· 

الثنائي السعودي مجهول الهوية "فُلانة" يحقق بصمة مميزة في عالم الموسيقى المستقلة‎‎‎‎‎

صحيح أن صورة الشخص وهويته تحمل أهمية كبيرة في عالمنا اليوم، حيث تعتمد مواقع التواصل الاجتماعي على الوجوه لتحقيق الشهرة، وتُحول الناس إلى نسخ متشابهة عبر مختلف تطبيقات التواصل. وهنا تبرز أهمية الحفاظ على البصمة الشخصية، والاقتداء بنصيحة المؤلف المسرحي والشاعر الشهير أوسكار وايلد الذي يشجع كل شخص على التصرف على طبيعته دون محاولة تقليد الآخرين.



وعند إخفاء هوية الفنان في عالم الموسيقى، يركز الجمهور على الرسالة والموسيقى بحد ذاتها وليس على مظهر الفنان أو شعبيته. 



وهذا هو الأسلوب الذي تبناه الثنائي "فُلانة" من مدينة جدة السعودية في ظهوره على الساحة الفنية. حيث اختار الثنائي هوية بصرية يمكنها أن تشد اهتمام أي شخص أو تشبه أي فرد من الجمهور، وبخاصة وسط مجتمع يهتم بالمظاهر ويربطها بالكثير من الاعتبارات الأخرى.


ويعتمد الثنائي في التعريف عنهما على صور مبهمة ومقابلات مستقلة بهدف التركيز على أعمالهما الموسيقية التي تعبّر عنهما بالشكل الأمثل.



ولاقى هذا الأسلوب أصداءً إيجابية بين عشاق الفن، حيث يمزج ثنائي جدة ببراعة بين موسيقى البوب المستقلة بأسلوبهما الخاص وإيقاعات الديسكو الحيوية لإبداع أنغام مبتكرة وساحرة. 



Minarets 



بدأ الثنائي فُلانة بتأليف الأغاني منذ عام 2010 بإلهام من مجموعة واسعة من الفنانين، بمن فيهم فرقة ميتريك والمغني بوب موسز والمغنيات بانكس وشورا وليدي غاغا. ويستمد الثنائي موسيقاه من الحضارات القديمة وتفاصيل الحياة اليومية لتأليف كلمات غنية بالمشاعر تعبر عن تجارب الخسارة والضعف والحزن والمشاعر الجارفة التي تدق باب القلب أحياناً. 



ويظهر تأثره بالأنماط الموسيقية المختلفة ودوافعه الهادفة جليةً في الأغنية الجديدة المنفردة Minarets التي تبدأ بنغمة هادئة تتصاعد شيئاً فشيئاً لتتحول إلى لحن صاخب من إيقاعات الجيتار النابضة. 



ورغم أن هذه الموسيقى قد تكون بعيدة تماماً عن المشهد التقليدي للموسيقى السعودية، لكن كلمات الأغنية تتناول مواضيع من صميم المجتمع، وتحكي قصة الكفاح والتحرر والتمسك بالإيمان والأمل والتخلي عنه. وتروي الأغنية هذه المشاعر من خلال نوتات موسيقية نابضة وحيوية.



وبفضل شركة التسجيل وول أوف ساوند التي تهتم بالفنانين المبدعين والمختلفين مثل الفرقة السعودية سكيليتون كراود، 



وانطلاق مهرجان الموسيقى الرائد ميدل بيست وسط اهتمام دولي لافت، تتعزز شهرة الثنائي "فلانة" ويقترب من تحقيق المكانة التي يستحقها ومن إحداث التغيير الذي يطمح به في عالم الموسيقى.