كرمال بيروت

لم يعفِ مشهد النزف في قلب عاصمة بلدنا لبنان أحداً منّا، ولم يستثنِ البكاء حزناً أو ألماً أحداً، وما من شخص واحد إلا وعانى الأمرين بصمت وعجزٍ أمام مشاهد إراقة الدماء، والدمار التي عمّت شواعرها... وطال الألم جميعنا من دون استثناء، حتى أطفال لبنان ضمناً.


فقد رمى انفجار بيروت الهائل بتاريخ الرابع من آب 2020 بثقله على قلوب أطفال جمعيتنا (Public Matters Lebanon)، فأبوا إلا أن يعبّروا عن ألمهم وشجنهم، وأن يقدّموا الدعم على طريقتهم الخاصة من خلال تأليف أغنية لبيروت الحبيبة بعنوان "كرمال بيروت".


هذه المشاركة في التعبير من خلال الأغنية تنضوي تحت شعار رحلة التعافي من وقع الانفجار، فهم مذ كانوا في رحم أمّهم، في زمن ليس ببعيد،  كان إيقاع نبض قلب الأمّ هو الخيط الذي يربطهم بالعالم الخارجي.


ولم يكن تسجيل أغنية "كرمال بيروت " وسط الدمار الهائل يسيراً عليهم، غير أنّهم أظهروا شجاعة كبيرة ومستويات عالية من الوعي العاطفي. وما هذا إلاّ دليلٌ قاطع إلى أنّ أطفال لبنان سوف يحاربون الفساد والشرّ  بفضل اضطلاعهم بحقوقهم الشخصية والتربية المدنية المتعلّقة بهم. هم لن يكونوا تابعين كسلفهم، بل قادة مستقبلهم. 



نتقدّم أخيراً بأحرّ تعازينا لكل لبناني فقد أحد أحبّائه وأفراد أسرته في هذا الانفجار الفظيع، على أمل العثور على جميع المفقودين.


لم تكن "كرمال بيروت" لترى ضوء النور لولا دعم طاقم العمل الكبير وحبه الهائل. ونشكر كلّ من بذل ما في طاقته وأعطى من نفسه من أجل نجاح الأغنية.