ضمن جهودها لصون التراث الثقافي في العالم العربي  المكتبة الوطنية تنظم منتدىً افتراضيًا حول جرائم تهريب آثار المنطقة 


أكبر خطر يهدد هوية الشعوب هو سرقة تراثها والسطو على تاريخها ونهب ممتلكاتها الفكرية والثقافية، وهذا ما تفعله عمليات تهريب الآثار والاتجار غير الشرعي بالمواد الأثرية والتاريخية لا سِيَّما المخطوطات والكتب القديمة.  

ضمن جهودها المتواصلة للحفاظ على كنوز التراث في العالم العربي والشرق الأوسط ومكافحة تهريب الآثار، تنظم مكتبة قطر الوطنية المنتدى الافتراضي "الاتجار غير القانوني بالآثار والمواد الثقافية" الذي يناقش على مدى يومين - 7 و8 فبراير 2021 - قضية تهريب الآثار ويسلط الضوء على منظومة الاتجار غير القانوني بالآثار الثقافية وأطرافها، والجهات المتورطة في كل مرحلة من مراحل التهريب والاتجار، كما يُعرِّف المنتدى مفهوم السلعة الأثرية غير القانونية، من حيث المصدر والنقل والدول المستهدفة للتسويق. 

وحول هذا المنتدى علق السيد ستيفان إيبيغ، مدير شؤون المجموعات المميزة بالمكتبة، قائلًا: "على مدى قرون عديدة، أنتجت منطقة العالم العربي والشرق الأوسط العديد من الآثار المادية ذات القيمة التاريخية والجمالية والروحية الرفيعة. وكان هذا التراث الثري، وخاصة في الدول التي مزقتها الصراعات وأورثتها الفقر، عرضة لعمليات متزايدة من النهب والتهريب والاتجار غير القانوني به مما يهدد إرثها الثقافي. ونهدفمن هذا المنتدى إلى إذكاء الوعي بقضايا تهريب الآثار والاتجار غير القانوني بها ومساعدة الخبراء والسلطات القانونية المختصة في المنطقة على مواجهة هذا النشاط الإجرامي". 

يستضيف المنتدى فيرونيكا كوستاريلي مديرة المشروعات في حملة الإغاثة العاجلة للسوريين على الحدود بالتنسيق مع المنظمة الدولية للهجرة وباحثة في تهريب الآثار بعد الأزمات، والدكتور صامويل أندرو هاردي، زميل باحث ما بعد الدكتوراه في التراث الثقافي والصراعات في المعهد النرويجي في روما بجامعة أوسلو، ويدير المنتدى السيد مكسيم نصره، أخصائي صيانة الكتب في إدارة المجموعات المميّزة بمكتبة قطر الوطنية. 

خلال المنتدى، يستشهد الخبراء المشاركون بنماذج وأمثلة من سوريا والعراق لتوضيح الجوانب المختلفة لعمليات تهريب الآثار والاتجار غير القانوني بها والسمات الأساسية لهذه العمليات وطبيعتها العابرة للحدود. 

جدير بالذكر أن هذا المنتدى يقام ضمن "سلسلة محاضرات مشروع حماية"، وهي مبادرة أطلقتها مكتبة قطر الوطنية لدعم جهود مكافحة الاتجار والتداول غير المشروع للتراث الوثائقي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والبلدان المجاورة. ومن بين الأهداف المُهمة للمشروع تعزيز التعاون بين المنظمات الدولية والإقليمية لحماية المواد التراثية والآثار التاريخية وإحباط عمليات التهريب والاتجار غير القانوني بها. 

المنتدى الذي سيُقدّم على مدى يومين باللغة الإنجليزية مُوجّه لخبراء التراث الثقافي والعلماء والأكاديميين والباحثين المتخصصين في التاريخ والآثار والتراث الوثائقي ومسؤولي الجهات التشريعية والقانونية. للتسجيل والمشاركة في المنتدى، يُرجى زيارة صفحة الفعاليات على الموقع الإلكتروني للمكتبة (www.qnl.qa).