· 

مركز أبحاث وتحليلات الذكاء الإصطناعي في إريكسون مصر يحقق إنجازاً جديداً على مستوى برمجيات الشبكة


أعلنت إريكسون (المسجلة في ناسداك : إريك) عن تحقيق إنجاز جديد على مستوى الشبكات، تتمثل في إطلاق أول برنامج مخصص لتصميم الشبكات المعرفية وتحسينها وتطويرها من مركز أبحاث وتحليلات الذكاء الاصطناعي في إريكسون مصر، والذي سيقدم الخدمات والحلول في هذا المجال لعملاء إريكسون في جميع أنحاء العالم. ويهتم المركز بجميع الأنشطة والعمليات المرتبطة بالبحث والتطويرعلى مستوى الذكاء الاصطناعي والأتمتة، والاستثمار في جميع الأعمال التي تعزز القدرة على الاستفادة من التقنيات المتطورة، وإنشاء أنظمة ذكية وفاعلة قائمة على البيانات لتحسين عمليات الأتمتة والتطور والنمو. 


ويُعتبر هذا المركز بمثابة منصة مبتكرة تحقق العديد من الإنجازات على مستوى القطاع، للتأكيد على التزام إريكسون بتطوير وتمكين السوق المصرية، والارتقاء بقدرة الكفاءات المحلية الشابة في مجالات التكنولوجيا المتقدمة للذكاء الاصطناعي والبرمجيات. ويوفر المركز حالياً مجموعة من الوظائف المتنوعة لعلماء البيانات والمهندسين ومهندسي الذكاء الاصطناعي/ التعلم الآلي ومطوري البرامج، مع العمل على توفير المزيد من الوظائف في مجال التكنولوجيا والاتصال مستقبلاً. 


وتعليقاً على الإنجاز، قالت إيفا آندرين، نائب الرئيس ورئيس وحدة الخدمات المُدارة في إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا: "يسعدنا تحقيق هذا الإنجاز، وتقديم ابتكار تكنولوجي عالمي من الدرجة الأولى بفضل الجهود الهادفة والأفكار المبتكرة التي توفرها الكفاءات المبدعة في فريق إريكسون مصر. يعمل مركز أبحاث وتحليلات الذكاء الاصطناعي على تعزيز جهود التعاون والتنسيق مع منظومة العملاء، والمساهمة في ابتكار وتوفير فرص جديدة وإمكانات استثنائية عبر التكاتف بين جميع الجهات المعنية وأصحاب المصلحة على مستوى القطاع، وتمكيننا من التواصل مع الكفاءات العالمية والاستعانة بها لتحقيق المزيد من الإنجازات لما فيه صالح الإنسانية جمعاء". 


ساهم مركز أبحاث وتحليلات الذكاء الاصطناعي في تسريع عملية تنفيذ استراتيجية إريكسون المتكاملة في مصر باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والأتمتة، وبالتالي توفير منتجات وحلول وخدمات قائمة على البيانات. يتيح برنامج إريكسون لتصميم الشبكات المعرفية وتحسينها الفرصة لمزودي خدمات الاتصال للارتقاء بتجربة العملاء وزيادة العائدات وتخفيض النفقات الرأسمالية وتعزيز كفاءة النفقات التشغيلية وخفض البصمة الكربونية.