هل ينسحب أديب؟


كشفت مصادر مطلعة على الاتصالات الأخيرة في ملف تشكيل الحكومة لـ”الجمهورية”، انّ الفرنسيين مدّدوا الوقت لتنفيذ مبادرتهم، بعد بروز عقبات اعتبروها داخلية. واكّدت انّ الرئيس المكلّف مصطفى أديب لن يعتذر، وانّ المساعي ستستمر، وهناك محاولات تجري حالياً لرأب الصدع، بعدما اكّد المسؤولون في فرنسا، الذين يتولون التواصل مع القوى السياسية في لبنان، أنّ فرنسا لن تتراجع ولن تسحب اديب من تكليفه تشكيل الحكومة. وتؤكّد انّ هناك مشروعاً اقتصادياً مالياً كبيراً يحتاج الى تعاضد كل القوى السياسية وابعد من هذه القوى، كل الطوائف، من دون ان تُسقط اي طائفة من برنامج الإنقاذ. ولمحّت المصادر الى انّ الفرنسيين باتوا مقتنعين بعدما اطلعوا على الخصوصيات اللبنانية، انّ وزارة المال ستُسند الى الطائفة الشيعية، ويجري النقاش حالياً في الاسماء وفي ترتيب مخرج لهذا الأمر، من دون ان يُكسر اي طرف آخر، أي على الطريقة اللبنانية “لا يموت الديب ولا يفنى الغنم”. بانتظار الحكومة