· 

محطة الفضاء الدولية تحتفل بمرور 20 عامًا على الوجود البشري المتواصل على متنها

تعمل رائدة فضاء ومهندسة البعثة الفضائية من وكالة ناسا كيت روبينز البالغة من العمر 64 عاما على أجهزة البحث داخل وحدة مختبر "كيبو" التابع لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية. (NASA)
تعمل رائدة فضاء ومهندسة البعثة الفضائية من وكالة ناسا كيت روبينز البالغة من العمر 64 عاما على أجهزة البحث داخل وحدة مختبر "كيبو" التابع لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية. (NASA)


من المقرر أن تحتفل رائدة الفضاء كيت روبينز من وكالة ناسا وزملاؤها في طاقم محطة الفضاء الدولية في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني بالذكرى العشرين لإقامة البشر بشكل متواصل على متن المحطة. ظلت محطة الفضاء الدولية مأهولة بشكل متواصل منذ الثاني من تشرين الثاني/ نوفمبر 2000، عندما أصبح رائد الفضاء وقائد الرحلة وليام “شيب”، شيبرد ومهندسا الطيران، سيرجي كريكاليف ويوري جيدزينكو أول من أقام على متن المحطة الفضائية.

في ذلك الوقت، كانت محطة الفضاء الدولية عبارة عن ثلاث وحدات فقط، وليس مجمع أبحاث كبير كما هو الحال اليوم حيث باتت تضم خمس غرف نوم مع صالة ألعاب رياضية وحمامين ونافذة كبيرة 360 درجة تطل على الأرض أسفل المحطة. يعيش طاقم دولي مكون من ستة أشخاص ويعمل على متن المحطة أثناء السفر بسرعة قدرها 8 كيلومترات في الثانية، والدوران حول الأرض كل 90 دقيقة تقريبا. وقد أُجريت أكثر من 2700 تجربة على محطة الفضاء من 108 بلدان مختلفة. وقد فحصت هذه التجارب تكنولوجيات مبتكرة مثل إعادة تدوير النفايات البلاستيكية وتصفية ثاني أكسيد الكربون، وهما خطوتان حاسمتان للبعثات الطويلة الأجل على سطح القمر. فضاء