· 

هل بمقدورك التعرّف على وجه هذا الدب؟

برنامج التعرف على وجوه الدببة يستخدم تقنية التعرف على الوجوه لمساعدة دعاة الحفاظ على البيئة في التعرف بسرعة على الدببة البنية في صور الفيديو الملتقطة في البرية. (© Melanie Clapham)
برنامج التعرف على وجوه الدببة يستخدم تقنية التعرف على الوجوه لمساعدة دعاة الحفاظ على البيئة في التعرف بسرعة على الدببة البنية في صور الفيديو الملتقطة في البرية. (© Melanie Clapham)

يساعد مبرمجو الكمبيوتر في وادي السليكون في كاليفورنيا، أنصار الحفاظ على البيئة على استخدام تقنية التعرف على الوجه لدراسة الدب البني المهيب في أميركا الشمالية. تفتقر الدببة البنية إلى بقع أو خطوط مميزة وتمر بتغيرات شديدة في الوزن تجعل من الصعب على الباحثين التعرف على بعض الدببة بشكل محدد.


ولكن مطوري البرمجيات والعلماء وضعوا برنامجا حاسوبيا جديدا يدعى بير آي دي (BearID) يستخدم الذكاء الاصطناعي للسماح للعلماء بمراقبة ودراسة الدببة البرية على نحو لم يسبق له مثيل، وفقا لما تناقلته التقارير الإخبارية. يستخدم البرنامج خوارزمية كمبيوتر للتعرف بسرعة على الدببة من خلال مقارنة ملامح الوجه في صور الفيديو مع قاعدة بيانات من صور الدببة المعروفة، وفقًا لما جاء في بحث نشر في العدد الصادر في 6 تشرين الثاني/نوفمبر من دورية علم البيئة والتطور. هذه التكنولوجيا تساعد أنصار الحفاظ على البيئة، الذين كانوا في السابق يضطرون إلى الاعتماد على المعرفة الشخصية لعادات الدببة المحددة، لتتبع العلاقات بينها بشكل أفضل وفهم السلوك.


الحفاظ على أصناف الحياة البرية هو واحد من العديد من المجالات التي يمكن الاستفادة فيها من التقدم الذي يحققه المبتكرون الأميركيون في مجال الذكاء الاصطناعي. فقد باتت أجهزة الكمبيوتر المبرمجة للتفكير أو الاستجابة مثل البشر تُستخدم بالفعل لتشخيص الأمراض، وقيادة السيارات والتنبؤ بوقوع الكوارث الطبيعية. بيئة