· 

مشاكل الصحة النفسية الناجمة عن جائحة كوفيد-19 ستصبح بمثابة الجائحة التالية

جائحة كوفيد-19 أثرّت على صحة الناس، وأيضا على أهدافهم الشخصية، وديناميات أسرهم ودورهم في العمل واستقرارهم الاقتصادي
جائحة كوفيد-19 أثرّت على صحة الناس، وأيضا على أهدافهم الشخصية، وديناميات أسرهم ودورهم في العمل واستقرارهم الاقتصادي


أعد معهد برشلونة للصحة العالمية في اسبانيا، دراسة أكدت أن مشاكل الصحة النفسية الناجمة عن جائحة كوفيد-19 ستصبح بمثابة الجائحة التالية. معدو التحقيق قالوا أثناء عرض التقرير، إن الصحة النفسية للناس تعرضت للانتهاك في آن واحد. هذا وأشارت الدراسة إلى أن التكاليف الاقتصادية العالمية، المرتبطة بمشاكل الصحة النفسية ارتفعت إلى تريليون دولار أميركي سنوياً، وأضاف معدو الدراسة أن "جائحة كوفيد-19 أثرّت على صحة الناس، وأيضا على أهدافهم الشخصية، وديناميات أسرهم ودورهم في العمل واستقرارهم الاقتصادي". أما العوامل الأخرى التي عمقّت هذه الأزمة، فتشمل تعديل الأدوار الأسرية، والعنف الأسري، والعزلة، والوحدة، والحزن بسبب فقدان الأسرة أو الأصدقاء، والقلق العام، والإرهاق المهني، وضغوط ما بعد الصدمة. الدراسة أشارت أيضا إلى أن ما بين 30 و60 % من مرضى كوفيد-19، يعانون من تأثر جهازهم العصبي المركزي والطرفي، وهو ما يؤدي إلى مشاكل مختلفة. صحة



اقرأ أيضاً

كيف يساعد التلوين على تخطي الآثار النفسية للصدمات