· 

عراقة التراث العربي وإشراقة المجوهرات بلمسات من عالم الفلك

 

 

كشفت دار MKS للمجوهرات عن تشكيلتها الخاصة بشهر رمضان المبارك. وتقدّم العلامة الإماراتية إبداعاتٍ مميزة تليق بجميع الإطلالات الرمضانية، من سهرات الإفطار وحتى جلسات السحور. وتعكس التشكيلة الأناقة والبساطة الراقية لمؤسِسة الدار ومصممة المجوهرات الحائزة على جوائز مرموقة سمو الشيخة مريم بنت خليفة بن سيف آل نهيان، حيث يضمّ هذا الإصدار الرمضاني المحدود تسع قطع من أجمل إبداعاتها. وتتألف التشكيلة من مجموعةٍ مميزة من النماذج المزخرفة على شكل الهلال والنجوم، وتقدّم مجوهراتٍ مثالية لإطلالةٍ رمضانية مذهلة مع القفطانات والعبايات، تجعل من كل قطعة تحفة تعبّر عن رموز الشهر المبارك. وهي متوافرة حصرياً ضمن متاجر مختارة في منطقة الخليج العربي.

 

وتضم التشكيلة خيارات متنوعة، من قلادة ديزرت سكيب ميداليان إلى الخواتم الذهبية المزينة بعناصر من المجرة وأقراط الأذن المتدلية. وتحمل هذه القطع تفاصيل فنية فريدة، تظهر في المهارة الحرفية الاستثنائية والحكاية المستقلة لكل منها، إضافة إلى الارتباط العميق بالتراث الإماراتي. وتعكس هذه القطع الجوهر الأصيل للشهر المبارك بما يمثّله من قيم المشاركة والمحبة، وتتيح هدايا مثالية تليق بالموسم الرمضاني.

 

وتواصل تشكيلة شهر رمضان المبارك مسيرة الدار ورؤية مؤسِستها في تمكين النساء ومشاركة قصصهن والتعبير عن أنفسهن، من خلال إطلاق مجوهراتٍ ذهبية تحتفل بالأناقة الأنثوية من كل الأجيال طوال الشهر المبارك. وتم ابتكار هذه المجوهرات وإنتاجها في دبي لجميع السيدات من مختلف الانتماءات، وفق تصاميم مستوحاة من عواطف الشيخة مريم وأفكارها وذكرياتها وتجاربها. 

 

وتتميز التشكيلة بإلهام من عالم الفلك، تظهر فيه لمساتٍ مذهلة للقمر والنجوم بشكل عصري توضّح صورة شهر رمضان المبارك المفعمة بالهدوء والصفاء. وتعكس هذه الإبداعات أقصى درجات الأناقة والحداثة، فكل قطعة منها تعبّر عن إحساسٍ معينٍ، ما يتيح خيارات فريدة تناسب جميع الأذواق.

 

 

 

اقرأ أيضاً : كيف يساعد التلوين على تخطي الأزمة