· 

الإعلام الجندري، تمثيل المرأة والرجل في الإعلانات اللبنانية

عقدت الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية جلسة نقاش افتراضية بمناسبة إطلاق دراسة بعنوان "الإعلام الجندري، تمثيل المرأة والرجل في الإعلانات اللبنانية" بالتعاون مع مؤسسة Hivosمن إعداد معهد البحوث والتدريب الإعلامي في الجامعة اللبنانية الأميركية (LAU)، وذلك في إطار برنامج تمكين المرأة للقيادة WE4L المموّل من صندوق FLOW التابع لوزارة الخارجية الهولندية.
شارك في جلسة النقاش السيدة كلودين عون رئيسة الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية وعدد من أعضاء الهيئة، والدكتور جاد ملكي مدير معهد البحوث والتدريب الإعلامي IMRT ورئيس قسم الإعلام في الجامعة اللبنانية الأميركية، ود. جرتشين كينج مديرة التدريس وتصميم المناهج في معهد البحوث والتدريب الإعلامي وأستاذة مساعدة في الاتصالات والصحافة المتعددة الوسائط في الجامعة اللبنانية الأمريكية، والسيدة ميريام صفير مديرة المعهد العربي للمرأة  في الجامعة اللبنانية الأمريكية، السيدتان ياسمين السقا وريان حيدر باحثتان مساعدتان وطالبتا ماجستير في الإعلام في الجامعة اللبنانية الأميركية، وإعلاميات وإعلاميون من مختلف الوسائل الإعلامية المرئية والمسموعة والمكتوبة والإلكترونية في لبنان، إلى جانب طالبات وطلاب في كليات الإعلام في عدد من الجامعات.

وافتتحت السيدة عون اللقاء بكلمة قالت فيها: "نجحت النساء في عصرنا في الميادين التي خاضتها في العلوم والفن والاقتصاد، وتبوأت بنجاح قيادة عدد من الدول، ومع ذلك لا تزال رائجة في بلادنا كما في معظم أنحاء العالم، صورة عن المرأة تمثلها ككائن ضعيف وغير قادر، ينحصر دوره في دائرة التدبير المنزلي والإطار العائلي. وعلى الرغم من عدم تطابقها مع الواقع في كثير من الحالات، لا تبدو هذه الصورة الموروثة من العصور الغابرة قريبة من الزوال."

وتابعت:"  السبب الأول في ذلك هو بالطبع أن التطور المجتمعي لم يكتمل بعد ولا تزال النساء يعانين في بعض المجالات من عدم مساواتهن بالرجال في الحقوق. لكن ما يزيد الأمر تعقيداً هو أن بعض وسائل الإعلام تستمر في استخدام هذه الصورة عن المرأة في كافة مجالات نشاطاتها، في الإعلام بفروعه المتعددة، السياسية والاقتصادية والثقافية كما في الإعلان، موضوع الدراسة التي نطلقها اليوم. والصورة تغدو نمطية، عندما يجعلها التكرار تطغى على الصور الواقعية. وقد تضاعفت آثار هذا التكرار على الثقافة المجتمعية في عصرنا مع انتشار وسائل التواصل الا جتماعي. من هنا أهمية رصد المقاربة الجندرية المعتمدة من جانب وسائل النشر الثقافية والإعلامية والتواصلية والإعلانية.

ورمت الدراسة التي رغبت الهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية بإجرائها إلى التعرف على الصورة النمطية التي تعرضها الإعلانات التجارية في لبنان عن النساء والرجال."

وأضافت:" لقد أظهرت الدراسات أنه في المجتمعات التي تنتزع فيها الإعلانات الصفة الإنسانية عن النساء، تزداد حالات العنف الممارس عليهن. والأمر ينطبق على الإعلام بشكل عام.  وفي لبنان بنوع خاص، بتنا بحاجة أكثر من أي وقت مضى، إلى ميثاق أخلاقي في الإعلام يحظر الإساءة إلى النساء عن طريق تصويرهن في موقع الخضوع لسلطة الرجل. أو بالتوجّه إليهن بالإهانة في مجال قيامهن بأعمال مهنية لمجرد كونهن نساء."

وأكدت قائلة:" هنا ننتزه هذه المناسبة، لكي نؤكد من جديد رفضنا وإدانتنا لكلّ ما شهدناه من تعرّض شخصي للكرامة طال سيدات في مواقع صنع القرار السياسي والقضائي والإعلامي، وندعو جميع المعنيين في قطاعات الإعلام والإعلان والنشر والناشطين على شبكات التواصل الاجتماعي، إلى إدراك حجم التأثير الاجتماعي الذي تتركه أعمالهم وأقوالهم. وآمل أن تساهم هذه الدراسة في إلقاء الضوء على المسؤولية التي تقع على عاتقهم في تعزيز وضع المرأة في مجتمعنا."

وختمت:" يسرني اليوم أن أتوجه بالتقدير، إلى فريق عمل معهد البحوث والتدريب الإعلامي في الجامعة اللبنانية الأميركية لوضع هذه الدراسة العلمية المفيدة، كما أتوجه بالشكر إلى مؤسسة Hivos وإلى وزارة الخارجية الهولندية، لدعمهما للهيئة الوطنية لشؤون المرأة اللبنانية في إنجازها."
وبعد أن تمّ عرض فيلم قصير بعنوان: "الإعلام الجندري، تمثيل المرأة والرجل في الإعلانات اللبنانية"، قدّم د.ملكي والسيدتان السقا وحيدر منهجية الدراسة وأبرز نتائجها، وشمل العرض تحليلاً نوعياً وكمّياً لتمثيل المرأة والرجل في الإعلانات اللبنانية وتأثير استخدامها للصورة النمطية على الثقافة المجتمعية. 
واختتم اللقاء بنقاش بين المشاركات والمشاركين تبادلوا خلاله الأفكار والآراء والاقتراحات وشدّدوا على أهمية اعتماد المقاربة الجندرية من جانب وسائل النشر الثقافية والإعلامية والتواصلية والإعلانية.