وقود الطيران المستدام

تطلق الخطوط الجوية الفرنسية – الملكية الهولندية Air France-KLM اليوم برنامجًا مبتكرًا يسمح للشركات بأن تلعب دورًا حقيقيًا في الرحلات المستدامة المستقبلية.

 

بعد احتساب نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في رحلاتها، ستتمكن الشركات المتعاونة مع الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية من تحديد المساهمة السنوية التي ترغب في تخصيصها لبرنامج وقود الطيران المستدام للشركات (Sustainable Aviation Fuel Corporate). ستستثمر مجموعة الخطوط الجوية الفرنسية – الملكية الهولندية كل هذه المساهمات في توريد واستخدام وقود الطيران المستدام، وهو استثمار من شأنه دعم إنشاء صناعة تضمن نقلًا جويًا مسؤولًا صديقًا للبيئة.

من خلال الاستثمار في برنامج شركات من هذا النوع، تتخذ الشركات إجراءات ملموسة لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والمساهمة في التحول البيئي للنقل الجوي من خلال متابعة ودعم الحلول المبتكرة.



وقود الطيران المستدام، العنصر الرئيسي للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون

تشارك الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية منذ سنين عديدة في البحث وفي تطوير برامج في مجال الوقود البديل، ومنذ العام 2011، كانت الشركتان من بين أولى الشركات التي قامت برحلات تجارية، مما يدل على إمكانية استخدام الطاقة البديلة للوقود الأحفوري.

يمكن تصنيع وقود الطيران المستدام اليوم من الزيوت المستعملة أو النفايات أو المخلّفات الحرجية، وبالتالي يمكن دمج هذا النوع من الوقود في الكيروسين من دون إجراء أي تعديل على المحركات. أما استخدامه فيساهم بتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة تفوق الـ85٪ مقارنة بالوقود التقليدي. لذلك، يعتبر اليوم التحدي الرئيسي تطوير صناعة مستدامة تسمح لشركات الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية بالمساهمة فيها بطريقة فعلية وملموسة.

بالرغم من أن الإدراك في قضايا المناخ هو أساس استراتيجية شركات عديدة، يمنح برنامج وقود الطيران المستدام للشركاتSAF Corporate  للشركات المتعاونة مع الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية الفرصة لتصبح عنصرًا فاعلًا في الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ضمن نطاق رحلات العمل.

من جهة أخرى، صرّح السيد هنري دو بيريلونغ Henri de Peyrelongue، نائب المدير العام للمبيعات التجارية لمجموعة الخطوط الجوية الفرنسية – الملكية الهولندية قائلًا "إن الخطوط الجوية الفرنسية والخطوط الجوية الملكية الهولندية اتخذتا منذ سنين عديدة إجراءات للحد من تأثير انبعاثات طائراتها على البيئة. لذلك، إن إطلاق برنامج SAF Corporate هو دليل آخر على الالتزام المتين الذي يؤدي إلى اتخاذ تلك التدابير الملموسة. أما زبائننا من الشركات فسيصبحون غدًا بفضل مساهمتهما شركاء في عملية تحوّل الطاقة التي يمكن إدخالها إلى سياسة الرحلات الأكثر مسؤولية تجاه البيئة".