· 

جلخ وأعضاء اللجنة التنفيذية للأولمبية اللبنانية ناقشوا مع الرامية باسيل تحضيرات طوكيو 2020


إلتقى رئيس اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية اللبنانية الدكتور بيار جلخ في مكتبه بمقر اللجنة بمنطقة بعبدا بطلة لبنان في الرماية راي باسيل والتي تأهلّت إلى أولمبياد طوكيو 2020 الذي يقام الصيف المقبل وقد حضر اللقاء نائبي الرئيس غراند ماستر سامي قبلاوي والسيد أسعد النخل والأمين العام العميد المتقاعد حسان رستم وأمين الصندوق السيد خضر مقلد والمحاسب الكومودور ربيع سالم ورئيس لجنة التضامن رئيس البعثة اللبنانية إلى أولمبياد طوكيو 2020 المهندس مازن رمضان .

وكان اللقاء مناسبة حيث تمّت مناقشة خارطة الطريق إلى الحدث الأولمبي لجهة التحضيرات المرتقبة من معسكرات تدريب ومشاركة في بطولات ودورات عالمية للرامية باسيل التي من المقرّر أن تغادر يوم 5 نيسان المقبل إلى إيطاليا للإنخراط في معسكر تدريبي بإشراف مدربها الإيطالي ماركو كونتي قبل المشاركة في النسخة الثانية من بطولة العالم التي تقام في إيطاليا أيضاً خلال الفترة من 7 – 10 نيسان 2021 بعد المشاركة ف النسخة الأولى التي أقيمت مؤخراً في مصر وأحرزت فيها المركز الرابع .

وتوجّهت الرامية باسيل بأسمى آيات الشكر والإمتنان لرئيس اللجنة الأولمبية الدكتور بيار جلخ ولجميع أعضاء اللجنة التنفيذية على الإحاطة والدعم المالي والمعنوي بما يساعد ويوفّر لها أفضل شروط المشاركة الفنية في الأولمبياد وأملت أن تكون عند حسن الظن من قبل جميع الرياضيين واللبنانيين .

بدوره أثنى رئيس اللجنة الدكتور جلخ على النتائج الفنيّة التي حققتها الرامية باسيل وهي لتاريخه الرياضية اللبنانية الأولى التي تأهلت للأولمبياد بكل كفاءة وإقتدار حيث تحتل اليوم المركز الرابع عالمياً والأولى آسيوياً وإنطلاقاً من هذا الواقع الفني المشرّف قدمّت اللجنة الأولمبية مؤخراً مساعدة مالية طموحة بقيمة 20 ألف دولار أميركي لتغطية نفقات تحضيراتها من أجل توفير كل الإمكانيات لتحقيق الميدالية الأولمبية مع التمنيات لبقية اللاعبين واللاعبات بالتوفيق والتأهل حيث ستقدّم لهم المساعدات المستحقّة وذلك من أجل أن تكون لنا بعثة رياضية في مستوى الطموحات .

تجدر الإشارة إلى أنه في نهاية اللقاء عقد إجتماع بين المهندس رمضان والرامية باسيل جرت في خلاله مناقشة الجوانب الإدارية واللوجستية المتعلقة بالمشاركة في الأولمبياد وتحديد آليات المساعدة المالية المقدمة من اللجنة الأولمبية وصندوق التضامن الأولمبي بالتنسيق مع الإتحاد اللبناني للرماية.