· 

ما هي مسؤوليات منصب نائب الرئيس الأميركي؟

السناتور والتر مونديل، المرشح الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس، إلى اليسار، والسناتور روبرت دول، المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس، في مناظرة في تشرين الأول/أكتوبر 1976. (© AP Images)
السناتور والتر مونديل، المرشح الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس، إلى اليسار، والسناتور روبرت دول، المرشح الجمهوري لمنصب نائب الرئيس، في مناظرة في تشرين الأول/أكتوبر 1976. (© AP Images)


كان دور نائب الرئيس الأميركي مادة للمزاح في أوقات سابقة، لكن الوظيفة تطورت لتمنح المنصب المزيد من القوة وتحمل أهمية أكبر. قاوم نيلسون روكفلر في البداية تعيينه لهذا المنصب، قائلاً إنه “لم يُبن ليكون جهازا احتياطيا”، قبل قبول الوظيفة في منتصف الأزمة التي أثارتها استقالة الرئيس ريتشارد نيكسون في العام 1974. قال كريستوفر ديفاين، الأستاذ المساعد في العلوم السياسية بجامعة دايتون، الذي يدرس الشؤون السياسية المعنية بنواب الرؤساء، إن بعض الناس قد لا يزالون يقولون إن الوظيفة ترقى في الغالب إلى حضور الجنازات بدلا من الرئيس، لكن “الزمن تغير. إنه منصب مهم حقًا.” أوضح جيرالد فورد، الذي اختار روكفلر، مدى أهمية منصب نائب الرئيس عندما انتقل إلى المنصب الأعلى.


نائب الرئيس نيلسون روكفلر، إلى اليسار، والرئيس جيرالد فورد، يتشاوران في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض في العام 1974 (© AP Images)
نائب الرئيس نيلسون روكفلر، إلى اليسار، والرئيس جيرالد فورد، يتشاوران في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض في العام 1974 (© AP Images)

الأسس الدستورية

في الأصل، كان دستور الولايات المتحدة يتصور دورًا صغيرًا جدًا لنواب الرئيس الأميركيين. فالدستور كان يمنح نائب الرئيس سلطة ترجيح إحدى كفتي الأصوات المتعادلة في مجلس الشيوخ الأميركي، ودورًا يجعله المسؤول الرئيسي هناك، لذلك أمضى نواب الرؤساء الأوائل معظم وقتهم هناك.


قال جويل كيه غولدستين، الأستاذ الفخري في كلية الحقوق بجامعة سانت لويس وخبير في شؤون نواب الرئاسة، “في معظم حقبة القرن التاسع عشر، كان نائب الرئيس منصبًا تشريعيًا في المقام الأول، وكان يترأس مجلس الشيوخ بصفته شاغلًا للمنصب بدوام كامل.” في السنوات السابقة، تم اختيار نواب الرؤساء لتحقيق التوازن الأيديولوجي أو الجغرافي لحملة المرشح الرئاسي الانتخابية. لكن هذه الاعتبارات أصارت الآن أقل أهمية بكثير في اختيار نائب الرئيس، وفقا لديفاين. ويضيف ديفاين قائلا “لقد باتت الجغرافيا أقل أهمية وأصبحت الخبرة أكثر أهمية بكثير.”


تزايد واجبات الوظيفة

على مدى العقود الأخيرة، اختار الرؤساء أنفسهم توسيع نطاق الوظيفة، بدءًا من جيمي كارتر، الذي تم انتخابه رئيسًا في العام 1976 باعتباره من خارج واشنطن. ونظرا لأنه كان رجل أعمال، شعر كارتر أن البلاد يجب أن تستفيد من الشخص الذي يشغل منصب نائب الرئيس. فاستخدم والتر مونديل كشريك حقيقي ومستشار، وفقا لغولدستين. حصل مونديل، الذي لم ينزل إلى مجلس الشيوخ، على اختياره من المساحات المكتبية الرئيسية في الجناح الغربي للبيت الأبيض. وكان بإمكانه الدخول إلى المكتب البيضاوي في أي وقت يريد فيه مقابلة كارتر، وتم إشراكه في الاجتماعات والقرارات. قال غولدستين إنها كانت ترقية جذرية للمنصب والتي واصلها الرؤساء اللاحقون. كان الدافع الذي شجع كارتر بشكل جزئي على ذلك هو سماعه عما حدث عندما توفي الرئيس فرانكلين دي روزفلت في العام 1945. إذ كان لا بد من إبلاغ نائبه، هاري ترومان، بعد تنحيته جانبا، بخطة البلاد السرية لبناء قنبلة ذرية. قال غولدستين، “لقد اعتقد كارتر أنه أمر مروّع ألا يكون الشخص الأقرب للمنصب في وضع يتيح له شغل المنصب واتخاذ القرار بسرعة.” يمكن وصف نائب الرئيس الأميركي في الحكومات الأخيرة بأنه البديل الجاهز للرئيس.




وقال غولدستين إن الدور الموسع للحكومة الفيدرالية يجعل وجود خليفة قادر أكثر أهمية مما كان عليه في فجر البلاد. وقال إن التهديدات الحديثة تعني أنه من الأهمية بمكان أن يكون لديك دائمًا شخص ما على استعداد لتولي زمام الأمور أثناء الأزمة. وبصرف النظر عن دوره في ترجيح إحدى كفتي الأصوات المتعادلة في مجلس الشيوخ وتولي زمام الأمور عندما لا يستطيع الرئيس الوفاء بمسؤولياته، فقد طور نواب الرؤساء هذه المسؤوليات الجديدة




إنهم يقودون اللجان والجهود الأخرى في مواضيع معينة كطريقة للرئيس لإظهار التركيز على هذا المجال. على سبيل المثال، قاد آل غور جهود “إعادة تطوير الحكومة” للرئيس بيل كلينتون. إنهم يسافرون إلى الخارج، خاصة عندما يكون الرئيس غير مستعد للالتزام بإبرام اتفاق ما مع دولة أخرى ولكنه يريد إرسال مبعوث رفيع المستوى.


إنهم يعملون كمستشارين من الواضح أن ولاءهم للرئيس وليس لمجموعات أخرى.


وقال ديفاين، “إذا تم توظيفهم بشكل صحيح فإنهم يمكن أن يكونوا حليفًا قويًا – شخصًا ليس لديه دائرة نفوذ أو شبكة مصالح يسعى لحمايتها والدفاع عنها.” الولايات المتحدة