أنانتارا تحطّ الرحال في جزر السيشل بعد الاستحواذ على العلامة التجارية لمنتجع وسبا مايا الفاخر والشهير


كشفَت فنادق ومنتجعات وسبا أنانتارا أنّها تستعدّ لدخول جزر السيشل في شهر سبتمبر من العام الجاري، مع تغيير العلامة التجارية لمنتجع وسبا مايا الفاخر والشهير الذي يُعتبَر أحد أكثر المنتجعات تميّزاً وأناقةً في البلد. ومع فلل أنانتارا مايا السيشل، ستدخل العلامة الفاخرة الأرخبيل لأول مرّة، حيث يشكّل هذا المشروع إضافةً مميّزةً إلى مجموعتها الحالية من المنتجات العالمية في المحيط المهندي، في كلّ من جزر المالديف وجزيرة موريشيوس وسريلانكا. 



يقع هذا المنتجع في جزيرة ماهي وهي أكبر جزر السيشل، ولا يبعد سوى مسافة قصيرة بالسيارة عن المطار الدولي. فهو يستكنّ على الساحل الجنوبي الغربي وسط غابة تفترش 30 فداناً، بين صخور الجرانيت وشاطئ آنس لويس. يحتضن هذا المنتجع الحائز على عدّة جوائز 30 فيلا خاصةً منعزلةً، وقد تمّ تزويد كلّ منها بخدمة مضيف الفيلا على مدار الساعة طوال فترة الإقامة. فهنا يتسنى للمقيمين الانغماس في تجربة باعثة على الاسترخاء أو الاستمتاع بنشاطاتهم المفضّلة، وسط أجواء من الخصوصية التامة.



تولّى تصميم هذا المنتجع بيل بنسلي وليك بوناغ، وهما اثنان من أشهر المهندسين المعماريّين في قطاع المنتجعات والفنادق الفاخرة. يُعتبَر هذا المنتجع واحداً من المشاريع المفضّلة بالنسبة إلى بنسلي، سيّما وأنّ هندسته المعمارية وحدائقه تتناغم تماماً مع مناظر الجزيرة الاستوائية. يزخر هذا المنتجع بالتأثيرات المعمارية الآسيوية التي تتجلّى في الأسقف الخارجة عن المألوف، والحجر الطبيعي المنقوش، والأخشاب الثمينة والمشغولات المعدنية المنفّذة بدقة عالية. كما يقدّم هذا المنتجع القائم على مفهوم "الباقة الشاملة" تجارب لا تحصى، مثل تجارب الطعام والاسترخاء والاستكشاف، إلى جانب تجارب العافية والمغامرات الشيّقة. فسوف يجد المقيمون أنفسهم أمام قائمة واسعة من الوجبات اليومية، بالإضافة إلى أطباقهم المفضّلة التي يتم تحضيرها بناء على الطلب، ناهيك عن المشروبات الفاخرة والمشروبات غير الروحية. كما يستطيعون الاستمتاع بنشاطات عديدة مثل ممارسة اليوغا والتشي كونغ يومياً، وغوص السكوبا لاكتشاف عالم البحار والنشاطات المائية غير الآلية، بالإضافة إلى خدمة مضيف الفيلا المتوفرة على مدار الساعة والأسبوع.



تكشف كلّ من الفلل الخاصة الممتدّة على مساحة 250 متراً مربّعاً عن إطلالات خاطفة للأنفاس وتعمّها أجواء من الخصوصية المطلقة، سواء كانت تقع على شبه جزيرة وتشرف على الرمال البيضاء أو بين الطبيعة الخضراء وصخور الجرانيت. تطلّ الفلل التي تتربّع على قمّة التلّة على مناظر آسرة للساحل والمحيط الفيروزي، في حين أنّ الفلل المنتشرة على طول شبه الجزيرة تغمرها حدائق استوائية غنّاء وتقود مباشرةً إلى شاطئ آنس لويس. توفّر مجموعة الفلل المتصلة ببعضها البعض عبر ممرّات في الحديقة خياراً مثالياً للعائلات أو المجموعات. ويُذكر أنّ هذه الفلل الحصرية مزوّدة ببياضات كتّانية فاخرة ومستلزمات للحمّام بحجم كبير من علامة هيرميس. كما تضمّ كلّ منها غرفة نوم كبيرة، وحمّاماً مع دشّ غزير المياه بجدران زجاجية، ومغسلتَين، وحوض استحمام مستقلاً في الهواء الطلق مع إطلالة مميزة، بالإضافة إلى تلفاز ذكي مع نظام صوت محيطي، وثلّاجة صغيرة، وحوض سباحة خاص مترامي الأطراف، ومجلس (غازيبو) منعزل في الهواء الطلق مزود بمساحة لتناول الطعام وسرير كبير للاسترخاء.



ومن جهة أخرى، سيكتنف سبا أنانتارا ثلاث غرف علاجات فاخرة في الهواء الطلق لتجديد العافية والنشاط. يقع السبا بين حدائق المنتجع الزاخرة بالروائح الزكية، ويقدّم جلسات مسّاج بالي حسب الطلب ومجموعةً من العلاجات التجميلية وعلاجات الوجه من علامة أومورفيكزا الحائزة على عدّة جوائز. وإلى جانب اليوغا والتشي كونغ المتوفّرَين أصلاً، سيحظى الضيوف بباقة متنوعة من النشاطات الجديدة المتمحورة حول العافية. يدعو مفهوم "الباقة الشاملة" الضيوف إلى الاختيار بين تناول الطعام في الفيلا، أو على الشاطئ، أو في الحديقة أو تحت النجوم، حيث يتسنى لهم الانغماس في تجارب طعام راقية مع قائمة انتقائية. سيتلذذ الضيوف بأطباق شهية من أبرز المطابخ العالمية مثل المطابخ الآسيوية، والهندية، والمتوسطية والكريولية، في المطعم واستراحة حوض السباحة. كما يمكنهم احتساء مشروب العنب في استراحة "واين بوتيك" الراقية التي تتسم بتصميمها الزجاجي المذهل. 



تشمل مرافق المنتجع الإضافية حوض سباحة رئيسياً، ومركز لياقة بدنية مجهّزاً بمعدات "تكنوجيم إكسايت"، بالإضافة إلى نشاطات مثل التجذيف وقوفاً على اللوح الخشبي، والغوص السطحي والتجذيف على قارب الكاياك. أمّا الضيوف الراغبون في اختبار مغامرة شيقة، فيمكنهم التنزّه في الغابة والمنتزهات الوطنية أو المشاركة في جولات بين أنحاء الجزيرة أو القيام برحلات خاصة على متن قارب أو هليكوبتر لاستكشاف جزر السيشل، وتحديداً براسلين ولا ديغ. وفي هذه المناسبة، صرّح ديليب راجاكارير وهو الرئيس التنفيذي في مجموعة فنادق ماينور ومجموعة ماينور العالمية وهي الشركة الأم التي تشمل فنادق ومنتجعات وسبا أنانتارا، قائلاً: "مع إضافة منتجع وسبا مايا الفاخر والشهير إلى محفظة مشاريع أنانتارا، تعلن العلامة عن دخولها جزر السيشل الرائعة، سيّما وأنّ هذا المنتجع يرتقي بتجربة الرفاهية للمسافرين الأكثر رقياً في واحة السلام هذه. ولا شكّ في أنّ فلل أنانتارا مايا السيشل ستشكّل جزءاً من المشاريع الرئيسية التي تنضوي تحت راية أنانتارا، وتنضمّ إلى محفظتنا الحالية من المنتجعات المبهرة في المحيط الهندي." وبذلك ستنضمّ فلل أنانتارا مايا السيشل إلى منتجعَين في سريلانكا، ومنتجع في جزيرة موريشيوس، وثلاثة منتجعات في جزر المالديف، لتكون المشروع الأول للعلامة في جزر السيشل والسابع في المحيط الهندي.