· 

قصة اليوم من التاريخ بين أسوأ سنة في عمرنا وأسوأ سنة في التاريخ

اذا أردنا الحديث عن أسوأ سنة عرفتها البشرية فمن الطبيعي ان يكون الطوفان الذي حدث في أيام سيدنا نوح هو الابرز ومن المؤكد ان سنة حصول هذا الحدث العظيم كانت الاسوأ في تاريخ البشرية 

نذكر ايضا لمن فاته دراسة التاريخ ما حدث ابان الحرب العالمية والمعارك والاجتياحات التي قام بها هتلر واسفرت عن مقتل ٥٠ مليون انسان في اكبر جرائم الحرب العالمية الثانية بسبب أفكاره المجنونة هذه كانت أسوأ سنة في التاريخ 

عندما دخل المغول والتتر بغداد وحرقوها ودمروا الحضارة العربية كانت اسوأ سنة في التاريخ

عندما ارتكبت الدولة العثمانية حرب ابادة بحق المسيحيين الارمن والسريان والارثوذكس سنة 1915 ذهب ضحيتها مليون ونصف مواطن كانت أسوأ سنة في التاريخ. 


عندما حصل الطاعون الاسباني وحصد ١٠٠ مليون من تعداد سكان العالم الذي لم يكن ٧ مليار وقتها كما هو العدد اليوم كانت ايضا أسوأ سنة في التاريخ . عندما ضرب الوباء اوروبا وراح ضحيته نصف عدد سكان القارة العجوز  وتجاوز عدد الضحايا ٢٠٠ مليون انسان كانت أسوأ سنة في التاريخ. 


عندما أشرقت الشمس صباحًا في يوم من ايام العام 536 وكانت غير متعافية ثم انحجبت بعد ساعات لمدة سنة ونصف عن كل شمال الكرة الارضية  بسبب بركان جعل الغيوم السوداء تغطي سطح الارض وعمت المجاعات والامراض المختلفه والمرض الاسود او الطاعون وصارت حرارة الارض ٢درجة وكان المطر  يتساقط بشكل ثلج حتى في الصيف،لم يعد ينبت الزرع وانعدم وجود الخضار والفواكه والحبوب وكل غذاءها لا كهرباء لسنة ونصف. ما حصل منذ ١٥٠٠ سنة وذلك بسبب انفجار بركاني كبير حصل في تلك الفترة وبقي دخان البركان معلقا في الهواء الساكن ( الايانوسفير) وحجب اشعة الشمس والله العالم . ثم جاء وباءالامبراطور جوستينيان العظيم او الطاعون ومصدره ايضا الصين وقد قضى على الملايين سنة ٥٤٠ واستغرق تعافى العالم منها ١٠٠ سنة لغاية عام٦٤٠ حيث عاد ليستعيد عافيته من الطاعون . عشرين عشرين 2020 هي أسود سنة في عمرنا وليس في التاريخ  لانه لم يمر على جيلنا اسود وأسوأ منها واتمنى ان لا نرى في المستقبل سنوات بهذا السواد ونسأل الله أن يرفع الضيق والفقر والاوبئة عن العالم اجمع وتكون السنوات القادمة سنوات خير واستقرار. نقولا ابو فيصل