· 

إريكسون تساهم في وضع الأسس التقنية لتكنولوجيا الجيل السادس


من المقرر أن ينطلق في مطلع يناير2021 مشروع بحثي أوروبي جديد حول تطوير تقنية الجيل السادس 6G باسم (هيكسا-إكسHexa-X )، مع التركيز على تطوير رؤية أنظمة الجيل السادس المستقبلية، وتطوير عوامل التمكين التقنية الرئيسية لربط العوالم البشرية والمادية والرقمية.

ويضم المشروع اتحاداً من أصحاب المصلحة الأوروبيين يمثلون سلسلة قيمة كاملة لحلول الاتصال المستقبلية، بما في ذلك مزودو الشبكات، ومقدمو خدمات الاتصالات والقطاعات ومقدمو التقنية ومعاهد أبحاث الاتصالات الأوروبية البارزة. ويمثل المشروع خطوة مهمة نحو إرساء الأسس التقنية لأنظمة الجيل السادس 6G اللاسلكية.

وفي ورقة بحثية بعنوان " آفاق تقنية الجيل السادس Outlook for 6G"، حددت إريكسون أربعة محركات رئيسية ستظهر فيما تسميه "عصر 2030" والتي سيسعى المشروع إلى معالجتها وهي: مصداقية الأنظمة، والاستدامة من خلال كفاءة تقنية الهاتف المحمول، والأتمتة المتسارعة والرقمنة، والاتصال غير المحدود.

جزء من برنامج (آفاق Horizon 2020) التابع للاتحاد الأوروبي

ويأتي مشروع (هيكسا-إكسHexa-X )، الذي تم تكليفه بالعمل حتى يونيو 2023، من المفوضية الأوروبية في إطار برنامج (آفاق Horizon 2020) للأبحاث والابتكار التابع للاتحاد الأوروبي.

وستتولى إريكسون بالتعاون مع نوكيا قيادة المشروع، وسيتم تمثل شركة إريكسون في ثلاث دول أوروبية هي السويد، وتركيا، والمجر.

وبصفتها شركة رائدة في مجال التكنولوجيا، من المتوقع أن تكون مساهمة إريكسون محورية في إرساء الأساس لحالات الاستخدام المستقبلية، وتوزيع ميمو الاتصالات اللاسليكة MIMO، والذكاء الاصطناعي (AI)، والتعلم الآلي (ML)، ورؤية وهندسة الجيل السادس 6G الشاملة. ستقود إريكسون العديد من المهام بالإضافة إلى حزمة العمل الخاصة بالممكّنات المعمارية لتقنية الجيل السادس 6G.

وقال السيد ماجنوس فرودي نائب الرئيس ورئيس الأبحاث بشركة إريكسون: "نحن فخورون بأن نكون الرائد التقني لمشروع (هيكسا-إكسHexa-X ) جنباً إلى جنب مع مجموعة قوية من شركاء الاتحاد البارزين في الصناعة والأوساط الأكاديمية. في عام 2030 سيكون المجتمع قد تشكل بواسطة تقنية الجيل السادس 6G لمدة عشر سنوات. بينما نواصل تطوير شبكة الجيل الخامس، فإن الوقت الحالي هو الوقت المناسب لبدء أنشطة بحث تعاونية في الجيل السادس. سيكون مشروع (Hexa-X) وسيلة مهمة لاستكشاف المشترك عبر الصناعة الأوروبية والأوساط الأكاديمية، حيث سيشكل لنا معاً كيف سيلبي التطور التقني المطالب الأساسية، وتوفير الفرص المتوقعة لعصر 6G. الطريق إلى 6G يبدأ اليوم".

ستة تحديات يجب معالجتها في مشروع (هيكسا-إكسHexa-X )


تشكل البنية التحتية الرقمية أساساً مهماً للابتكار المستمر وتطور مجتمعاتنا وصناعاتنا واقتصاداتنا. سيستمر هذا التوجه في تزايد مضطرد مع تطور تقنية الجيل الخامس G5 وما بعده، مدفوعة بالتطلعات المتزايدة في المجتمع، والتي تسارعت من خلال التقدم في تمكين التقنية، والقيادة نحو خدمات وأنظمة بيئية جديدة من شأنها تحسين حياتنا.

سيضع مشروع (هيكسا-إكسHexa-X )، الأساس لربط هذه العوالم المادية والرقمية والبشرية ببعضها البعض، وترسيخها بقوة في التقنية اللاسلكية المستقبلية والبحوث المعمارية.


تقنيات ذكية متصلة ومترابطة: يجب أن تكون تقنيات الذكاء الاصطناعي / التعلم الآلي أداة حيوية وموثوقة لتحسين الكفاءة وتعزيز تجربة الخدمة بشكل كبير، وخدمة البشر.


شبكة ذكية متطورة وموحدة: يجب تجميع أنواع متعددة من الموارد لإنشاء نظام بيئي رقمي ينمو أكثر فأكثر بقدرة وذكاء وغير متجانس، مما يؤدي في النهاية إلى إنشاء شبكة واحدة من عدة شبكات.


كفاءة مستدامة في استخدام الموارد ودعم أساليب المعيشة الجديدة.


تغطية الخدمة العالمية: بحلول فعّالة وبأسعار معقولة لتغطية الخدمات العالمية، وربط الأماكن البعيدة.


تجارب فائقة الجودة: معدلات البت المتطرفة، والقدرة اللانهائية على ما يبدو، والتوطين الدقيق والاستشعار.


ثقة معتمدة: ضمان سرية وسلامة الاتصالات وتقديم خصوصية البيانات والمرونة التشغيلية والأمن.