مكتبة قطر الوطنية تحتفل باليوم الوطني بباقة حاشدة من الفعاليات المتنوعة

تضطلع مكتبة قطر الوطنية بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع
تضطلع مكتبة قطر الوطنية بمسؤولية الحفاظ على التراث الوطني لدولة قطر من خلال جمع التراث والتاريخ المكتوب الخاص بالدولة والمحافظة عليه وإتاحته للجميع


شهر ديسمبر من الشهور المميزة في العام فهو يحمل في طياته ذكرى عزيزة على قلوب سكان قطر جميعًا، ففي 18 ديسمبر من كل عام تحتفل دولة قطر باليوم الوطني. واستعدادًا لهذه المناسبة الغالية أعدت مكتبة قطر الوطنية باقة زاخرة من الفعاليات الثرية والمفيدة والمتنوعة لكل فئات المجتمع من مختلف الأعمار، وجميعها فعاليات افتراضية يستطيع جمهور المكتبة المشاركة فيها عبر الإنترنت أو مواقع التواصل الاجتماعي.

 

في 5 ديسمبر، تدعو المكتبة شباب المستقبل من 12 إلى 18 عامًا لحضور لقاء ملهم مع الكاتب عيسى عبدالله الذي يتحدث عن نجاحه وإنجازاته في مجال الكتابة والتأليف، وأبرز إصداراته السابقة والقادمة. كما يتحدث أيضًا عن دور دار روزا ونجاحها في النشر للمؤلفين والكتاب القطريين.

 

وفي 7 ديسمبر، في محاضرة بالتعاون بين المكتبة التراثية ومركز وجدان الحضاري بعنوان "روّاد التعليم في دولة قطر: إضاءات على محطات تعليمية خلال الفترة (1890 – 1957)"، يُقدِّم السيد خالد المعاضيد، نائب المدير العام لمركز وجدان الحضاري، أبرز المحطات في بناء نظام التعليم في دولة قطر خلال فتراتٍ مختلفة قبل اكتشاف النفط وبعده، كما يتطرق إلى أهمية التعليم الشعبي وأبرز الشخصيات في عهد الكتاتيب ودورها في نشر التعليم بين أهل قطر وصولًا إلى مرحلة التعليم شبه النظامي وتأسيس أول مدرسة للبنين والبنات.


تُوفر المكتبة فرصًا متكافئة لجميع روادها للوصول إلى كافة المعلومات والخدمات التي توفرها، وتهدف إلى تمكين سكان دولة قطر من التأثير بشكل إيجابي في المجتمع عبر توفير بيئة استثنائية للتعلم والاكتشاف
تُوفر المكتبة فرصًا متكافئة لجميع روادها للوصول إلى كافة المعلومات والخدمات التي توفرها، وتهدف إلى تمكين سكان دولة قطر من التأثير بشكل إيجابي في المجتمع عبر توفير بيئة استثنائية للتعلم والاكتشاف


وفي 8 ديسمبر يمكنكم الانضمام إلى المكتبة في محاضرة مع السيد علي الفياض، الذي يحكي تجربته في إنشاء مكتبته الخاصة ويحكي كيف نجح في جمع مجموعته من ذخائر الأدب والثقافة العالمية.

 

وابتداءً من 10 ديسمبر، تطلق المكتبة تحدي الكتابة للأطفال من عمر 9 إلى 12 عامًا واليافعين من 13 إلى 18 عامًا بعنوان "قطر قبل ميلادك". يدور التحدي حول كتابة قصة بالعربية أو بالإنجليزية يتراوح عدد كلماتها ما بين 300 إلى 500 كلمة، ومن الممكن أن تكون القصة واقعية أو مستوحاة من الخيال بشرط أن تدور أحداثها في قطر، وأن تتضمن هذه الأحداث أو بعضها أفكارًا خيالية، وشخصيات لا تنسى، وحبكة شيقة. ويستطيع الأطفال الذين لديهم صعوبات في التعلم المشاركة أيضًا في هذا التحدي. وستنشر المكتبة القصص الفائزة عبر صفحات المكتبة على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

ويستطيع الكبار الاشتراك في الاحتفال باليوم الوطني بتأليف قصة في حب دولة قطر، وذلك بإرسال قصة أو عمل كتابي إبداعي من تأليفك تعبر فيه عن حبك لدولة قطر بما لا يزيد عن ألف كلمة باللغة العربية أو بالإنجليزية، وإرسالها للمكتبة قبل 4 ديسمبر.

 

في 10 ديسمبر، يستطيع رواد المكتبة اختبار معلوماتهم عن دولة قطر من خلال مسابقة تفاعلية تضم مجموعة من الأسئلة العامة حول الثقافة والتاريخ والتقاليد والاقتصاد في قطر.  ويقتضي التحدي من المشاركين الإجابة الصحيحة عن 20 سؤالًا في 30 ثانية فقط. وابتداءً من اليوم نفسه وحتى 31 ديسمبر، بإمكان الجمهور مشاركة أمنياتهم وأفكارهم في كيف يمكن لدولة قطر أن تصبح أفضل، وذلك بتعليق اقتراحاتهم لمستقبل قطر على شجرة في البهو الرئيسي للمكتبة.

 

ضمن سلسلة اللقاءات الدورية "كوب من القهوة مع" التي تنظمها المكتبة بهدف مد جسور التواصل والتحاور بين المجتمع والشخصيات القطرية البارزة والمتميزة والناجحة والتعرف عليهم عن قرب وعلى تجاربهم وخبراتهم وإنجازاتهم وسر تميزهم، تستضيف المكتبة في 13 ديسمبر العداءة القطرية مريم فريد، التي تتحدث عن مسيرتها في رياضة الجري.

 

في 14 ديسمبر، تعقد المكتبة محاضرة افتراضية حول جهود الشيخ جاسم بن محمد آل ثاني في طباعة الكتب ونشرها وتوزيعها على طلاب العلم في قطر ونجد، بالإضافة إلى التعرّف على مراسلاته مع علماء الدين وحرصه على الوقف لخدمة لطلاب العلم، وذلك في ضوء مختارات من المجموعة التراثية، وفي اليوم التالي 15 ديسمبر، تحاور المكتبة صاحب حساب "تراث لوَّل" على منصة إنستاغرام بشأن أهمية الحفاظ على التراث القطري عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 

وفي 15 ديسمبر، تذيع المكتبة في بث مباشر عبر حسابها في إنستاغرام، وبالتعاون مع مدرسة حمد بن عبدالله بن جاسم الإعدادية، عرض للروبوتات وهي تؤدي "العرضة القطرية"، والعرضة عبارة عن رقصة شعبية يؤديها عدد من الأشخاص، وتتكرر فيها أبيات شعرية وأناشيد معينة، كما تستخدم فيها أنواع مختلفة من الطبول والدفوف. وفي اليوم نفسه، تدعو المكتبة أفراد المجتمع لمحاضرة إلكترونية حول جهود دولة قطر في الحفاظ على اللغة العربية لا سيما في مجالات التعليم والإعلام والتشريع.

 

وفي 16 ديسمبر تُقدم المكتبة قراءة في الديوان الشعري للشيخ جاسم، مؤسس دولة قطر، والأفكار والموضوعات المختلفة التي تناولتها قصائده مثل الدين والسياسة والشجاعة والسُلطة. وفي اليوم التالي، 17 ديسمبر، يقضي الأطفال أجمل الأوقات مع فعالية "قطر من خلال حواسي الخمس" ما بين المتعة والضحك والمعرفة.

 

حول حضور دولة قطر في الخرائط الجغرافية على مدار ألفي عام، تناقش المحاضرة الإلكترونية "تاريخ قطر في الخرائط" في 20 ديسمبر  المعلومات التي تقدمها لنا الخرائط عن دولة قطر. فلطالما كانت قطر مكانًا معروفًا في الخرائط الأوروبية لنحو ألفي عام، بل إنها رُسمت كشبه جزيرة على بعض الخرائط في القرن السادس عشر، لكنها اختفت تمامًا من الخرائط كشبه جزيرة زهاء قرنين من الزمان، ثم ظهرت مرة أخرى على الخرائط في مطلع القرن التاسع عشر.

 

تصحب المكتبة التراثية في 28 ديسمبر رواد المكتبة في محاضرة إلكترونية جديدة ضمن سلسلة من القراءات لمجموعة من المخطوطات التاريخية النادرة المحفوظة في المكتبة التراثية، وموضوعها "رسالة في طبقات المجتهدين لابن كمال باشا"، وهي من تقديم محمد ياسر شاهين، الباحث بمركز البحوث والدراسات الإسلامية في تركيا والمتخصص في الفقه الحنفي وأصول الفقه، ويديرها محمود زكي، أخصائي المخطوطات بالمكتبة.

 

شهدت الأسرة القطرية تغيرات عديدة على مر الأجيال، وهناك عدة أسباب أدت إلى هذا التغيير تتعرفون عليها في الندوة الافتراضية التي تنظمها المكتبة في 29 ديسمبر وتستضيف نخبة من المتخصصين في هذا الموضوع، وهم الدكتورة فاطمة الكبيسي رئيس قسم العلوم الاجتماعية في جامعة قطر، ودينا الكعبي أخصائي برامج أول في قسم سياسة الأسرة بمعهد الدوحة الدولي للأسرة، وعائشة سلطان الباحثة في قسم البحوث في معهد الدوحة الدولي للأسرة.

 

الطيور من المخلوقات المبهجة التي تستمتع العيون بمشاهدتها وهي تخفق بأجنحتها وألوانها الزاهية في صفحة السماء. تدعوكم المكتبة لمتابعة هذا الحوار الافتراضي في 30 ديسمبر مع المصور الفوتوغرافي محمد جاسم الباكر، مقدم برنامج "حياة الطيور في قطر" على قناة "الريان"، حيث يتحدث عن شغفه باستكشاف الطيور المهاجرة والطيور المحلية التي تعيش في دولة قطر، كما يتحدث عن استعداداته قبل القيام برحلاته لالتقاط صور الحياة البرية والطيور في قطر.

 

وأخيرًا وليس آخرًا، بينما يواجه العالم حالة غير مسبوقة من الطوارئ في مجال الصحة العامة، وما ينجم عنها من كوارث اقتصادية واجتماعية فادحة، تجتاح العديد من الأمم نزعات الاستقطاب والتعصب الأعمى والكراهية ومعاداة الأجانب. ومن العسير استشراف المستقبل في ظل هذه الظروف التي تكتنفها سحب الشكوك والتعقيد والجهل. لمناقشة هذه القضية تستضيف المكتبة في 2 ديسمبر محاضرة يتحدث فيها ضياء الدين سردار، وهو عالم موسوعي بريطاني من أصل باكستاني وكاتب وناقد ثقافي ومؤسس لنظرية ما بعد الأوقات الطبيعية، عن استشراف المستقبل في ظل الظروف الراهنة وغيرها من القضايا الأخرى ذات الصلة.

 

وحول فعاليات شهر ديسمبر، تقول عبير سعد الكواري، مدير شؤون البحوث وخدمات التعلم في مكتبة قطر الوطنية: "تحتفي فعالياتنا في شهر ديسمبر باليوم الوطني لبلادنا الحبيبة، وقد حرصنا على أن تكون متنوعة بحيث تناسب جميع الأعمار وتتواءم مع مختلف الاهتمامات. في هذا العام العصيب الذي شهد تفشي جائحة كورونا بذلنا أقصى جهدنا لمواصلة تقديم باقة متنوعة من الفعاليات بقدر الإمكان للتوعية والتثقيف والتعليم والتسلية. ونأمل أن ينضم إلينا أفراد المجتمع في قطر من جميع الأعمار والجنسيات في فعالياتنا الافتراضية لتعلم شيء جديد ومفيد حول قطر وتاريخها في هذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعا".

 

لمتابعة كل جديد تقدمه المكتبة ومعرفة المزيد عن جميع الفعاليات التي تنظمها المكتبة في شهر ديسمبر، يُرجى متابعة موقع المكتبة وصفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة بالإضافة إلى الاشتراك في النشرة الإلكترونية الدورية في الصفحة الرئيسية لموقع المكتبة.