· 

كان في عصفور ع الشجرة - 192 مكتبة تذكارية لضحايا تفجير 4 اب


منذ يوم ٤ آب/أكتوبر لا مكتبة عامة تفتح أبوابها للقراء في منارة الشرق ومنبع "غرف القراءة" عبر التاريخ. لبنان الذي ترك مبدعوه بصماتهم في تاريخ الشعوب وموروثها الثقاقي والحضاري، على امتداد العالم أجمع، أصبحت مكتباته العامة موصدة الأبواب حتى إشعار آخر، هذا دون أن نغفل النزيف المستمر الذي يعاني منه القطاع المكتبي بشقه الخاص بعد الدمار الذي طال حجره وبشره.   


وصف المشروع

نحن في صدد إنشاء ما يشبه النصب التذكاري للضحايا، نصب متواضع ومثقل بالمعاني، نصب يشبه بيوت العصافير التي تزقزق باستمرار محييةً أرواح الضحايا في جزئه العلوي، وفي أسفله مكان مخصص للكتب. يحمل كل مجسّم من هذا النوع اسم شهيد من الضحايا الشهداء. على أن تنتشر هذه المجسمات (وعددها 192) في كافة محافظات لبنان (وعددها 9) في تحية إ لهؤلاء الأبرياء وفي إحياء لدور لبنان التثقيفي عبر الزمان. ستشكّل هذه المجسمات محطات للمطالعة تعمّ الأرجاء الوطن.

 

أهداف المشروع

تخليد ذكرى الضحايا. 

أن يسهم المجتمع المدني - إن صحّ التعبير - بتغطية العجز الذي تعاني منه الجهات المعنيّة بترميم المكتبات العامة عوضًا عن إقفالها، وبدعم القطاع المكتبي الخاص الذي ينزف ويترنّح، من خلال تقديم بدائل ما. 

التعبير عن دعمنا للبيئة والطبيعة اللبنانية التي لطالما تغنى بها كبار الأدباء والشعراء العرب والتي تستباح اليوم على مرأى من العالم برمته.

المضي قُدُمًا بدور لبنان الثقافي الطليعي المبتكِر من رحم البساطة إبداعًا.