جامعة حمد بن خليفة، عضو مؤسسة قطر، تختتم لقاءها المفتوح عبر الإنترنت لطلبة الدراسات العليا 

الفعالية التي استمرت لستة أيام ربطت أكثر من 500 طالب محتمل بكليات الجامعة
الفعالية التي استمرت لستة أيام ربطت أكثر من 500 طالب محتمل بكليات الجامعة


عقدت جامعة حمد بن خليفة لقاءها السنوي المفتوح لطلبة الدراسات العليا خلال الفترة من 22 إلى 30 نوفمبر الماضي. ووفرت هذه الفعالية، التي تُعدُ أكبر حدث لاستقطاب الطلاب في الجامعة، معلومات أساسية بشأن البرامج الأكاديمية التي تقدمها جامعة حمد بن خليفة للعام الدراسي 2020- 2021، في بيئة افتراضية تفاعلية.

 

وقد تَمَكَن أكثر من 500  طالبًا محتملاً من الاستفادة من جلسات العام الحالي، التي غطت 33 برنامجًا أكاديميُا متعدد التخصصات تقدمها كليات الجامعة الست سريعة التطور.

 

وكان اللقاء المفتوح موجهًا للطلاب المحتملين الذين تعرفوا على البرامج التي تحظى باهتمامهم، حيث حققوا استفادة كبيرة بالتعرف على المزيد من المعلومات عن محتوى المقررات الدراسية، وخيارات الدراسة، والحياة في حرم جامعة حمد بن خليفة. وكما جرت العادة خلال السنوات الماضية، كان أعضاء هيئة التدريس وموظفو القبول والطلاب الحاليون في الجامعة على استعداد للرد على الأسئلة وعرض وجهات نظرهم حول العمل والدراسة في جامعة حمد بن خليفة. كما أتيحت للمشاركين فرصة لمناقشة الاستراتيجيات اللازمة لتقديم طلبات التحاق أقوى والاستماع إلى عمداء الكليات عن سبب كون الجامعة مكانًا فريدًا للدراسة.

 

ونظرًا لانتشار فيروس كوفيد-19، عُقد اللقاء المفتوح لطلبة الدراسات العليا عبر الإنترنت خلال العام الحالي، حيث حضر المشاركون الجلسات التعريفية عبر الموقع الإلكتروني للجامعة، ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بها، والأجهزة النقالة. وتمكنت جامعة حمد بن خليفة كذلك من تنويع مصادر المعلومات المقدمة للطلاب المحتملين، ومن بينها خدمة البث المباشر، والجلسات المسجلة مسبقًا، والمواد القابلة للتنزيل. وقد استضافت كل كلية جلستها التعريفية في يوم مختلف، حيث اشتملت هذه الجلسات على كلمات ترحيبية مباشرة، ومناقشات مع العمداء والأساتذة، أعقبها تقديم أعضاء هيئة التدريس والقبول وممثلي شؤون الطلاب لنصائح ورؤى مفيدة وثرية للطلاب المحتملين المشاركين.

 

وقام ممثلو قسم شؤون الطلاب في جامعة حمد بن خليفة بالإجابة على الأسئلة المتعلقة بالمنح الدراسية للطلاب، بما في ذلك مدى توافرها وشروط الحصول عليها. كما استمع الطلاب المحتملين إلى شهادات إفادة من الطلاب السابقين والحاليين، الذين تحدثوا عن خبراتهم التعليمية في الجامعة.

 

وقد مكنت التعديلات التي أُجريت على اللقاء المفتوح لطلبة الدراسات العليا جامعة حمد بن خليفة خلال العام الحالي من الوصول إلى عدد أكبر من الطلاب المحتملين داخل دولة قطر وخارجها، وهو ما يعني أن هذا كان أول لقاء مفتوح يتجاوز الحدود المادية.

 

وقد دأبت جامعة حمد بن خليفة على عقد فعاليات لتسليط الضوء على أنشطتها ومشاريعها البحثية. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة: https://www.hbku.edu.qa/en/academic-calendar/2020-2021-0#/year/11776