· 

معلومات حديثة حول الرواتب في لبنان


أظهر استبيان الرواتب في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2020 الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مؤخراً بالتعاون مع يوجوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق، عن تصورات وانطباعات الموظفين عن الرواتب والحوافز المُقدمة لهم في شركاتهم.


يهدف الاستبيان إلى قياس رضا الموظفين عن رواتبهم الحالية واكتشاف العوامل التي تساهم في تعزيز ولاء الموظفين تجاه شركاتهم، بالإضافة إلى تحديد مدى أهمية الراتب في تعزيز الرضا الوظيفي والرفاهية العامة.


الرواتب والمزايا


فيما يتعلق بالراتب، صرح 30٪ من المجيبين في لبنان أن حزمة رواتبهم الحالية تتضمن الراتب الأساسي إضافة إلى المزايا، بينما قال 58٪ أنها تتضمن الراتب الأساسي فقط، في حين صرّح 9٪ بأن حزمة رواتبهم تتضمن الراتب الأساسي بالإضافة إلى العمولة والمزايا.


أما بالنسبة لهيكل الأجور المفضل، يفضل أكثر من نصف المجيبين (56٪) الحصول على هيكل أجور ثابتة بنسبة 100٪، بينما يفضل حوالي 3 من كل 10 مجيبين فقط الحصول على هيكل أجور ثابت جزئياً بدفعات متغيرة للعمولات والمزايا.


وشملت أبرز المزايا التي يحصل عليها الموظفون في لبنان: بدل النقل (35٪)، والتأمين الصحي الشخصي (24٪)، والتأمين الصحي العائلي (16٪)، والمكافآت (14٪).


العوامل التي تعزّز الولاء


من المثير للاهتمام أن 40٪ من المجيبين صرحوا عن عدم ارتباط ولائهم لشركتهم بالراتب الذي يحصلون عليه، بينما يرى 16٪ من الموظفين أن ولاءهم يرتبط بشكل تام أو كبير بالراتب الذي تقدمه الشركة لهم.


وإلى جانب الراتب، فإن فرص التقدم الوظيفي (30٪)، وبيئة العمل الممتعة (28٪)، وطبيعة المسؤوليات اليومية (27٪)، وفرص التطوير والتدريب (23٪) تعتبر أيضاً من العوامل التي تعزز ولاء الموظفين تجاه شركاتهم.


وتعليقاً على نتائج الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم: "يكشف استبياننا السنوي للرواتب عن معلومات مفيدة لأصحاب العمل والموظفين على حد سواء." وأضافت: "يتوفّر على موقع بيت.كوم آلاف الوظائف يومياً، ومثل هذه الاستبيانات تساعدنا على تسهيل التواصل بين كل من الباحثين عن عمل وخبراء التوظيف، وجعل عملية البحث عن وظائف وملء الشواغر الوظيفية أكثر فعالية وسهولة." 


المدخرات والنفقات


قال 35٪ من المجيبين أنهم ما زالوا قادرين على ادخار جزء من دخلهم الشهري، من ناحية أخرى، قال 9٪ من المشاركين في الاستبيان، بأنهم يقومون باستثمارات مالية منتظمة.


وفيما يتعلق بجودة الحياة، يعتقد 51٪ من المجيبين في لبنان بأنهم أفضل حالاً أو بنفس مستوى أفراد جيلهم في بلد إقامتهم. وعندما سُئلوا عن خططهم المهنية خلال الاثني عشر شهراً المقبلة، قال 35٪ أنهم سيبحثون عن وظيفة أفضل في نفس القطاع، بينما قال 31٪ بأنهم يخططون للبحث عن وظيفة أفضل في قطاع مختلف.


لمحة عن المجيبين


يعمل 40٪ من المشاركين في قطاعهم الحالي منذ ما يصل إلى ست سنوات، بينما يعمل 33٪ في نفس القطاع منذ أكثر من 10 سنوات. أما بالنسبة لمدة عملهم في شركة معينة، صرح أكثر من 6 من كل 10 مجيبين أنهم يعملون في شركتهم الحالية منذ ست سنوات أو أقل، فيما قال 31٪ بأنهم يعملون فيها منذ أقل من ثلاث سنوات.


وعندما سُئل المجيبون في لبنان عن المستوى الذي وصلوا إليه في مسيرتهم المهنية، قال 33٪ بأنهم في منتصف مسيرتهم المهنية، بينما صرح 28٪ بأنهم في مركز عالٍ نسبياً ولكنهم لم يصلوا إلى أعلى منصب بعد، في حين قال 14٪ أنهم في بداية مسيرتهم المهنية، و25٪ بأنهم في أعلى مركز يمكن الوصول إليه.


وفي حين صرح أكثر من نصف المجيبين (61٪) بأنهم يديرون ما يصل إلى 10 أشخاص بشكل مباشر أو غير مباشر، قال 20٪ أنهم يديرون 11 شخصاً أو أكثر.


ومن جهته، قال ظافر شاه، مدير الأبحاث في يوجوف: "تعد الرواتب واحدة من أكثر المواضيع أهمية للمهنيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وبفضل المعلومات التي يوفرها استبياننا السنوي للرواتب، يمكننا قياس مستويات الدخل الحالي للموظفين، وتصوراتهم فيما يتعلق بتكاليف المعيشة والنفقات، مما يوفّر لأصحاب العمل وصناع القرار الرئيسيين معلومات حول مختلف العناصر المتعلقة بسوق العمل والاقتصاد ونوعية الحياة."


تم جمع بيانات استبيان "الرواتب في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا" عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 8 مارس 2020 وحتى 18 مايو 2020، بمشاركة 3497 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان، والباكستان وغيرها.