· 

استبيان بيت.كوم: 88٪ يستخدمون مواقع التوظيف الإلكترونية للبحث عن وظائف خلال جائحة كورونا


قام بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مؤخراً بإجراء استبيان للكشف عن اتجاهات التوظيف المتغيرة والتحولات الجذرية في المنطقة في مجال البحث عن وظائف بعد أزمة كوفيد-19. وفي هذا الإطار، صرح 88٪ من المهنيين عن اعتمادهم على مواقع التوظيف الإلكترونية للبحث عن وظائف عن بُعد خلال الأزمة التي يشهدها العالم. 


ويهدف استبيان "الاستراتيجيات الحديثة للبحث عن عمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" إلى تعزيز الوعي بحجم التغيير الذي يشهده سوق العمل، بهدف مساعدة المهنيين على إيجاد وظيفة في ظل الظروف الحالية. وقد أيّد غالبية المجيبين (88٪) الفكرة التي تؤكد ضرورة توجه الباحثين عن عمل اليوم لتحديث سيرهم الذاتية، بما يتلاءم مع المهارات الجديدة التي زاد الطلب عليها بعد الجائحة.


وتنوعت آراء المجيبين حول العوامل الأكثر أهمية المتعلقة بالبحث عن عمل خلال الأزمة، حيث شملت: إنشاء سيرة ذاتية ورسالة تعريفية مميزة (34٪)، والبحث عن وظائف عبر الإنترنت (28٪)، وتعلم مهارات جديدة بما في ذلك التسجيل في الدورات التدريبية عبر الإنترنت (22٪)، والأخذ بعين الاعتبار الوظائف عن بُعد أو الوظائف بعقود مؤقتة أو بدوام جزئي (11٪)، وحضور معارض التوظيف الافتراضية (4٪).


من ناحية أخرى، يشهد سوق العمل في المنطقة تغييرًا في المهارات والمؤهلات التي تبحث عنها الشركات. فبحسب المجيبين، برزت المهارات التالية كالأكثر أهمية خلال هذه الفترة: القدرة على العمل دون إشراف مباشر (30٪)، والمرونة والقدرة على التكيف مع التغييرات (27٪)، والتحفيز الذاتي والانضباط (22٪)، والإلمام بأدوات العمل عن بُعد (18٪)، ومهارات التواصل (الكتابية والشفهية) (3٪). ومن الواضح أن الباحثين عن عمل بحاجة اليوم إلى تسليط الضوء على هذه المهارات والمؤهلات عند كتابة سيرتهم الذاتية، أو عند التقدم إلى وظيفة جديدة.


وتعليقاً على نتائج الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم: "فرضت  جائحة كوفيد-19 بعض التحديات أمام المهنيين الذي يبحثون عن وظائف مناسبة. وقد قمنا بإجراء استبيان "الاستراتيجيات الحديثة للبحث عن عمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" بهدف تسليط الضوء على ضرورة مواكبة سوق العمل، والاستفادة من شبكة المعارف، والتكيف مع بيئة العمل المتغيرة، والتي تعتبر من العوامل الأساسية التي تعزّز فرص إيجاد وظيفة مناسبة في الوقت الحالي." 


وقد أظهرت أزمة كوفيد-19 أهمية التكنولوجيا في عالم اليوم، فوفقاً للمشاركين في الاستبيان، باتت مواقع التوظيف الإلكترونية ذات فعالية مضاعفة كونها تجمع كافة فرص العمل في مكان واحد سهل الوصول (35٪)، وترسل لهم إشعارات عند الإعلان عن وظائف جديدة (9٪)، وتساعدهم في تحسين سيرتهم الذاتية وملفهم المهني (6٪)، وفي تتبع طلبات الوظائف (2٪)، في حين قال 48٪ بأن هذه المواقع تقدم لهم جميع المزايا المذكورة.


ومن غير المفاجئ أن نشهد تزايدًا في عمليات البحث عن وظائف عبر الإنترنت، حيث صرّح 61٪ من المجيبين بأنهم يتقدمون إلى الوظائف عبر الإنترنت بشكل يومي، بينما قال 19٪ أنهم يتقدمون إلى الوظائف 2-3 مرات في الأسبوع، في حين يتقدم 13٪ عدة مرات في الشهر.


بالإضافة إلى ذلك، باتت مقابلات العمل عبر الفيديو من الوسائل الرئيسية اليوم. وقد أظهر الاستبيان أن 51٪ من المجيبين لديهم معرفة جيدة في إجراء المقابلات عبر الفيديو، فيما قال 29٪ أن لديهم خبرة بسيطة فيها، بينما صرح 20٪ فقط أنه لا يملكون أي معرفة بمقابلات الفيديو. وهنا تظهر أهمية قيام الأشخاص الذين لا يستخدمون أدوات التواصل الافتراضية، بتعزيز معرفتهم فيها لتجنب أي توتر أو قلق عند إجراء مقابلات عمل عبر الفيديو. 


كما زادت أهمية معارض التوظيف الافتراضية منذ بداية الجائحة، حيث صرح 31٪ من المجيبين بأنهم حضروا معارض توظيف افتراضية، فيما أظهر 60٪ رغبتهم بالمشاركة في هذه المعارض في القريب العاجل. 


ووفقاً للاستبيان، يعد العثور على وظيفة (52٪) أحد أكبر التحديات التي يواجهها المهنيون حالياً، يليه إنشاء سيرة ذاتية وسالة تعريفية مميزة (30٪)، والتقدم إلى الوظائف وتتبع الطلبات (8٪)، وإجراء المقابلات (7٪) وتعلم مهارات جديدة (3٪).


تم جمع بيانات استبيان الاستراتيجيات الحديثة للبحث عن عمل في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 29 أغسطس 2020 وحتى 28 سبتمبر 2020، بمشاركة 2,586 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان، وغيرها.