· 

سيناريو الرعب


ستكون الدورة الرابعة من مهرجان "مسكون" لافلام الرعب والخيال العلمي، المؤجّلَة من تشرين الثاني 2019، أول مهرجان سينمائي لبناني يُقام عبر الإنترنت، وسيتيح للجمهور مجاناً أن يشاهد "أونلاين" أفلاماً لبنانية وعربية وعالمية عرضت في أهم مهرجانات العالم، إضافة إلى متابعة محاضرات وورش عمل متخصصة في هذا النمط من الأفلام، "فيما يعيش العالم في الواقع رعب فيروس كورونا الشبيه بسيناريو فيلم رعب أو خيال علمي"، على ما لاحظ منظّمو المهرجان.

وتتولى جمعية  "بيروت دي سي" تنظيم المهرجان بالتعاون مع "ابّوط برودكشنز" ومنصة Spamflix لخدمة الفيديو حسب الطلب (VOD). وقالت مديرة المهرجان ميريام ساسين: "نعيش في زمن بات فيه الواقع في لبنان والعالم مرعباً أكثر من الخيال، في ظل جائحة كورونا، والانهيار الاقتصادي والاجتماعي الذي يشهده لبنان، لكننا قررنا أن نقاوم بالثقافة والتعليم والترفيه، وشئنا التمسّك بهذه المساحة الثقافية رغم كل شيء، من خلال الإصرار على إقامة النسخة الرابعة من المهرجان".

واضافت أن إقامة المهرجان "أونلاين" تهدف إلى "توفير بيئة آمنة ومجانية لمشاهدة الأفلام وحضور الحلقات النقاشية مع أهم المختصّين، وتشجيع المواهب والمهارات وتعزيز نموّ صناعة هذا النمط من الأفلام في لبنان والعالم العربي ودعم أصحاب المشاريع التي تندرج ضمنها، وتوفير التوجيه والتدريب وفرص الإنتاج لهم، وتمكينهم من عرض أعمالهم في أبرز المهرجانات والأسواق العالمية المختصة".

 


أما المدير الفني للمهرجان أنطوان واكد، فأوضح أن برنامج هذه السنة يتميز بعدد من أفلام الكوميديا السوداء، ومنها الفيلم الأرجنتيني Initials S.G للمخرجة اللبنانية رانيا عطية والمخرج الاميركي دانيال غارسيا، الذي يشبه بطله غير المحظوظ الفنان الفرنسي سيرج غينسبورغ.  وتم عرض الفيلم للمرة الاولى  في مهرجان "تريبيكا" السينمائي حيث حصل على جائزة نورا إيفرون. ومن فئة الكوميديا السوداء أيضاً، فيلم روسي بعنوان Why Don't You Just Die من اخراج كيريل سوكولوف، ويتمحور على جريمة عنيفة.

وضمن البرنامج يبرز  فيلم Le Daim  (Deerskin) للمخرج الفرنسي  المعروف كوينتين دوبيو، وهو فيلم يغوص في العبثية المظلمة، من  بطولة جان دوجاردان وأديل هينيل. وافتتح هذا الفيلم  "أسبوعي ألمخرجين" في مهرجان كانّ السينمائي 2019.

أما First Love ، أحدث أفلام المخرج الياباني الشهير تاكاشي ميكي، فهو رومانسي ضمن فئة الأفلام المعروفة بـ"ياكوزا" (Yakuza) أو أفلام عالم العصابات، وقد عرض للمرة الاولى في "أسبوعي المخرجين" في مهرجان كانّ.

ويقدم  "مسكون" فيلم الخيال العلمي The Long Walk  الذي عُرض للمرة الاولى  في مهرجان البندقية السينمائي، وهو فيلم من دولة لاوس من إخراج ماتي دو.

وضمن البرنامج فيلم Climax الذي منعت الرقابة اللبنانية عرضه ضمن المهرجان عام 2018، وهو من إخراج الأرجنتيني غاسبار نويه، ويتناول قصة فرقة رقص فرنسية يجتمع أعضاؤها ذات ليلة شتوية للتدرّب في مبنى مدرسة نائية، لكنّ مخدّر الهلوسة  LSD يحوّل الحصّة التدريبية كابوساً.

وفي المهرجان أيضاً الشريط الوثائقي  Memory: The Origins of Alien للمخرج الكسندر فيليب الذي حل ضيفا على المهرجان عام 2018. ويتضمن هذا الوثائقي تحليلاً للأثر الذي تركه على الفن السابع فيلم  Alien لريدلي سكوت والذي شكّل محطة مهمّة في تاريخ السينما قبل أكثر من 40 عاماً.

كذلك يُعرض فيلم Blood Machines للمخرج سيث إيكرمان، وهو يتضمن مشاهد مذهلة تترافق مع موسيقى فرقة Carpenter Brut.

ومن العالم العربي،  اختارت ادارة المهرجان فيلم "أبو ليلى" للمخرج الجزائري أمين سيدي بومدين، وهو كان عُرضَ للمرة الاولى في مهرجان كانّ السينمائي ضمن  "أسبوع النقاد" وهو من نوع الثريلر الممتزج بالخيال، ويتناول ما عاشه الجزائريون خلال الحرب التي شهدتها بلادهم.

وفي البرنامج فيلمان قصيران حققا نجاحاً كبيراً هما Piggy للمخرجة الإسبانية كارلوتا بيريدا، وهو فيلم رعب عن مراهقة وزنها زائد تتعرض للتنمر من مجموعة من  الفتيات خلال العطلة  في قريتها، و What If The Goat Die الفائز بمهرجان "صندانس"، للمغربية صوفيا علاوي.

 


وتقام ضمن المهرجان مسابقة الأفلام اللبنانية القصيرة، وتضمّ ثمانية أفلام متنوعة المواضيع، تتنافس على جائزتين نقديتين. والأفلام الثمانية المتنافسة هي: "عبور" Crossover للمخرجة لِيا كنعان و Elpideلغاييل عزّام و"جبّارة" لسمير قوّاس و"خلل" لشربل القصيّفي و"موت أحمر" لروجيه حلو و Neon Ashes لعلي حاموش و Noisy Caterwaul لسينتيا أبو جودة و Quarter Rest لجاورجيوس حنّا.

وستتولى اختيار الفيلم الفائز لجنة تحكيم نضم الناقد السينمائي اللبناني شفيق طبارة والمخرجة اليونانية اللبنانية جويس نشواتي ومبرمجة المهرجانات, السويسرية آن ديلسيت.

ورأى المنظمون أن الأفلام المتنافسة تبشّر بمستقبل واعد للسينما اللبنانية المنتمية إلى النوع الذي يختصّ به مهرجان "مسكون"، نظراً إلى أن السينمائيين اللبنانيين الشباب يُقبلون أكثر فأكثر على إخراج أفلام تتمحور على قصص الرعب والخيال العلمي وتتناول المستقبل البائس، مضمّنين إياها رسائل سياسية واجتماعية. وقالت ساسين: "تبدو هذه الأفلام وكأنها ولدت من الأرضية نفسها التي ولدت منها ثورة 17 تشرين الأول، أي الغضب العميق الذي تترجمه صرخة من أجل تغيير إيجابي".

المختبر

أما المبادرة الجديدة هذه السنة فهي إطلاق مختبر مسكون لأفلام الرعب والفانتازيا والخيال العلمي Maskoon Fantastic Lab، وهي مبادرة تهدف إلى مساعدة السينمائيين العرب الذين يعملون على مشاريع أفلام طويلة مماثلة، وتقريبهم من مرحلة الإنتاج.

واختيرت للمشاركة في المختبر خمسة مشاريع أفلام، تقدم مجموعة مواضيع متنوعة، ويحضر فيها بقوّة المضمون السياسي والاجتماعي. وبين المشاريع ثلاثة من لبنان هي "ظهورات" Occurrences لنزار صفير و"زين" لوسام شرف و"شمال" North لسليم مراد إضافة إلى "الخوخ الموسمي " للمغربية ريم مجدي وYou Are in Trouble as We Laugh للمصري خالد معيط.

وستتولى توجيه أصحاب هذه المشاريع ومن ثم اختيار أفضلها، لجنة من ستة خبراء تضم مديرة مبادرة Frontières الدولية المنتجة السويسرية أنيك مانرت، وخبير المؤثرات البصرية الفرنسي غِيّوم نادو، والمخرجة رانيا عطية والمنتج اللبناني جورج شقير، والمدير الإبداعي لمهرجان  Fantastic Fest إفريم إرسوي، والموزعة والمنتجة اللبنانية جسيكا خوري التي تتولى منصب مديرة الاستحواذ والمبيعات في شركة Film Clinic Indie Distribution في أبو ظبي.

وسيشارك المشروع االفائز في سوق Frontières الدولية لمشاريع الأفلام ضمن "مهرجان فانتازيا الدولي للسينما" في مونتريال، حيث قد يحظى بفرص للحصول على التمويل والإنتاج.

 

محاضرات وورشة عمل

وفي إطار مختبر "مسكون"، تقام محاضرات تتعلق بانتاج هذا النمط من الافلام،  إذ تشرح انيك مانرت الخطوات المحددة لتمويل فيلم رعب او خيال علمي، فيما يلقي أنطوان واكد محاضرة عن الإقبال المستجدّ  في العالم العربي على أفلام الرعب والفانتازيا والخيال العلمي، وكيفية كتابة هذا النوع من الأفلام.

وفي الموازاة، تعرض منصة "أفلامنا" اللبنانية مجموعة مختارة من الأفلام العربية الطويلة والقصيرة من هذه الفئة، بينها أفلام سبق أن فازت بمسابقة مهرجان "مسكون".

وفي إطار "مسكون" ايضاً، تطلق مؤسسة سينما لبنان تطلق ورشتها الإلكترونية الأولى عن المؤثرات البصرية والصوتية بالتعاون مع الخبير داريوش ديراخساني، الفائز بجوائز في هذا المجال، ومن أبرز الأفلام التي عمل عليها Pan's Labyrinth للمكسيكي غييرمو دل تورو وApocalypto للمخرج الأميركي الأوسترالي ميلّ غيبسون، إضافة إلى Game of Thrones. وتهدف الورشة إلى تمكين المتدربين من أن يتولوا بأنفسهم إعداد هذه المؤثرات، وهي مهمة تُسند عادة إلى جهات خارج لبنان والعالم العربي. كذلك يتعلم المشاركون مجموعة من المهارات التي تتيح لهم العمل في تنفيذ المؤثرات لمشاريع سينمائية وتلفزيونية.

الشركاء

 

وتجدر الإشارة إلى أن المهرجان يقام بدعم من السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي في لبنان والسفارة السويسرية والسفارة الاسبانية ومبادرة Frontières   ومهرجانCinemed – Montpellier والأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة (البا) وسينما "متروبوليس" ومؤسسة سينما لبنان ونبيذ Chateau St Thomas و Front Row Entertainment  وStation و Dashur Residence والمركز السينمائي المغربي (CCM) وRak Printing press و"طاولة" و"دار الجميزة" وMarinella.