القيادة المركزية الأميركية تعلن تفاصيل حادثة اعتراض طائرة ركاب إيرانية في أجواء سوريا

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

  

أكدت القيادة المركزية الوسطى، أن مقاتلة من طراز "إف 15" اقتربت من الطائرة الإيرانية للتحقق من هويتها ولضمان أمن القوات الأميركية بقاعدة التنف بسوريا.


وأوضحت القيادة المركزية ان المقاتلة اف15 قامت بمهمة جوية روتينية في منطقة قوات التحالف في محافظة تنف في سوريا واقتربت من طائرة "ماهان" المدنية الليلة على مسافة آمنة تبلغ حوالي 1000 متر لتمكن من رؤيتها". وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى، بيل أوربان، في بيان: "أجرت طائرة أف-15 الأميركية، خلال مهمة جوية روتينية بالقرب من معسكر التحالف الدولي في التنف في سورية تدقيقاً بصرياً نمطياً لطائرة ركاب "ماهان" على مسافة آمنة من حوالي 1000 متر هذا المساء. تم إجراء التدقيق البصري لضمان السلامة لعناصر التحالف الدولي في معسكر التنف". وأضاف: "بمجرد أن حدّد طيار الـ"أف-15" الطائرة بأنها طائرة ركاب ماهان، فتحت طائرة الـ"أف-15" مسافة آمنة الى الطائرة"، مؤكداً أنه "تم إجراء التقاطع المهني وفقاً للمعايير الدولية". وكانت وزارة الخارجية الإيرانية قد أكدت، أمس أنها ستدرس تفاصيل حادثة طائرة "ماهان" المدنية لاتخاذ الإجراءات السياسية والقانونية بعد اكتمال جميع المعلومات.