تفاؤل عام في غضون استعداد موريشيوس لفتح حدودها

من المتوقع أن يتعافى السفر الدولي إلى أكثر من 50٪ من مستويات ما قبل كوفيد قبل نهاية العام. وأصدر الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) واقتصاديات السياحة توقعات أكثر تفاؤلاً مما كان متوقعًا في الأصل. ويأتي ذلك في الوقت الذي تبدأ فيه موريشيوس الاستعداد لإعادة فتح الحدود.

وقد تكثفت المشاورات بين شركاء السياحة في موريشيوس بهدف فتح الحدود أمام السفر الدولي في منتصف عام 2021. كما وتم إنشاء مجموعات عمل لتحديد بروتوكولات السفر وتقييم خيارات الاتصال الجوي بالإضافة إلى تصميم حملات اتصالات عالمية لاستئناف السياحة.


يعتقد اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) أن السفر سيتعافى بشكل أسرع مما كان متوقعًا بسبب النمو السريع في عدد السكان المُلقحين والتقدم في الاختبار. ومن المتوقع أن تقوم البلدان المتقدمة بتلقيح أكثر من 50٪ من سكانها بحلول الربع الثالث من عام 2021. وقد حصلت موريشيوس على طلبات لقاح كافية لتلبية أهداف التطعيم وتحقيق مناعة القطيع في غضون الأشهر القليلة المقبلة.


كما وتتقدم الاستعدادات في موريشيوس وسط هذا التفاؤل المتزايد، ويبدو أن الناس احتفظوا بالرغبة في السفر، فبمجرد إعلان الدول عن إعادة فتح الحدود، حدثت ارتفاعات مفاجئة في أرقام الحجز، واستشهد اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) بالنمو السريع في السفر للخارج بين المملكة المتحدة والبرتغال كمثال.


كما ويقول المحللون إن بعض الأشخاص قد تراكمت مدخراتهم أثناء الإغلاق والتي قد تصل إلى 10 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي في بعض البلدان. وأقر اتحاد النقل الجوي الدولي (IATA) أنه من المتوقع أن يتجاوز عدد الركاب العالميين مستويات ما قبل كوفيد في وقت مبكر من عام 2023.