"اندريه ناكوزي وأسعد حطاب يوزعان الهدايا


بحضور النجمين اندريه ناكوزي وأسعد حطاب، وزعت جمعية "We Stand Together" هدايا الميلاد على عدد من الأطفال القاطنين في منطقة الأشرفية بجو ميلاديّ مميز، إذ جال البابا نويل ومساعده لوتان مع النجمين الشوارع البيروتية في عربة زجاجية المخصصة أساساً للإعلانات، وذلك استمراراً لنشاطها الإجتماعي الداعم للأطفال الذين عانوا من انفجار مرفأ بيروت. 

تقول ناكوزي عن هذه المشاركة: "ببلدٍ يعاني الكثير، أن ترسم بسمة على وجه طفل هو سعادة كبيرة، واضفاء دفا للقلوب البردانة والحزينة في هذا العيد هو أمر بالغ الأهمية... باختصار حملت هذه التجربة الفرح والأمل بغدٍ أفضل، فهؤلاء الأطفال مع عائلاتهم تألموا وخسروا كثيراً من جراء انفجار المرفأ، ومعاناتهم لم تنته بعد، فكم من المهم أن نقف إلى جانبهم خلال هذا الشهر المجيد وتكون مساهمتنا بمثابة صلاة لنكون إلى جانب بعضنا كشعب موّحد لا يطالب سوى أن نحيى بوطن يؤمن لنا أدنى حقوقنا... "We Stand Together" لأن ليس لدينا سوى بعضنا البعض". 

أما حطاب فقال: "كان نهاراً جميلاً جداً قضيناه مع الأطفال الذين تأثروا من انفجار 4 آب. وأقدم نصيحة لكل شخص لا زال لم يشعر بجو العيد، وهي أن يختلط بأناس صغاراً كانوا أو كبار عانوا من الفقر أو الأزمات كي يعي أنه لا زال بألف خير مقارنة مع غيره. إضافةً إلى أنه يكون قد أقدم على فعل الخير وإضفاء الفرحة على قلوب الآخرين".

في حين قال أمين سرّ جمعية "We Stand Together" ومدير المشروع رواد خلف: "من بعد نشاطنا الاجتماعي السابق وهو دعم الأطفال والمراهقين الذين عانوا من صدمة نفسية جراء الانفجار، استمرينا كجمعية بمتابعة حالتهم عن كثب مع عائلاتهم منذ ثلاثة أشهر حتى الآن. وبما أن البعض لا زالت الترددات النفسية تؤثر عليهم، أردنا أن نزرع الفرحة في قلوبهم، علماً أن عدداً منهم لا زال يخشى سماع الأصوات العالية، حتى الموسيقى".

يذكر أن جمعية "We Stand Together" تأسست لتأمين احتياجات السكان المتضررين في بيروت والمناطق المجاورة جراء انفجار المرفأ الهائل الذي تسبب بأضرار مادية وجسدية ونفسية جسيمة. وتضمّ الجمعية حوالي الـ170 متطوعاً سبق أن ساعدوا أكثر من 150 عائلة من خلال تنظيف المنازل المتضررة، وإصلاح زجاج النوافذ والأبواب، وإزالة القمامة، وكذلك  ترميم البيوت والأثاث، وتأمين الادوية والثياب الخ. إضافةً إلى تقديم جلسات حوارية لأطفال بيروت ومراهقيها من سن 3 إلى 15 عاماً الّذين تعرضوا لصدمات جراء انفجار مرفأ المرفأ مع معالجين نفسيين واختصاصيين في الصحّة الاجتماعيّة، ومساندة عائلاتهم للنهوض.

أما شعار الجمعية فهو
 "نقف معاً حتى لا نترك أحداً وراءنا".