اعتماد تصنيفات عالمية جديدة من الأرقام القياسية المخصصة لأصحاب الهمم. جاء ذلك في إطار سعي المؤسسة العالمية لتكون أكثر ملاءمة ووصولاً للأشخاص من ذوي التحديات الجسدية والفكرية والبصرية من مختلف أطياف وفئات المجتمع.


وكشفت طلال عمر – المدير الإقليمي لغينيس للأرقام القياسية في الشرق الأوسط وشمال افريقيا أن التصنيفات الجديدة تأتي إطار "الشمولية" إحدى القيم التي تقوم عليها المؤسسة العالمية. وأضاف: "يعتبر هذا اليوم خطوة تاريخية جديدة في كون غينيس للأرقام القياسية هي المؤسسة المتكاملة لرصد وتقييم الأرقام القياسية حول العالم. حيث تم اصدار هذه الإعتمادات الجديدة عقب دراسة مطوّلة أجريت على مدار سنوات وذلك انطلاقاً من قيمة "الشمولية" التي تعد أحد دعائم القيم التي تقوم عليها غينيس للأرقام القياسية". 


من جهتها قالت دارين بربر عقب تحقيقها للرقم القياسي العالمي: "فقدت قدمي اليسرى في يونيو 1993 عندما كنت في سن 15 بسبب سرطان العظام، واليوم بعد 28 عاماً أعود لأنتصر في معركتي مع هذا المرض. قصتي ألهمت الكثيرات طوال هذه الفترة واليوم أوثقها في سجلات التاريخ آملة أن تلهم الملايين حول العالم. أشكر غينيس للأرقام القياسية على اعتماد هذه التصنيفات الجديدة وكلي فخر أن أكون جزءاً من حملة ستغير حياة الملايين وتؤمن فرصاً أقرب وأكثر وصولاً لدخول العالمية". 


وأضاف عمر: "نعتقد بأن هذه التصنيفات ستؤمن مستوى عادل من المنافسة لهذه الشريحة الهامة من المجتمعات العالمية، وستعزز من وصول وتوثيق الكثير من القصص الملهمة لأصحاب الهمم إقليمياً ودولياً. نهنئ دارين على هذا الإنجاز العالمي ونعلنها "مميزة رسمياً"". 


وتشمل مبادرة التصنيفات لمن يتحدون الإعاقة على 23 فئة بالمجمل ومنها التحديات الجسدية، والعقلية، والبصرية. وقد عملت غينيس للأرقام القياسية مع خبراء خارجيين للوصول إلى هذه التصنيفات وستكون قابلة للتطبيق عبر اعتماد أرقام قياسية متعلقة بفئات الرياضة والقوة البدنية والرحلات. 


وتهدف المبادرة إلى إنشاء مئات الأرقام القياسية الجديدة المخصصة لمحتدي الإعاقات من أنحاء العالم. فعلى سبيل المثال تم إنشاء رقم قياسي عالمي لـ "أكثر عدد تمارين ضغط خلال دقيقة – تصنيفات البتر الأحادي فوق منطقة الكوع" وغيرها. 


وابتداءاً من يوم الاثنين، 7 يونيو 2021، سيكون بإمكان زوار مواقع غينيس للأرقام القياسية بكافة اللغات المتاحة الإطلاع على قائمة التصنيفات الجديدة والأرقام القياسية التي من الممكن إنشاؤها. 


واختتمت بربر: "أنا ممتنة للغاية وفخورة بتحقيقي للقب غينيس للأرقام القياسية، وآمل أن يستلهم الكثيرون من قصتي وأن يبادروا لتحقيق ألقابهم الخاصة ومشاركتي هذا الشعور العارم بالسعادة والأمل".



لنتعرف أكثر على 

مبادرة #نلوّن_لبيروت هنا