· 

بوهرنجر إنجلهايم تنضم إلى قائمة أفضل جهات العمل


أعلنت "بوهرنجر إنجلهايم"، شركة الصناعات الدوائية العالمية الرائدة، عن فوزها للمرة الأولى على الإطلاق بلقب "أفضل جهات العمل في العالم لعام 2021" التي تمنحها مؤسسة "توب إمبلويرز" المرموقة.


وانضمت "بوهرنجر إنجلهايم" هذا العام إلى قائمة تضم 16 مؤسسة دولية حائزة على لقب "أفضل جهات العمل في العالم". وعلاوة على ذلك، حافظت الشركة على موقعها ضمن أفضل جهات العمل في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الأعوام السبعة الماضية، ووصلت أيضاً إلى قائمة أفضل جهات العمل في 27 دولة في أوروبا ومنطقة دول آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط.


وتمنح مؤسسة "توب إمبلويرز" المستقلة اعتمادها لجهات العمل العالمية الحريصة على توفير بيئة عمل متميزة لموظفيها ودعم تطورهم على الصعيد المهني. ويستند الاعتماد إلى برنامج متعدد المستويات لتقييم إدارة الموارد البشرية، ويشمل تقديم تقرير نهائي مفصل. وقد حظي أداء شركة "بوهرنجر إنجلهايم" بإعجاب وتقدير مجلس الاعتماد بفضل توجهها الاستراتيجي طويل الأمد، وثقافتها العصرية في الإدارة، إلى جانب أفضل الممارسات التي تتبناها للتواصل مع الموظفين، وأشاد أيضاً بالثقافة الشاملة التي تعتمدها الشركة. ورأت لجنة التحكيم أن الميثاق الأخلاقي والشاملة التي تتبعها الشركة جديرة بالثناء، لا سيما في اتخاذ القرارات وتركيزها الواضح على إيصال وتطبيق قيمها.


وبهذه المناسبة، قال محمد الطويل، الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا ورئيس مجموعة الأدوية البشرية في شركة "بوهرنجر إنجلهايم": "يأتي فوزنا بهذه الجائزة المرموقة رغم التحديات التي واجهتنا العام الماضي، ليعكس تركيز ’بوهرنجر إنجلهايم‘ على تحسين بيئة العمل بما يضمن راحة فرق عملها الذين يعدون من أثمن أصولها. فالارتقاء بتجارب الموظفين وتطوير قدراتهم يشكل جزءاً أساسياً من استراتيجيتنا الشاملة، لاسيما أننا نعتمد بشكل كامل على فريق عملنا لتحقيق مهمتنا بتوفير القيمة المثلى عبر الابتكار".


وعلى مستوى المنطقة، انضمت "بوهرنجر إنجلهايم" في المملكة العربية السعودية إلى قائمة أفضل جهات العمل في منطقة الشرق الأوسط. وفي هذا الخصوص، أضاف الطويل: "يسعدنا انضمام مكاتبنا في المملكة العربية السعودية إلى قائمة أفضل جهات العمل في المنطقة بفضل نهجنا القيادي المتميز ومساعي فريق العمل المتواصلة للتطور والنمو".


من جهتها، قالت بيرجيت جيوكالاس، مديرة الموارد البشرية لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وأفريقيا في "بوهرنجر إنجلهايم": "تفخر ’بوهرنجر إنجلهايم‘ بنهج عملياتها الذي يركز على الموظفين أولاً، إذ نحرص باستمرار على توفير الدعم والبنية التحتية والمشاركة المؤسسية التي تتيح لفرق عملنا مواصلة النجاح والازدهار في قطاع الصناعات الدوائية. وتمثل منهجيات العمل المرنة واحداً من أبرز الأمثلة على إجراءاتنا لإرشاد الموظفين، المنهجية التي نركز عليها منذ فترة حتى قبل جائحة كوفيد-19، وأتاحت لموظفينا التكيف سريعاً مع أساليب العمل الجديدة خلال الجائحة بما ينسجم مع معايير السلامة الصحية ضماناً لاستمرارية الأعمال. وعملنا أيضاً على تطوير منظومة العمل المستقبلية لمرحلة ما بعد الجائحة، بما يضمن استمرار تطوير منهجيات التعلم والعمل خلال السنوات القادمة".


وعلى مدار 135 عاماً، عملت "بوهرنجر إنجلهايم" على تأسيس قيمها في ضوء الابتكار في صحة الإنسان والحيوان، ووضعت نصب أعينها هدفاً طموحاً لجعل العالم مكاناً أفضل للجميع. وتهدف الشركة إلى تحقيق هذا الهدف في جميع أسواقها بما فيها المملكة العربية السعودية، وذلك من خلال سياسات الموارد البشرية المتميزة والممارسات المثلى، ضمن أطر محددة تشمل استراتيجيات الموظفين، وبيئة العمل، واستقطاب المواهب، والتعليم، والرفاهية، والتنوع، والشمولية وغير ذلك.  وتخصص الشركة العائلية استثمارات كبيرة لتوفير فرص التطور الذاتي من خلال البرامج التعليمية والتدريبية المصممة وفقاً لاحتياجات الموظفين. وتساهم هذه الجهود في تعزيز ثقافة بيئة العمل القائمة على الشفافية والتواصل والانفتاح والحملات الطموحة التي تستشرف المستقبل.


وستواصل "بوهرنجر إنجلهايم" رحلتها الطموحة عبر إطلاق المبادرات التي تركز على الموظفين، لتضمن النمو والتطور والسعادة لجميع فرق عملها.  


ويمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات حول "بوهرنجر إنجلهايم" عبر الموقع الإلكتروني: www.boehringer-ingelheim.com

أو تقريرنا السنوي: http://annualreport.boehringer-ingelheim.com