· 

لقاء حاشد لمختلف تكاوين الاعلام الرياضي اللبناني توصيات واقتراحات لتوحيد جهود اهل المهنة

اللقاء التشاوري الحاشد الذي تداعى اليه اهل الاعلام الرياضي اللبناني، الى مناسبة لجمع غالبية تكاوين وشرائح مهنة المتاعب، ممن يمثلون مختلف أجيالها في لبنان، كما شكّل عنواناً لضرورة لم الشمل، وتوحيد كلمة الاعلاميين تحت راية جامعة، تُنادي بمطالبهم وتعمل لاجلهم بعيداً عن اي حسابات، بظل الظروف الصعبة التي يعيشها الوطن كما إعلامه. اللقاء الذي التأم شمله بمجمّع "لانكاستر ايدن باي" بالجناح، حضره حشد كبير من الاعلاميين من العاملين بغالبية المؤسسات المحلية والخارجية، كما المخضرمين ممن لا زالوا يلعبون دوراً بارزاً بمختلف نواحي العمل الاعلامي، وتقدّم الحضور نقيب المحررين جوزيف قصيفي، الذي ألقى كلمة شدد فيها على وحدة الصف الإعلامي وتحديداً الرياضي، داعيا جميع الاعلاميين الرياضيين الى الانتساب الى نقابة المحررين ليصار بعدها لإستحداث لجنة ترعى شؤون الاعلاميين الرياضيين تحت مسمّى لجنة الاعلام الرياضي تكون منبثقة عن النقابة، و تمنّى ان يكون هذا اللقاء هو اللقاء الأخير خارج دار النقابة. هذا وقدم اللقاء الذي انطلق بالنشيد الوطني، الزميل ابراهيم وزنه، ثم كانت كلمة للزميل المخضرم علي صفا الذي شدد على ضرورة توحد الجسم الإعلامي الرياضي، صونا للعاملين فيه داعيا السواعد للتشابك والتلاقي، ليفتح بعدها باب المناقشات والمقترحات من قبل الزملاء الاعلاميين، الذين اجمعوا على ضرورة إيجاد ضوابط وكيان قوي وموحد، يحمي حقوق الإعلاميين الرياضيين، ويترجم مطالبهم وتطلعاتهم. وفي الختام، كانت مداخلة مقتضبة لرئيس جمعية الاعلاميين الرياضيين رشيد نصار، شدد خلالها على ضرورة استثمار هذا الحدث بما يصب لصالح اهل المهنة، ودائماً تحت شعار توحيد الجهود، ووضع مصلحتهم فوق مطلق اعتبارات.