· 

يا ريتك إنت بتربيني - هذه هي الكلمات التي نطقت بها الطفلة لمندوب الاتحاد لحماية الأحداث في جبل لبنان بعد انتهاء التحقيق


بتاريخ ١٤ /١/ ٢٠٢١ ، تم استدعاء مندوب الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان من الجهات المعنية لحضور تحقيق مع قاصرة عمرها ٧ سنوات تقطن مع زوجة أبيها ووالدها وذلك كونها شاهدة على وفاة أختها القاصرة. وقد اكتشف مندوب الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان أثناء التحقيق وجود خطر كبير على القاصرة. وفور انتهاء التحقيق، تواصل مع مديرة مكتب جبل لبنان التي تواصلت مع القضاء المختص وناشدته باسم الاتحاد لحماية الأحداث  في لبنان عدم تسليم الطفلة لوالدها وزوجته من جديد،  وأصرت على ضرورة عرضها  على الطب الشرعي الذي عاد وحضر،  حيث تبين وجود حروق وكدمات كبيرة في جسم الطفلة وضرورة دخولها للمستشفى للعلاج. وقد تدخل معاون المفوض الحكومي الرئيس رولاند الشرتوني شخصيا في هذا الملف لمتابعة نتائج التحقيق عن كثب وبناء لاشارته تم نقل القاصرة إلى المستشفى للحصول على العلاج والتغذية اللازمين. كما تم توقيف الشخص  المسبب للعنف والذي قد يكون مسبباً لوفاة الطفلة الأولى. ومن بعدها اقترح مكتب الاتحاد في جبل لبنان من بعد استحصاله على رقم والدة الطفلة البيولوجية المطلقة، التي كانت قد حرمت من ابنتيها سابقا، أن يتم تسليم الطفلة لها بعد خروجها من المستشفى، على أن يتم اجراء تقييم فعلي لوضع الأم  وفتح ملف حماية في هذا الملف كما تم تحويله إلى قضاء الأحداث في البقاع للمتابعة. رئيسة الاتحاد لحماية الأحداث في لبنان

أميرة سكر